موجز أخبار راديو البلد
  • الأردن يوافق رسميا على استضافة مباحثات حول اتفاق تبادل الأسرى بين أطراف الصراع اليمني.
  • اللجنة القانونية النيابية تقرر إرجاء إقرار قانون العفو العام إلى يوم الخميس المقبل، قبل إحالته إلى المجلس لمناقشته.
  • أصحاب وسائقو التاكسي الأصفر يجددون إضرابهم عن العمل أمام مجلس النواب، احتجاجا على تقديم خدمات النقل عبر التطبيقات الذكية.
  • وزير المالية عز الدين كناكرية، يجدد تأكيده على أن القرض الذي سيقدمه البنك الدولي للمملكة بقيمة مليار ومئتي مليون دولار، لا يزال قيد البحث والمفاوضات مع إدارة البنك حول شروطه واستحقاقاته.
  • وزير الاشغال العامة والاسكان فلاح العموش، يرجح انتهاء تنفيذ مشروع الحافلات سريعة التردد بين عمان والزرقاء مع نهاية العام المقبل، بعد إحالة عطاءاتها على مقاولين أردنيين.
  • وزارة العمل تعلن عن بدء استقبال طلبات الانتساب لبرنامج خدمة وطن اليوم في مواقع الاستقبال، أو عبر الموقع الالكتروني الخاص بذلك.
  • مقتل شخص وضبط ثلاثة آخرين بعد تبادل إطلاق للنار مع قوة أمنية خلال مداهمة في البادية الشمالية.
  • عربيا.. آليات الاحتلال الإسرائيلي تتوغل شرقي بلدة بيت حانون في قطاع غزة، وتنفذ أعمال تجريف بالمنطقة.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة في المرتفعات الجبلية والسهول ولطيفة في الاغوار والبحر الميت.
نقابة التجار تحذر من مساس الحكومة بالمواد الغذائية
بترا 2012/05/08

حذر نقيب تجار المواد الغذائية سامر جوابرة من المساس بقوت المواطن من خلال حزمة قرارات اقتصادية تتوعد بها الحكومة من شأنها رفع أسعار السلع والمواد الغذائية في السوق المحلية.

وأكد جوابرة في بيان صحافي اليوم الثلاثاء، أن وصفات صندوق النقد الدولي والتي المحت لها الحكومة الجديدة اكثر من مرة تحتاج الى دراسة مستفيضة تشارك فيها نقابة تجار المواد الغذائية خاصة وانها على تماس اكبر مع قطاع السلع الغذائية.

ودعا الى ضرورة تفعيل الشراكة مع القطاع الخاص، والتي لم تتجاوز حدود الاجتماعات الخجولة في شهر رمضان فقط، مطالبا بتأسيس مجلس اعلى للامن الغذائي يضم في داخله دائرة خاصة لحماية المستهلك.

وطالب جوابرة الحكومة بالالتزام بكتاب التكليف السامي بتزامن الاصلاح السياسي والاقتصادي .

وأكد أن رفع الدعم الحكومي خلال الفترة الحالية عن مادتي القمح والشعير إضافة إلى الغاز، سيرفع من التضخم، حيث ستؤثر أسعار هذه المواد في العديد من مكونات سلة المستهلك، مبدياً استغرابه من هذا التوجه باضافة أعباء جديدة على المواطن، في ظل الحراك الشعبي الذي تعد معظم شعاراته ذات جذور اقتصادية.

وأشار جوابرة الى أن النقابة ليست ضد توجيه الدعم الى مستحقيه، ولكنها تدعو الى توفير قاعدة بيانات واضحة للشرائح المستهدفة من جهة، وسبل دعمها من جهة اخرى، بعيداً عن الإرباكات المتكررة التي تحدثها تصريحات المسؤولين والتي زادت وتيرتها أخيراً.

وشدد على ضرورة تخفيض الضرائب على المواد الغذائية الى نسبة الصفر، وذلك لتخفيف الاعباء التي يعانيها المواطن الاردني، خاصةً وأنها تصل لنسبة تتجاوز 50 بالمئة على بعض السلع والاصناف.

واشار الى ان العديد من المستوردين من أعضاء النقابة العامة لتجار المواد الغذائية قاموا بدعم المؤسسات الاستهلاكية خلال فترات وصلت فيها أسعار بعض المواد الاساسية لمستويات غير مسبوقة، من خلال توفير كميات مخزون مناسبة وبأسعار تقل عن سعر التكلفة في بعض الأحيان،إيماناً منهم بدورهم في الحفاظ على استقرار السوق المحلية.

تعليقاتكم