موجز أخبار راديو البلد
  • الأردن يوافق رسميا على استضافة مباحثات حول اتفاق تبادل الأسرى بين أطراف الصراع اليمني.
  • اللجنة القانونية النيابية تقرر إرجاء إقرار قانون العفو العام إلى يوم الخميس المقبل، قبل إحالته إلى المجلس لمناقشته.
  • أصحاب وسائقو التاكسي الأصفر يجددون إضرابهم عن العمل أمام مجلس النواب، احتجاجا على تقديم خدمات النقل عبر التطبيقات الذكية.
  • وزير المالية عز الدين كناكرية، يجدد تأكيده على أن القرض الذي سيقدمه البنك الدولي للمملكة بقيمة مليار ومئتي مليون دولار، لا يزال قيد البحث والمفاوضات مع إدارة البنك حول شروطه واستحقاقاته.
  • وزير الاشغال العامة والاسكان فلاح العموش، يرجح انتهاء تنفيذ مشروع الحافلات سريعة التردد بين عمان والزرقاء مع نهاية العام المقبل، بعد إحالة عطاءاتها على مقاولين أردنيين.
  • وزارة العمل تعلن عن بدء استقبال طلبات الانتساب لبرنامج خدمة وطن اليوم في مواقع الاستقبال، أو عبر الموقع الالكتروني الخاص بذلك.
  • مقتل شخص وضبط ثلاثة آخرين بعد تبادل إطلاق للنار مع قوة أمنية خلال مداهمة في البادية الشمالية.
  • عربيا.. آليات الاحتلال الإسرائيلي تتوغل شرقي بلدة بيت حانون في قطاع غزة، وتنفذ أعمال تجريف بالمنطقة.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة في المرتفعات الجبلية والسهول ولطيفة في الاغوار والبحر الميت.
“هآرتس”: أوأمر بإطلاق النار على مسيرة القدس
أ ش أ 2012/03/28

وسط قلق وتحفز اسرائيلي من المقرر أن تنطلق بعد غد الجمعة مسيرات حاشدة فى الدول المحيطة باسرائيل ومن داخل الأراضي الفلسطينية باتجاه أقرب نقطة حدود مع اسرائيل فى ذكرى يوم الأرض أو ماعرف هذا العام باسم “مسيرة القدس العالمية “.

وتعود أحداث يوم الأرض الذى يوافق 30 مارس من كل عام إلى شهر مارس عام 1976 بعد أن قامت السلطات الاسرائيلية بمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي العربية خاصة في الجليل وعلى اثر ذلك قررت الجماهير العربية بالداخل الفلسطيني إعلان الاضراب الشامل وكان الرد الإسرائيلي عسكريا شديدا إذ دخلت قوات معززة من الجيش مدعومة بالدبابات إلى القرى الفلسطينية وأعادت احتلالها موقعة شهداء وجرحى بين صفوف المدنيين العزل.

ورغم اعلان المنظمين للمسيرة سلميتها، الا ان الجيش الاسرائيلي أصدر تعليمات لقواته بإطلاق النارعلى المشاركين فيها حال قربهم من الحدود واعلن عن جاهزيته لمواجهة المسيرة.

وحسب صحيفة “هآرتس” اليوم الاربعاء، فان إسرائيل قلقة من ان تخرج تلك المسيرات عن السيطرة نظرا لوجود ناشطين من الخارج وبعضهم من مناطق بعيدة مثل شرق آسيا.

وشملت الاستعدادات العسكرية الاسرائيلية ليوم الأرض نشر معدات عسكرية وقناصة في مناطق من الضفة الغربية التي يتم التعرف على مناطق الاحتكاك مع الفلسطينيين، ورش مادة خاصة قاسية الرائحة على المتظاهرين ، كما أصدرت قيادة الجيش الاسرائيلي تعليماتها إلى القوات المنتشرة على الحدود وفي المناطق الفلسطينية بشأن ظروف إطلاق النار.

بدوره، حذر رئيس لجنة مسيرة القدس العالمية بغزة النائب أحمد أبو حلبية اليوم الاحتلال الإسرائيلي من ارتكاب أي حماقة بحق المتظاهرين في تلك المسيرة، مؤكدا رفضه تلك التهديدات وقال “تعودنا على مثل تلك التهديدات فهي لن تخفينا وسنواصل هذه الخطوة ولن نتراجع عنها، وعلى الاحتلال أن يفهم جيدا أننا عازمون على المضي فى المسيرة”.

وأضاف أبو حلبية أنه جرى التوافق مع جميع الفصائل الفلسطينية على مشاركتها في المسيرة العالمية التي ستنطلق بعد صلاة الجمعة في الذكرى الـ36 ليوم الأرض الفلسطيني.

وتوقع رئيس لجنة مسيرة القدس العالمية بغزة النائب أحمد أبو حلبية أن تشارك حوالى 80 دولة في هذه المسيرة سواء من خلال مظاهرات أو فعاليات داخل اراضيها أو مسيرات قرب حدود الاحتلال الاسرائيلي ، واعتبرها بداية حراك عالمي جماهيري من أجل نصرة القدس والمقدسات.

ودعا أبو حلبية الشعب الفلسطيني وجميع أحرار العالم إلى تلك الهبة الجماهيرية من أجل نصرة القدس والأقصى والمقدسات والمشاركة بهذه المسيرة الحاشدة للحفاظ على ثوابت الأمة.

من جهتها ، دعت رابطة علماء فلسطين العلماء فى كافة الدول العربية أن يكونوا على رأس المسيرات التي ستنطلق إلى القدس من كل مكان في الأرض ، حتى تصل إلى أقرب نقطة من اسرائيل حتى يعلم العدو الاسرائيلي أن وراء القدس وفلسطين أمة لن تفرط فيهما .

وقال ماجد الزبدة المنسق الاعلامي للمسيرة ان الدافع لتنظيم المسيرة هو ما تتعرض له مدينة القدس من تهويد متواصل واعتداءات إسرائيلية طالت الأرض والسكان والمقدسات، وتهديدات إسرائيلية متصاعدة فقد تقرر اقامة المسيرة نصرة للقدس في ذكرى يوم الأرض.

وقال الزبدة ان التهديدات الإسرائيلية تزيدنا العزم والتصميم على إقامة المسيرة العالمية، ودعا كافة فئات الشعب الفلسطيني للمشاركة الواسعة في تلك المسيرة.

وأكد الزبدة سلمية المسيرة والحرص على عدم الاحتكاك مع قوات الاحتلال لتجنيب المشاركين في المسيرة أي أذى من قبل قوات الاحتلال ، كما طالب بمشاركة واسعة فى الدول الحدودية مع اسرئيل مثل الاردن وسوريا ولبنان ومصر .

وحسب صحيفة “هآرتس” فان الاجهزة الامنية الإسرائيلية تشعر بقلق خاص مما قد يحدث على الحدود اللبنانية وتسعى اسرئيل لمنع المتظاهرين اللبنانيين من الاقتراب من الحدود الفعلية مع إسرائيل.

أما على الحدود السورية ، فقالت الصحيفة نقلا عن تقارير امنية اسرائيلية إنه لا توجد حاليا أية دلائل تشير إلى أن السلطات في دمشق ستشجع على تسيير مظاهرات خلال مسيرة القدس ،على النقيض ممما حدث في مايو ويونيو من العام الماضي عندما كان نظام الرئيس السوري بشار الأسد وراء الاحتجاجات.

تعليقاتكم