موجز أخبار راديو البلد
  • الحكومة تؤكد إنجاز أكثر من اثنين وستين بالمئة من قائمة التعهّدات التي أعلنها رئيس الوزراء عمر الرزّاز ضمن البيان الوزاري.
  • وزير الخارجية أيمن الصفدي، يعلن أن الأردن يعمل بالتعاون مع عدد من الدول والهيئات المعنية؛ على تنظيم مؤتمر لبحث سبل تجاوز الأزمة التي تعاني منها "الأونروا"
  • عشرات المستوطنين يجددون اقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وبحراسة من شرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • أمانة عمان تزيل مئة وتسع وتسعين حظيرة ذبح للأضاحي، وتحرر أكثر مئة وستين مخالفة لعدم التزامها بشروط السلامة العامة.
  • وفاة خمسة أشخاص وإصابة حوالي أربعمئة وتسعين آخرين، بحوادث مختلفة خلال عطلة عيد الأضحى.
  • وحدة تنسيق القبول الموحد تستقبل أكثر من ثمانية وثلاثين ألف طلب التحاق الكتروني بالجامعات الرسمية.
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء صيفية معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول،و حارة في الأغوار والبادية والبحر الميت.
حَيوَنة الإنسان
فيروز التميمي
2014/09/02

خاص لـ”عمّان نت”

في كتابه “حيونة الإنسان” يقول ممدوح عدوان -سهّل الله عليه- : “نحن لا نتعود يا أبي، إلا إذا مات فينا شيء”.

تخيّلوا معي مواطناً أوروبياً سعيداً يمشي في شوارع بلدته. يرى أمامه في البعيد شيئاً ما، مكعبلاً، في منتصف الشارع تماماً. هو لا يقدر على تمييزه. المواطن الأوروبي السعيد يفكّر: لا بد أنه حصان مارق انزنق ولم يستطع إمساك مثانته إلى أن يصل أقرب حمّام ف.. طجّها على الارض.

والآن: تخيلوا معي مواطناً عربياً سعيداً يمشي في شوارع بلدته. يرى أمامه في البعيد شيئاً ما، مكعبلاً في منتصف الشارع تماماً. هو لا يقدر على تمييزه. المواطن العربي السعيد يفكّر: لا بد أنها قطّة شقيّة قصفت عمرها الصغير عجلات سائق مستعجل.

أكملوا. تخيلوا معي أن المواطن العربي السعيد وصل أخيراً إلى هذا الشيء الملقى في منتصف الطريق ووجد أنه رأس بني آدم مقطوع. سوف يصاب بالذعر. سيبكي ويُهستر، سيركض ويفتش عمن يمكنه أن يفعل أي شيء.

وتخيلوا معي أن المواطن الأوروبي السعيد وصل أخيراً إلى هذا الشيء الملقى في منتصف الطريق ووجد أنه رأس بني آدم مقطوع! سيجفل لكن سيتلفت حوله ويحاول أن يجد كاميرا خفية. سيتوقع أنه مقلب. لن يصدّق أن وجود رأس في الطريق شيء ممكن أو واقعي. ثم يدور حول الرأس بكل هدوء ويمشي بحال سبيله مفكّراً بثقالة دم مخرج البرنامج.

لكن.. يا مواطن يا عربي يا سعيد.. لمَ هذا التشاؤم! لماذا تفكر بهذة الطريقة غير السويّة؟ انظر إلى زميلك المواطن الأوروبي السعيد، المواطن السوي المتفائل. لمَ تعتقد أنت أن وجود رأس مقطوعة على قارعة طريق هو أمر ممكن الحدوث؟ لمَ لا تتفاءل بالخير لتجد بدل الرأس المقطوعة.. “كاكة” حصان مثلاً! أمر غاية في الطبيعية والبيئية واللطف. أمر جدير بابتسامة تسامح بدلاً من انهيار عصبي!

المواطن العربي السعيد يرد مُحرجاً: حسناً، آسف. لم أقصد أن أكون منحرفاً لهذه الدرجة، لكنني ذات صباح مشرق وجميل وبينما كنت أتصفح الأخبار على النت رأيت صورة الـ”ثائر” الذي يشوي رأس خصمه على منقل هشّ نشّ، المنقل نفسه الموجود في حديقتي. ذات صباح آخر وأنا مستلق في شرفتي رأيت مقطعاً لطفل يحمل رأساً مقطوعة من شعرها. طفل يشبه ابني الأوسط. آسف، لم أقصد أن أتشاءم، لكن تعرف، هذا الموجود. لم أحضر هذه الرأس المقطوعة من دار أهلي. لقد تعوّدت على هذه المناظر. ألا تقرأ الصحف كل صباح؟ أليست الصفحة الأولى شبيهة تماماً بصفحة الحوادث في الصحف الصفراء؟ لا خبر طبيعي، لا خبر عادي، كلها أخبار غاية في الإثارة، العناوين تصلح أسماء أفلام آكشن، المحتوى يصلح لأقوى أنواع أفلام الرعب.

إذن، أن تسير الحياة وفق هذا المنطق يعني أن تتوقع أكثر الأمور سوريالية بالضبط.

المطلوب منك كمواطن عربي سعيد، ببساطة ودون كثير فزلكات هو: التعوّد على كل ما هو غير منطقي. التعوّد على كل هذا الهراء.

كل مرة تهتف: لا أصدّق! هل يمكن أن يحدث هذا؟! كيف بيعملوا هيك؟! كل مرة تضع علامة تعجب وراء جملتك، اعرفْ أنك ما زلت تلميذا بليداً وما زال أمامك الكثير لتصل درجة “مواطن عربي سعيد”.

حين يموت فينا كل أمل، وكل منطق، وكل إيمان، حينها فقط نتعوّد ولا نعود نُصاب بخفقان القلب ولا بالغضب ولا بالدهشة. كل يوم يموت فينا شيء ما. نعتاد ولا نعود نصاب بشيء.

* حيونة الإنسان – اسم كتاب لممدوح عدوان – بشبش الله الطوبة التي تحت دماغه.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.