موجز أخبار راديو البلد
  • حراكيون ونشطاء يعلنون في محافظة البلقاء ومدينة السلط، تنظيم وقفة احتجاجية امام بلدية السلط عصر اليوم للمطالبة برحيل حكومة هاني الملقي.
  • دائرة الاحوال المدنية والجوازات تبدأ اليوم بتطبيق استيفاء الرسوم الجديدة وفقا للنظام المعدل لنظام رسوم جوازات السفر الذي نشر في الجريدة الرسمية
  • أعضاء كتلة الإصلاح النيابية ينسحبون من الجلسة الصباحية، اليوم، احتجاجاً على عدم مناقشة رفع الأسعار
  • إحباط محاولة تسلل لأشخاص من جنسيات عربية وأجنبية، عبر الحدود الأردنية خلال اليومين الماضيين.
  • إعلان قبول حوالي أحد عشر ألف طالب بالجامعات الرسمية، واعتصام لحملة ذبحتونا احتجاجا على رفع رسوم البلقاء التطبيقية
  • يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة، اليوم ، مع بقائها أقل من معدلاتها الاعتيادية لمثل هذا الوقت من السنة بحوالي2-3 درجات مئوية
وقائع موت معلم ..!!
عمان نت- احمد ابو حمد 2013/03/12

حمّل محمد الشولي شقيق المعلم في وزارة التربية والتعليم خالد الشولي الخدمات الصحية الحكومية من جهة و رفض المستشفيات الخاصة التعاطي مع التأمين الصحي الحكومي من جهة أخرى مسؤولية وفاته.

وقال (محمد) ان شقيقه تعرض لحادث سير يوم السبت الماضي نقل على اثره وهو بحالة غيبوبة الى مستشفى التوتنجي الذي لم يكن فيه طبيب أعصاب، حيث قدّم له الاسعافات الاولية و التصوير الطبقي كونه حالة طارئة.

وحسب مدير مستشفى التوتنجي د.رجائي فارس فإنه تم مخاطبة كل من مستشفيات البشير والامير حمزة والجامعة الادرنية لتأمين سرير بمستشفى حكومي كون التوتنجي لا يوجد به جرّاح أعصاب، التي ردت من جهتها بعدم وجود اسرّة فارغة ليصمم أقاربه على نقله لمستشفى التخصصي.

ويضيف فارس أن الاجراءات التي اتخذها التوتنجي سليمة من حيث التعاطي مع الحالة.

وحال نقص الاسرّة دون حصوله على العلاج ضمن تأمينه الصحي بمستشفى حكومي، الامر الذي دفع أهله لنقله الى مستشفى التخصصي بعد تدخل نقيب المعلمين مصطفى الرواشدة لتغطية مصروفات العلاج على حساب وزارة التربية والتعليم، لتتدهور حالته برحلة التنقل ما بين المشافي ويفارق الحياة عصر الاثنين.

الرواشدة يرفع من خطورة قضية التأمين الصحي كونها تعني إما الحياة او الموت في بعض الاحيان، مؤكداً ان الرعاية الصحية الحكومية بحاجة للتحسين لتستوعب الحالات التي تستوجب دخولها للمستشفيات،

ويقول الرواشدة “ما دام المؤمّن عليه مستوفي لالتزاماته المالية فمن حقه الحصول على الرعاية الصحية التي تضمن له علاجاً كافياً يحافظ على حياته”.

وعلى الرغم من أن التأمين يغطي ما قيمته 80% من فاتورة العلاج بالمستشفيات الخاصة، إلا أن ال20% الباقية ليست باليسيرة على معلم معدّل راتبه 350 ديناراً.

ويطالب الرواشدة بإعادة النظر في منظومةالتامين الصحي لتستقبل جميع مستشفيات المملكة المعلمين دون الحاجة للبحث عن سرير شاغر.

0
0

تعليقاتكم

  1. الله يرحمه
    2013/03/12

    نص التعليق
    الله يرحمه