موجز أخبار راديو البلد
  • نقابة المحامين تنفذ اعتصاما اليوم، احتجاجا على سياسة الاعتقالات والتوقيفات التي طالت عددا من الناشطين المطالبين بالإصلاح.
  • أكثر من مئة مستوطن يقتحمون باحات الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، مع استمرار إخلائه من المعتكفين.
  • مجلس الوزراء يقرر بناء على تنسيب وزير الداخلية، السماح لفئات من أبناء قطاع غزة بالتملك لغايات السكن.
  • مجلس نقابة الصحفيين، يقرر إحالة ملف تدقيق العضوية بالنقابة الى هيئة مكافحة الفساد الاسبوع المقبل، واعتبار ثلاثة وعشرين صحفيا فاقدين للعضويتهم.
  • وزارة الصحة تحذر من آثار موجة الحر التي تؤثر على المملكة، والتعرض لضربات الشمس والإجهاد الحراري.
  • الغذاء والدواء تغلق إحدى وثلاثين منشأة وتوقف مئة وأربعين جزئيا، منذ بداية شهر رمضان.
  • حملة شهادات دكتوراه، يجددون اعتصامهم أمام رئاسة الوزراء للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في الجامعات الرسمية.
  • إصابة ثمانية أشخاص اثر حادث تدهورمركبة، بالقرب من قرية رحمة في محافظة العقبة.
  • وأخيرا.. إصابة عشرات الطلبة الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • وأخيرا.. الجيش السوري يعلن عن إسقاط طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات قرب مطار حماة، وسط البلاد.
هل زرت مغارة على بابا في وسط البلد؟
عمان نت - أحمد أبو حمد 2013/06/02

لابد وأن اسم “مغارة علي بابا” ينطبق على البازار الآخذ شكل المغارة والمليئ بالتحف التي اكتسبت قيمتها من عمرها وقدمها.

العديد من التحف والقطع الاثرية القديمة كآلات طباعة وتصوير واجهزة كهربائية قديمة وتلفونات والآت الموسيقية و أوآني فضية ونحاسية ومجسمات من خزف وخشب وسيوف شباري وعملات من ورق ومعدن واوسمة ومداليات واقلام قديمة واحجار كريمة وساعات وصور وقاداحات ومجلات وكتب تملأ رفوف البازار، فلا يستطيع الناظر أن يركز عينه على قطعة محددة.

واصبحت المحل الذي يحمل اسم ” مغارة علي بابا” معلماً من معالم وسط البلد ، يرتادها السياح والاردنيون بشكل متواصل، ويوصي كل من يدخل المغارة أصدقائه ورفاقه لزيارتها لمشاهدة كل ما يخص الاردن من تراث وحضارة وتاريخ.

الأرقام والتواريخ التي تحملها القطع الاثرية قديمة جداً، توثّق تاريخ الاردن وتعطي مدلولاً لحضارة وتاريخ الدولة الاردنية الحديثة منذ عشرينيات القرن الماضي.

فكرة تأسيس “المغارة” بدأت من طبيعة عمل صاحبها حسن سكجها الذي عمل في مجال الطيران الذي بدأ هوسه بـ ” الانيكات” من خلال سفره للعديد من دول العالم وأقتنائه لتذكارات وتحف قديمة من تلك الدول ليكتشف بعد مرور فترة من الزمن أنه ملأ بيته بعدد كبير من المقتنيات الاثرية التي جمعها اثناء السفر.

حينذاك قرر سكجها نقل هذه المقتنيات الى موقع يستطيع الناس مشاهدتها فيه، فاستأجر محلاً صغيراً في وسط البلد بشارع الامير محمد وحوّله الى بازار أسماه “مغارة علي بابا”.

ويقول سكّجها إن المغارة شهدت إقبالاً شديداً من المواطنين الذين بدورهم بدأو يعرضون عليه شراء قطع أثرية يتقتنونها لتزدهر تجارة التحف والقطع الاثرية المرتبطة بمحله.

تنوّع المجموعة الاثرية في المغارة يرجعها سكّجها الى سعيه الدؤوب للبحث عن قطع جديدة ونادرة مما يدفعه في بعض الاحيان الى الذهاب الى المحافظات من أجل قطعة واحدة.

الاسعار في المغارة ليست بالرخيصة فالقطع الاثرية لها قيمة عالية، وبعض القطع في المحل ليست للبيع إنما للعرض فقط.

وتحتوي المغارة على قطع اردنية هامة كأوراق صحف قديمة تعود للعشرينات والثلاثينات، و التحف الشرقية كالاساور الفضية، والاسلامية كالاكواب والاواني التي تعود للعهد الفاطمي.

تعليقاتكم