اكوام المخلفات في اقسام الولادة والجراحة والباطنية تهدد (بيئة مستشفى النديم)


08 / 01 / 2012

مادبا – العرب اليوم- فلاح القيسي

أدى تعطل محرقة المخلفات الطبية في مديرية الصحة في مادبا الى تفاقم مشكلة التخلص من النفايات العضوية في المدينة, بعد ان تراكمت نفايات اقسام الولادة والجراحة والباطنية والطوارئ في مستشفى النديم اضافة للنفايات الصادرة عن العيادات الخارجية والكلى.

واطلعت »العرب اليوم« على مشهد ترك النفايات والمخلفات الطبية وعدم التخلص منها مما ادى الى تعفنها وانتشار الروائح الكريهة وتكاثر الذباب والحشرات في ساحة المستشفى ومبنى العيادات حتى تحولت اكوام النفايات والمخلفات الطبية الى مكرهة صحية تهدد البيئة الصحية.

وقال مدير مستشفى النديم الحكومي الدكتور عيسى غيشان ان تعطل المحرقة الخاصة بالنفايات منذ اكثر من عام زاد من معاناتنا اليومية في التخلص من هذه المخلفات.

واضاف كنا في كل مرة نلجأ الى البحث عن مكان مناسب للتخلص منها بمعاونة الوزارة التي كانت تؤخر نقلها الى مكاب ومحارق اخرى الى اسابيع احيانا مما يؤدي الى تعفنها, مشيرا الى نية المديرية اصلاح المحرقة الحالية.

وشكا غيشان من تراكم النفايات العادية في المستشفى بسبب ضعف خدمات البلدية في اعمال النظافة والتخلص من النفايات التي تتراكم يوميا بصورة لافتة وتشكل مكاره صحية.

يشار الى ان عملية حرق النفايات الطبية الذي كانت تلج¯أ اليه المديرية احيانا كان يؤذي سكان منطقة العيادات الخارجية في حنينا بسبب الدخان المتصاعد من المحرقة والروائح الناجمة عن الحرق ويدفعهم للشكوى والاحتجاج.