موجز أخبار راديو البلد
  • راصد: 61 نائبا صوتوا لصالح قانون ضريبة الدخل
  • النائب الوحش: سوء إدارة جلسات مناقشات وإقرار "ضريبة الدخل"
  • إحالة مخالفات جديدة بتقرير ديوان المحاسبة إلى مكافحة الفساد والقضاء والادعاء العام
  • دعوة الاردن للمشاركة بصفة مراقب بمحادثات أستانا حول سورية
  • وفد نيابي يغادر المملكة في زيارة إلى دمشق
  • اعتماد البطاقة الأمنية لتسجيل الطلبة السوريين في الجامعات
  • "الفينيق": ارتفاع عمالة الأطفال في الأردن إلى 70 ألفاً
  • عربيا.. قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 22 فلسطينيا بالضفة
  • أخيرا.. أجواء لطيفة في مختلف المناطق والعظمى في عمان 21 درجة مئوية
حوار هادي: مستقبل الاردن في ظل الازمة السورية
الاردن يتاثر مباشرة بالازمة السورية
عمان نت- "هبة الحياه" عبيدات 2012/08/20

يتأثر الاردن بشكل مباشر بانعكاسات الازمة السورية على مختلف الاصعدة السياسية، الاقتصادية والاجتماعية، بعد ما يقرب العامين على الثورة السورية الحركة التجارية معطلة ملحقة خسائر فادحة بالاقتصادي الاردني، فيما بقيت الحركة مفتوحة امام اللاجئين الذين يسبب توافدهم ضغطاً على البنية التحتية.

في غياب موقف اردني واضح تجاه الازمة يتنامي القلق يوما بعد يوم من الاثار التي سيخلفها

سيناريو السقوط الدراماتيكي لنظام الجارة الشمالية، والاثار التي سيسببها السقوط على الحالة الاردنية خاصة في ظل موقفها الضبابي من الازمة.

– هل اثرت الازمة السورية على الاردن؟

عضو اللجنة الشعبية الأردنية لمساندة سوريا ضد المؤامرة، الدكتور ابراهيم علوش

أن تزايد حدة التوتر وزعزعة الاستقرار في سوريا سينسحب على الأردن، لان اللعب بالأمن السوري هو مقدمة للعب بالأمن الأردني، كما ان دعم الجماعات المسلحة وتسهيل مرورها عبر الأردن إلى سوريا سيعمل على إعادة تصدير هذه الجماعات إلى الأردن.

الموقف الاردني من الازمة السورية شهد تحولاً مع تزايد المطالبات بتنحي الرئيس السوري بشار الاسد فيما يتم تسهيل دخول اللاجئين.

بالتالي فان السياسة الاردنية ليست محايدة اتجاه الوضع السوري، ما يعني العبث بالأمن الأردني قبل العبث بالأمن السوري على المدى البعيد، حيث أن من يحاول تدمير الحكومة المركزية في سوريا فإنه يمهد لتفكيك الحكومة المركزية في الأردن أيضاً.

أستاذ العلوم السياسية الدكتور محمد بني سلامة

الاردن تاثر بالازمة السورية منذ بدايتها والخشية من تصدير العنف الى الاردن قائمة مع تزايد العنف في سوريا التي تجري فيها حرب بالوكالة بين أكثر من طرف.

المطلوب من الاردن الخروج من حالة التناقض تجاه ما يحدث في سوريا، نراه يفتح الحدود تارة لاستقبال اللاجئين، واخرى يقبض على متسللين إلى سوريا بهدف القتال.

ان ضبابية الموقف الاردني ينم عن ضعف في الخبرة السياسية وكيفية التعامل مع الأزمات السياسية، واستمرار الامر على حاله سيجعل من الاردن ضحية للسياسات الطائشة، والحل الاسلم بقاء الاردن بعيداً عن الانحياز لأي طرف.

رئيس الهيئة الأردنية لنصرة الشعب السوري علي أبو السكر

استمرار حدة التوتر سينعكس على المنطقة ككل، والان مصلحة الاردن تكمن في حسم الموضوع لمصلحة الشعب السوري وحريته.

الحياد الاردني تجاه الازمة السورية سيكلف الاردن ثمناً باهضاً سواء بقي النظام او سقط، وهنا يجب على الاردن ان ينحاز للشعب السوري.

0
0

تعليقاتكم

  1. لبيب مدانات
    2012/08/20

    لا ارى ضبابية او تناقض في موقف الاردن …. ان شغل الحكومة الشاغل وكذلك جيشنا العربي هو المصلحه الداخلية وسلامة وامن المواطن الاردني . لسنااوصياء على سوريا ولن يقحمناهذا الحوار الهادئ في مغامرات صاخبه! هذه بلد يحكمها عقل وضمير.