موجز أخبار راديو البلد
  • الهيئة الإسلامية العليا في مدينة القدس المحتلة، تدعو للنفير العام والرباط داخل الأقصى اعتبارا من يوم الجمعة، للتصدي لمحاولات اقتحامات المستوطنين لباحاته.
  • مشاركة أردنية بتمرين النجم الساطع العسكري في مصر، إلى جانب عدد من الدول منها السعودية والإمارات والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا.
  • النقابات المهنية تبحث السبت المقبل، مسودة مشروع قانون ضريبة الدخل لتحديد موقفها منه.
  • القطاع الزراعي يطالب بتوسعة إعفاء ضريبة المبيعات للمواد الغذائية المختلفة وعدم اقتصارها على الخضار والفواكه الطازجة.
  • الهيئة المستقلة للانتخاب، تعلن أن عملية إعادة الاقتراع في المجلسين المحلي والمحافظة لمنطقة بلدية الموقر، ستكون نهاية الشهر المقبل.
  • إنهاء حالات الحجز الوقائي للنساء المعرضات للخطر مع نهاية العام الحالي، من خلال إنشاء دار آمنة لهن، وفقا لما أعلنته وزيرة التنمية الاجتماعية هالة لطوف.
  • مصادر في أمانة عمان تكشف عن "اعتزامها إجراء تعديلات على نظام الأبنية النافذ، فيما يتعلق بالمباني التجارية.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم حارة نسبياً في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة في باقي مناطق المملكة، مع ظهور كميات من الغيوم على ارتفاعات عالية.
دائرة الضريبة: 350 مليون دينار فقط حجم التهرب الضريبي
تعبيرية
عمّان نت - اسماء رجا 2014/05/20

قدر مدير عام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات اياد القضاة حجم التهرب الضريبي بنحو 350 مليون ديناراً وبنسبة لا تتتجاوز 10% من الضريبة المحصلة من المبيعات والدخل، والمتأخرات الضريبية بـ 250 مليون ديناراً سنوياً.

واعتبر القضاة الأرقام المعلنة من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي حول التهرب الضريبي غير دقيقة وتم تضخيمها لاستنادها على  التقديرات العامة وليس التفصيلية، كما يقول.

واوضح القضاة أن الأرقام التفصيلية للقطاعات التجارية تختلف مع أرقام الدراسة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، مشيراً إلى على سبيل المثال أن” قطاع الصناعات التحويلية تم تقدير الحجم التهرب الضريبي له وفق دراسة المجلس بـ 200 مليون دينار الأمر الذي يحتاج أن يكون لديهم وارد يزيد عن المليار دينار وهذا رقم مبالغ فيه وغير صحيح .

وبحسب القضاة “تقديرات التهرب في دراسة المجلس بحاجة إلى اعادة دراسة من حيث تفصيلات القطاعات وليس بالعمومية “.

واشار إلى أن الكلفة الادارية لزيادة لتحصيل قد يتجاوز المبالغ المحصلة .

ويؤكد القضاة على أن قطاع الجملة والتجزئة هو أكثر القطاعات تشهد تهرباً ضريبياً، لافتاً إلى تنظيمه عبر الحصول على بطاقة المستورد ووضع سقف لها.

ويعرف القضاة المتأخرات الضريبية بالاشخاص الذين لا يستطيعون تسديد الضرائب نتيجة لنقص السيولة أو اوضاع مالية معينة بحيث يتم تقسيطها عليهم وتسويتها بإجراءات بسيطة كما يقول .

0
0

تعليقاتكم