موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
الإعدام لزوجة وطليقها بتهمة القتل العمد
عمّان نت - ليندا المعايعة 2014/05/22

حكمت محكمة الجنايات الكبرى على سيدة ثلاثينية وطليقها الأربعيني بالإعدام شنقا حتى الموت بعد إدانتهما بجرم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد بارتكابهما جريمة قتل في حزيران 2013 في منطقة جويدة بإطلاق النار على رأس زوج المتهمة من أجل الحصول على ماله.

وأعلن القرار هيئة القاضي طلال العقرباوي وبعضوية القاضيين اشرف العبد الله وايمن الغزاوي وبحضور مدعي عام الجنايات الكبرى القاضي تيسير بني خالد وبحضور وكلاء الدفاع

وتتلخص وقائع التي توصلت اليها المحكمة في قرارها أن المتهمة الثلاثينية هي زوجة ثانية للمغدور، وشريكها في الجريمة هو طليقها، حيث علمت المتهمة بأن زوجها المغدور لديه نية لإعادة زوجته الأولى التي طلقها.

كما علمت أنه يمتلك أموالا طائلة فخشيت أن تذهب تلك الأموال إلى طليقته، زوجته الأولى وبناته، وعلى إثر ذلك اتفقت مع طليقها على استدراجه وقتله ورتبت أمر استدراجه، حيث أوهمت زوجها المغدور بأنها تعاني من ألم المخاض وأنها تحتاج إلى نقلها للمستشفى، وبالفعل قام الزوج باصطحابها ونقلها بمركبته الخاصة، حيث شاهد رجلا يوقفه بقصد إيصاله حيث أبلغته المتهمة بأنه جارهم، علما بانه لا يعرف طليقها المتهم.

وعندها قام المغدور بالسماح له وصعد معهم بذات المركبة وخلال المسير قامت المتهمة بإعطائه الإشارة المتفق عليها وقام بإطلاق النار على رأسه بعدها تركته بالمركبة وعادت إلى المنزل حيث تقدمت ببلاغ حول تغيب زوجها المغدور عن المنزل وفي اليوم التالي تم اكتشاف الجريمة وجرت الملاحقة.

0
0

تعليقاتكم