موجز أخبار راديو البلد
  • ترجيح إقرار مجلس النواب لقانون العفو العام اليوم، بعد إجراء اللجنة القانونية تعديلات على الصيغة الحكومية.
  • القطاع التجاري يحذر مما وصفها بالأزمة العميقة نتيجة لشمول قضايا الشيكات بالعفو العام.
  • مجلس الأعيان يقر مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنة الوحدات الحكومية، كما وردا من مجلس النواب.
  • الأردن يعترض رسميا على إقامة مطار اسرائيلي مقابل شواطئ العقبة، لعدم موافقته للمعايير الدولية.
  • هيئة الإعلام تنفي ترخيص أي موقع إلكتروني إخباري دون تفرغ رئيس التحرير، وفقا لقانون المطبوعات والنشر.
  • تشكيل لجنة أردنية سورية لتسهيل مساهمة المقاول الأردني في مشاريع إعادة الإعمار في سوريا.
  • القبض على شخص سلب أحد المحال التجارية بمنطقة المنارة، تحت تهديد السلاح.
  • عربيا.. الجيش السوري يعلن تدمير ثلاثين صاروخا خلال غارة جوية إسرائيلية استهدفت محيط مطار دمشق الدولي.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم، باردة في المرتفعات الجبلية والبادية والسهول، ولطيفة في باقي مناطق المملكة، مع ظهور بعض الغيوم على ارتفاعات مختلفة.
المجالي يروي تفاصيل أحداث الزعتري أمام النواب
عمان نت - أحمد أبو حمد 2014/04/06

طالب مجلس النواب بالحزم في تطبيق القانون فيما يتعلق بالأحداث التي وقعت في مخيم الزعتري يوم امس السبت.

 وأوضح النائب مفلح الخزاعلة خلال جلسة مساء الأحد، أن 47 من رجال الأمن أصيبوا خلال الأحداث.

واعتبر الخزاعلة ان المخيم تحول الى قنبلة موقوتة مستغرباً من وجود اسلحة داخل المخيم ومتسائلاً في آلية دخولها، داعيا إلى إعادة اللاجئين السوريين من الشباب إلى بلادهم.

ودان رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة الاحداث، مؤكداً على ضرورة الحفاظ على سلامة الامن العام.

وزير الداخلية حسين المجالي أكد أنه تم ضبط محاولة ثلاثة عائلات سورية التسلل من المخيم مساء السبت، وبدأت العائلات بالمناداة والاستعانة بأهالي المخيم وتجمع في البداية 700 شخص ثم ازداد العدد الى 5000، مستخدمين  المولوتوف واسطوانات الغاز.

وألقي القبض على 10 لاجئين سوريين حتى الآن، والتحقيقات جارية.

وأضاف المجالي “أن الأجهزة الأمنية اتخذت الإجراءات كافة لضمان سلامة الأمن في المدن والقرى، وواجبنا القانوني يتمثل بحماية من هم داخل المخيم ايضاً”.

وأوضح أن السواد الأعظم من اللاجئين السوريين استنكروا الأحداث، لكن هناك تحريض من قبل بعض الأشخاص وتم رصدهم وسيتم التعامل معهم.

ولوح المجالي بما وصفه بـ”الجعبة من الإجراءات لدى الحكومة” التي ستطبقها على من يحاول عدم احترام قانون البلاد.

وأشار الوزير إلى أن وقوع إصابتين بين اللاجئين السوريين.

وحول القتيل أكد المجالي أن إصابته من الظهر وخرجت من البطن ومن الأسفل الى أعلى، مما يؤكد عدم إصابته على يد الأمن الأردني الذي كان متمركزاً في مناطق مرتفعة.

وأكد المجالي أن هناك محاولات من الخارج لإثارة بلبلة في المخيم وتم رصد من خلفها وسيتم إلقاء القبض عليهم بأسرع وقت.

تعليقاتكم