موجز أخبار راديو البلد
  • ترجيح حسم الحكومة خيارها بإرسال مشروع قانون عفو عام إلى مجلس النواب، خلال الأسابيع المقبلة.
  • الأحزاب اليسارية والقومية تطالب الحكومة بتعديل مشروع قانون ضريبة الدخل، وعدم تجديد اتفاقية تأجير أراضي الغمر والباقورة للجانب الإسرائيلي.
  • وزير الاتصالات مثنى غرايبة، يؤكد عدم تأثر قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقانون ضريبة الدخل الجديد.
  • تسجيل أكثر من مئة محاولة انتحار في مراكز الإصلاح والتأهيل منذ بداية العام الحالي.
  • وزير الصحة الدكتور محمود الشياب، يطالب بالالتزام بالنماذج الجديدة للتقارير الطبية الصادرة بموجب نظام التقارير واللجان الطبية.
  • وزارة الزراعة تقرر إلغاء تخفيض أعداد الحيازات الزراعية للثروة الحيوانية بنسبة عشرين بالمئة.
  • أمانة عمان تعلن عن مشروع مشترك مع إدارة الجامعة الاردنية لإيجاد حلول مرورية للمنطقة المحاذية للجامعة بكلفة ثلاثة ملايين دينار.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في باقي مناطق المملكة.
تقرير “الوطني” لرصد التسجيل للانتخابات يزخر بالايجابيات
عمان نت 2012/12/23

اوصى فريق الرصد الوطني لمراقبة الانتخابات النيابية لعام 2013 التابع للمركز الوطني لحقوق الانسان الهيئة المستقلة للانتخابات بنشر اسماء المواطنين الذين تقدموا للترشح يوما بيوم على الموقع الالكتروني للهيئة تعزيزا للشفافية بين المرشحين، اضافة الى التزام الهيئة بالتحقق من الوثائق والأوراق المطلوبة في التعليمات التنفيذية وأن لا تطلب أية وثائق او بيانات لم تنص عليها التعليمات.

كما وأوصى في التقرير الخاص بإجراءات الترشح في اليوم الاول بعدم السماح لغير اعضاء اللجان بالتواجد لاستقبال طلبات الترشح، الالتزام بنص القانون بوجوب نشر جداول الناخبين فور اعتماد المجلس لهذه الجداول؛ إذ تأخير نشر الجداول في صبيحة اليوم المحدد للترشح للانتخابات يخلق حالة من الارتباك لمن يرغب بالترشح.

وقال الفريق في التقرير الصادر الاحد انه تابع عملية الترشح للانتخابات النيابية للمجلس السابع عشر التي بدأت صباح يوم السبت الموافق 22/12/2012 في مقر الهيئة المستقلة للانتخابات الدوائر المحلية بواسطة 60 مراقبا من الفريق الوطني.

وجاء رصد الفريق على النحو التالي:

– بدأت عملية استقبال طلبات الترشح بالرغم من عدم قيام الهيئة المستقلة بنشر القوائم النهائية للناخبين كما نصت المادة (6/ب) التي الزمت الهيئة بنشر الجداول النهائية للناخبين على الموقع الالكتروني الخاص بها وأي طريقة اخرى تحددها التعليمات الانتخابية بالإضافة الى تزويد رؤساء لجان الانتخاب بالجداول النهائية للناخبين في دوائرهم الامر الذي حرم المواطنين الراغبين في الترشح من التحقق من توفر الشرط الوارد في المادة (12) من قانون الانتخاب الذي يشترط ان يكون اسم المرشح مسجلا في احدى الجداول النهائية للناخبين. علماً بان الفريق الوطني قد لاحظ قيام الهيئة المستلقة بنشر الجداول الخاصة بالناخبين في الساعات الاولى من صباح يوم السبت الموافق 22/12/2012.

– بدأت جميع اللجان الانتخابية باستقبال الطلبات في تمام الساعة الثامنة والنصف صباحا وانتهت عملية التسجيل في تمام الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر بما يتفق مع احكام القانون والتعليمات التنفيذية.

– سجل الفريق الوطني سهولة الوصول الى كافة المقار المخصصة للجان الانتخابية وجود اشارات ارشادية لهذه المقار باستثناء مقر الدائرة الاولى في العاصمة عمان كونها توجد في منطقة سكنية مكتظة، كما لم يسجل الفريق اية ملاحظات سلبية حول اجراءات التنظيم واستقبال طلبات الترشح من اللجان الانتخابية كافة.

– لم يتلق الفريق اية ملاحظات سلبية من المرشحين حول التمييز في المعاملة من قبل اللجان الانتخابية بالمساواة ما عدا ما حدث في مقر لجنة انتخاب ذيبان اذ عبرت احدى المرشحات عن عدم رضاها عن اجراء اللجنة بترتيب الدور لاستلام طلب الترشح، وقدمت ملاحظة خطية لمراقب المركز بهذا الخصوص مفادها عدم قيام اللجنة بالاستجابة لطلبها بالحفاظ على دورها بتقديم تسجيلها على مرشحة اخرى بالرغم من انها طلبت من اللجنة الاستماع الى بعض الشهادات التي تؤكد وصولها قبل المرشحة الاخرى، إلا ان لجنة الانتخاب قامت باعتماد القرعة لاختيار من يسجل أولا.

– التزمت جميع اللجان بالتعليمات القاضية بتدقيق طلبات الترشح حسب ما ورد في تعليمات الترشح سواء في الدائرة العامة أو الدوائر المحلية كما قامت اللجان بارشاد الراغبين في الترشح الى استكمال طلبات الترشح في حال وجود نقص،إلا ان الفريق يسجل قيام كافة اللجان بطلب الصور الشخصية على قرص مدمج بالرغم من عدم اشتراط ذلك في التعليمات التنفيذية الصادرة عن الهيئة. مع ان الفريق لاحظ ان اغلب المرشحين على علم بذلك لكن ذلك لا ينفي ان هذا الطلب يشكل خروجاً عن التعليمات والذي من شانه الاخلال بترتيب المرشحين حيث تم الطلب من البعض استكمال الطلب.

– سجل الفريق الوطني سهولة الحصول على طلبات الترشح وتوفرها في مقار اللجان الانتخابية كافة.

– سجل الفريق الوطني قيام رؤساء اللجان باعطاء اشعار خطي لكافة المرشحين يؤكد استلام طلب الترشح باستثناء ما حصل في الدائرة الاولى عمان إذ تم قبول طلب ينقصه بعض الوثائق من أحد المرشحين ولم يتم اعطاؤه اشعاراً باستلام طلبه.

– سجل الفريق تعاون جميع اللجان مع المراقبين باستثناء ماحدث في الدائرة الاولى والثانية والثالثة في محافظة الزرقاء إذ رفضت اللجان تزويد المراقبين باسماء المرشحين بحجة وجود تعليمات شفوية من الهيئة المستقلة للانتخابات بعدم تزويدهم بذلك.

– سجل الفريق تشكيل خمس لجان لاستلام طلبات الترشح في الهيئة المستقلة للانتخاب ” الدائرة العامة” بالرغم من ان التعليمات نصت على تشكيل لجنة واحدة وقد سهل ذلك على مفوضي القوائم المعنيين بمتابعة عملية الترشح تقديم الطلبات الخاصة بقوائمهم؛ إذ شهدت عملية بدء تقديم الطلبات وصول (15) مفوضاً للقوائم بذات الوقت ولحل هذه الاشكالية تم التوافق بين الهيئة ومفوضي القوائم على اعتماد القرعة لترتيب دور استلام الطلبات، وقد التزمت اللجان الخمسة بالتعليمات فيما يتعلق بالتحقق من توفر الشروط المطلوبة للترشح؛ إذ تم في اليوم الاول استلام 19 طلبا مستكملة للشروط وتم الطلب من 4 قوائم استكمال الوثائق الخاصة بها، هذا وقد لاحظ الفريق اختيار اربع قوائم عامة لنفس الرمز وهو رمز الميزان. كما لم يتلق الفريق اية ملاحظات سلبية من المرشحين حول التمييز في المعاملة من قبل اللجان الخمسة.

– سجل الفريق وجود رجال الامن داخل مقر اللجنة الانتخابية في الدائرة الثانية لمحافظة مأدبا.

– لاحظ فريق الرصد في الدائرة الاولى وجود العديد من الاشخاص الذين يحملون البطاقات التعريفية للهيئة المستقلة للانتخاب في الدائرة الاولى في العاصمة عمان مما ادى الى عدم وضوح شخصيات اعضاء اللجنة الانتخابية.

0
0

تعليقاتكم