موجز أخبار راديو البلد
  • الحكومة تؤكد إنجاز أكثر من اثنين وستين بالمئة من قائمة التعهّدات التي أعلنها رئيس الوزراء عمر الرزّاز ضمن البيان الوزاري.
  • وزير الخارجية أيمن الصفدي، يعلن أن الأردن يعمل بالتعاون مع عدد من الدول والهيئات المعنية؛ على تنظيم مؤتمر لبحث سبل تجاوز الأزمة التي تعاني منها "الأونروا"
  • عشرات المستوطنين يجددون اقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وبحراسة من شرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • أمانة عمان تزيل مئة وتسع وتسعين حظيرة ذبح للأضاحي، وتحرر أكثر مئة وستين مخالفة لعدم التزامها بشروط السلامة العامة.
  • وفاة خمسة أشخاص وإصابة حوالي أربعمئة وتسعين آخرين، بحوادث مختلفة خلال عطلة عيد الأضحى.
  • وحدة تنسيق القبول الموحد تستقبل أكثر من ثمانية وثلاثين ألف طلب التحاق الكتروني بالجامعات الرسمية.
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء صيفية معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول،و حارة في الأغوار والبادية والبحر الميت.
يوميات الطلاب السوريون في الاردن- صوت
عمان نت- سوزان الصغير 2013/04/10

كثيرة هي المشكلات التي يعانيها الطالب السوري في الاردن نتيجة لتزايد الأعداد التي بلغت ثلاثين ألفاً في المدارس الحكومية , وكذلك أثر الحرب في نفوس الطلبة ، بالإضافة إلى اختلاف المناهج المتبعة وعدم انسجام الطالب في كثير من الأحيان .

ومن هذه الإشكاليات عدم التقبل من قبل أقرانهم الأردنيين كما حدث مع الطالب السوري رضوان وهو في الصف السادس ” كان في شوية مشاكل ، نص الطلاب الأردنيين مابحبونا”

أما داخل غرفة الصف فتتجلى اشكالية الاختلاف بين المنهاجين, حيث يشير الناطق الرسمي لوزارة التربية والتعليم أيمن بركات أن أحد تلك الاختلافات يعود للغة الأجنبية “التشديد بيكون اكتر على اللغة الفرنسية في المدارس السورية”

زينة وهي في الصف السابع تجد صعوبة في مادتي التاريخ واللغة الانكليزية فقط “هون كلشي أسهل ماعدا الانكليزي والتاريخ هون عم يحكي عن الاردن”

ولمعرفة ما إذا كانت هناك رغبة لدى هؤلاء الطلاب بتعلم المنهاج السوري تجيبنا جودي في الصف الثامن “كتير كتير لأنو منهاج وطني و لأني بحبو “

ويشكل الوضع المادي أحد الصعوبات التي تقف عائقاً أمام التحاق الكثير من الطلبة السوريين في المدارس ,الأمر الذي دفع محمد وهو في الثامنة عشر من عمره إلى العمل بدل الذهاب للمدرسة “عم أشتغل لانو مافي مصاري والمعيشة جدا صعبة “

تعدت مشاكل الطلبة السوريين التي تتجلى معظمها في انتشار حالات العنف و العزلة بينهم ليعاني منها الكادر التدريسي في الأردن ،بحسب ما وصفها بركات “بيقوموا ببعض أعمال العنف أو عازلين حالهم “

وأمام التزايد المستمر لأعداد الطلبة السوريين تم تخصيص بعض المدارس الحكومية بدوام مسائي لتعليمهم، يقول بركات”في بعض المدارس بيتم فتح فترة مسائية فيها وبيكون فيها الطلاب السوريين بيدرسوا المنهاج الأردني”

وحول ما إذا كانت هناك أي فكرة مستقبلية بخصوص تدريس المنهاج السوري على الاراضي الاردنية يجيبنا المسؤول الاعلامي في اليونسيف سمير بدران “لأ مابعتقد و أي مدارس رح يدرسوا فيها رح تكون للمنهاج الاردني”

ويبقى واقع العودة إلى الوطن الأم سوريا حاضراً في أذهان الطلاب السوريين وكلماتهم.

تقرير خاص ببرنامج سوريون بيننا

0
0

تعليقاتكم