موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب ينهي إقرار القوانين المدرجة لجدول أعمال الدورة الاستثنائية، بإقرار قانون التقاعد المدني.
  • انتهاء مهلة المئة يوم على تشكيل حكومة عمر الرزاز، الذي أكد التزامها بتنفيذ كافة تعهداتها التي أطلقتها في بيانها الوزاري.
  • كتلة الإصلاح النيابية، تطالب الحكومة بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي اعتبرته استمرارا لسياسة الجباية الحكومية من جيوب المواطنين.
  • موظفون في المحاكم الشرعية ينفذون إضرابا عن العمل، للمطالبة بعلاوات وحوافز.
  • إعلان قبول أكثر من سبعة وثلاثين ألف طالب وطالبة ضمن قائمة الموحد في الجامعات الرسمية.
  • وزير الداخلية يوعز بتوقيف القائمين على حفل مطعم التلال السبعة
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في باقي مناطق المملكة.
مواطنون: لدينا احتياجات أهم من إذاعة للأمانة
2008/01/10

عارض أغلب مواطنو عمان الذين قامت عمان نت باستطلاع آرائهم انشاء أمانة عمان إذاعة خاصة بها معتبرين أن هناك أولويات أخرى لدى الأمانة لتنفق أموالهم عليها.

فعفاف وجدت أن هناك "اذاعات كافية تغطى كل المواضيع،وبالتالي ليس من الضروي أن تنشأ الأمانة إذاعة لأن هناك أمور أكثر أهمية ،خليهم يزبطو الطرق وينوروها".

ووافقتها أمل التي رأت أن " هناك أشياء أخرى لها أولوية أن تنفق الأمانة الأموال عليها".

أما الخمسيني أبو علي فعلق قائلاً " عنا إذاعات كتير بالبلد في ناس أبدى بدها تاكل خبز، يصرفوا عالمشردين والمعاقين أحسن من الإذاعات، وكذلك رأى الشاب أحمد أن "عمان لا زالت بحاجة للكثير من الخدمات التي يجب تلبيتها".

لكن حسن لم ير مشكلة في الإذاعة مقترحاً أن تبث لفترات معينة من اليوم " وين المشكلة، إذا كان البث لساعات معينة ممكن يفيد الناس".

وكان عضاء مجلس أمانة عمان قد وافقوا على ميزانية الإذاعة التي قررت الأمانة إنشاءها ووقعت عقداً مع إذاعةplay fm بخصوص ذلك. بعد اعتراضات من الأعضاء حول عرض العقد عليهم خلال الجلسة وإمهالهم نصف ساعة لقراءته قبل الموافقة، كما طال الجدل التكلفة التشغيلية للإذاعة وكذلك الجهة التي تديرها وجدواها.

عضو مجلس الأمانة فادي غندور قال أن "مناقشة إنشاء الإذاعة وإقرار الفكرة تم في المجلس السابق، مبينا أنه لوكان ضمن المجلس الذي عرضت عليه الفكرة لطالب بالبحث عن وسائل بديلة للتواصل مع الناس.

"إذا الأمانة بدها توصل خبرها للناس في طرق عديدة منها الراديو، لكن تستطيع أن تطرحها من محطات مثل محطتكم".

ولا يؤيد غندور الذي بين أن موقفه ليس متصلباً في جهة أو أخرى أن تقوم الامانة بمشاريع ليست من صلب عملها "عادة المشاريع اللي مش في صلب عملنا المفروض تترك لمن هي في صلب عمله، الأمانة مش شغلتها إدارة إذاعة شغلتها خدمة الشعب".

أما العضو ايمان المفلح فقالت أنها غير معترضة على الفكرة وإنما على عرضها وإقرارها بنفس الجلسة الأمر الذي لن يتيح للأعضاء تغيير أي شيء قد يجدوه ليس في مصلحة الأمانة بعد قراءة العقد بتأني.

أما عضو مجلس الأمانة يحيى السعود فقد أبدى ثقته المطلقة بأي قرار يصدر عن الإدارة العليا في الأمانة " الإدارة العليا ارتأت ذلك أكيد لها بعد نظر أنا لا أستطيع أن أعارضه، هيك مبلغ صغير ما رح يكسر الأمانة."

وأيدت هالة الخيمي القرار الذي تعتبره استثماراً قد يحقق أرباحاً للأمانة " أؤيد إيصال رسالتها للسكان وسماع آرائهم مباشرة، الإذاعة ممكن تكون استثمار يشكل ربحية.

أما عضو مجلس الأمانة محمد عناب فقد اعتبر أن انشاء الإذاعة سيساهم في ايضاح رسالة الأمانة للناس، وتعزيز اتصالها بهم، مبيناً أن الإعلام الأردني فيما عدا راديو البلد مقصر في تناول قضايا الأمانة وعلاقة العمانيين بها.

وكانت رنا زيادين، مسؤولة الاتصالات الخارجية في الأمانة، قد وضحت لأعضاء المجلس الإجراءات التي وصلت إليها الإذاعة: "تكاليف المعدات الرأسمالية للسنة الأولى تكمن بشراء المعدات وتأسيس الإذاعة بـ 300 ألف دينار وفي السنة الأولى سيتم دفع مصاريف الموظفين من خلال العقد الذي ابرم مع الشركة والسنة الثانية والثالثة الأمانة ستتحمل هذه التكاليف، في السنة الرابعة ستكون التكاليف 73 ألف دينار و 200 دينار، وتصل تكلفة الأجهزة التي سيتم إلى شراءها 300 ألف دينار".

يشار إلى أن الإذاعة ستكلف الأمانة مبلغ 570 ألف و 400 دينار.

0
0

تعليقاتكم