موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
عبيدات: جهاز المخابرات لم يكن يوما بعيدا عن عروبته
عمان نت 2011/07/07

طالب رئيس الوزراء الاسبق احمد عبيدات بنقلة نوعية نحو الاصلاح الجاد بعيدا عن ضغوطات قوى الشد العكسي التي تحرص على نفوذها ومصالحها اكثر من حرصها على الوطن ومستقبله، مشيرا الى اهمية اجتثاث رموز الفساد والمفسدين في خطوة نحو البناء الاصلاحي من اجل مستقبل البلاد.

واضاف في محاضرة له في مجمع النقابات المهنية في اربد مساء الثلاثاء دعت اليها الجبهة الوطنية للاصلاح وحضرها نحو 800 شخص يمثلون مختلف الفعاليات ونقلها مندوب العرب اليوم عدنان نصار, ان المرحلة الحالية للبلاد تستوجب تفعيل القوانين وتعزيز دور القضاء باستقلالية تامة حتى يتمكن الجهاز القضائي من اخذ دوره الطليعي في محاسبة ومعاقبة الفاسدين ضمن اطر القانون, مبينا انه ولغاية هذه اللحظة لم يتم اتخاذ اي خطوات عملية تتجه نحو الاصلاح الحقيقي.

وبين عبيدات في حديث اتسم بالسخونة والنقد لحكومات سابقة وحالية ان عملية الاصلاح التي تحدثت عنها حكومات ما هي الا وصفات لا تؤدي الى نتائج مبقية العلة المرضية في مؤسسات الدولة على حالها من حيث استشراء الفساد والمحسوبيات على حساب مصالح الوطن.

ودافع عبيدات عن جهاز المخابرات العامة زمن توليه ادارته وما بعد ذلك، مبينا ان جهاز المخابرات عمل بشكل فعال من اجل الوطن ومصالحه ولم يكن يوما بعيدا عن عروبته وقوميته, نافياً بشدة ان يكون الجهاز عاش اوقاتا فاسدة من الناحيتين المالية والادارية.

وانتقد عبيدات اداء الحكومات المتعاقبة في خطوات العمل والاصلاح مؤكداً لا بد من وقفة ضمن رؤية اصلاحية تعيد للدولة قامتها وتحاسب الضالعين في الفساد وتعيد حساباتها وتمنح اولوياتها لعملية اصلاح حقيقي بعيدا عن التغيير في الاسماء والاشكال مبينا ان الامر يتعلق بتغيير النهج في الاداء.

وبين عبيدات ان الاردن بكل مكوناته الفكرية والثقافية والاجتماعية يتطلع الى اصلاحات حقيقية تتعلق بالسياسة والاقتصاد والادارة والتعليم والصحة وسائر مؤسسات الدولة حتى تتمكن الدولة من القيام بواجباتها تجاه الطبقات الاجتماعية المختلفة ودونما تمييز.

0
0

تعليقاتكم