موجز أخبار راديو البلد
  • ترجيح إقرار مجلس النواب لقانون العفو العام اليوم، بعد إجراء اللجنة القانونية تعديلات على الصيغة الحكومية.
  • القطاع التجاري يحذر مما وصفها بالأزمة العميقة نتيجة لشمول قضايا الشيكات بالعفو العام.
  • مجلس الأعيان يقر مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنة الوحدات الحكومية، كما وردا من مجلس النواب.
  • الأردن يعترض رسميا على إقامة مطار اسرائيلي مقابل شواطئ العقبة، لعدم موافقته للمعايير الدولية.
  • هيئة الإعلام تنفي ترخيص أي موقع إلكتروني إخباري دون تفرغ رئيس التحرير، وفقا لقانون المطبوعات والنشر.
  • تشكيل لجنة أردنية سورية لتسهيل مساهمة المقاول الأردني في مشاريع إعادة الإعمار في سوريا.
  • القبض على شخص سلب أحد المحال التجارية بمنطقة المنارة، تحت تهديد السلاح.
  • عربيا.. الجيش السوري يعلن تدمير ثلاثين صاروخا خلال غارة جوية إسرائيلية استهدفت محيط مطار دمشق الدولي.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم، باردة في المرتفعات الجبلية والبادية والسهول، ولطيفة في باقي مناطق المملكة، مع ظهور بعض الغيوم على ارتفاعات مختلفة.
العمل الإسلامي يحذر من انتقال حالة الانقسام في مصر
عمان نت 2014/04/07

عبر حزب جبهة العمل الإسلامي عن خشيته أن تنقل حالة الانقسام التي يعاني منها الشعب المصري إلى الأردن، وذلك عن طريق الأئمة المصريين التي تنوي الحكومة استقدامهم من هناك.

وطالب الحزب في مذكرة بعثها الى رئيس الوزراء عبدالله النسور، الاستعانة بالمعلمين وأساتذة الجامعات والمؤهلين من العاملين في مؤسسات الدولة والمتقاعدين لتعويض النقص في عدد الأئمة، وفقا لما أورده موقع جماعة الإخوان المسلمين الرسمي.

وأضاف بإن المصلحة الوطنية تقتضي أن تعهد مهمة الإمامة في المساجد لأبناء الوطن المعروفين برشدهم والتزامهم بالقيم الأردنية، مشددا على ضرورة التزام أئمة المساجد بالقيم الاردنية، والتي يعرفونها أكثر من غيرهم.

وأكد “العمل الإسلامي” أن حل مشكلة نقص الأئمة يمكن تبني إستراتيجية وطنية لتأهيل العدد الكافي من أبناء الوطن للقيام بهذه المهمة “الجليلة”، مشيرا الى أن هناك عدداً من كليات الشريعة في الجامعات الأردنية قادرة على التوسع في القبول، شريطة توفير الحوافز المناسبة للعاملين في المساجد.

وأوضح الحزب أن إمام المسجد مرتبط بالعمل المسجدي منذ ما قبل الفجر إلى ما بعد صلاة العشاء، يتعذر عليه القيام بأي عمل إضافي يسهم في توفير الدخل الذي يؤمن له الكفاية والعيش الكريم، منهوها أن ذلك الامر يتطلب توفير مزيد من الحوافز الكفيلة بدفع أعداد كبيرة من خريجي شهادة الدراسة الثانوية إلى الالتحاق بكليات الشريعة، كما يحفز خريجي كلية الشريعة على اختيار العمل المساجد.

تعليقاتكم