موجز أخبار راديو البلد
  • وزارة التربية والتعليم تسجل 72 مخالفة منذ بداية امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة للدورة الشتوية الحالية .
  • وزارة الصحة توجه مخالفات مالية، للعشرات من شركات الخدمات المتعاقد معها لتقديم خدمات النظافة والخدمة الفندقية بالمستشفيات والمراكز الصحية الحكومية.
  • التخليص على ‘‘الهايبرد‘‘ يرتفع 19%
  • وزارة الصناعة والتجارة تبيح لوزارة الاوقاف "انشاء شركة الوطنية للحج والعمرة
  • وزراء الخارجية العرب يعقدون اجتماعا جديدا في الأول من شباط المقبل بالقاهرة، لمناقشة الخطوات التي سيتحذونها بشأن القدس .
  • وزاة الزراعة ة تنفي توجيه المزارعين لمضاعفة مزروعاتهم من البندورة .
  • وزارة التربية والتعليم تلغي جميع الأختام الرسمية، التي كانت معتمدة للمصادقة على شهادات "التوجيهي" غير الأردنية.
  • إدارة البحث الجنائي تلقي القبض على شخصين يقومان بتزوير شهادات تدريبية وتعليمية .
  • البنك الدولي يتوقع نمو الاقتصاد الأردني 2.2% خلال العام الحالي
  • ... يطرا انخفاض على درجات الحرارة ،وتسود أجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة في الأجزاء الغربية من المملكة مع سقوط زخات من المطر بين الحين والآخر في شمال المملكة.
حساب الديمقراطية والاستبداد
ياسر قبيلات
2017/12/16

الديمقراطية، كما الاستبداد، ليست مجرد مؤسسات. إنها كذلك ثقافة وممارسة؛ إذ لطالما كانت هناك أنظمة مستبدة لديها في بنيتها كل المؤسسات اللازمة، ورغمها، بل وعبرها، سودت التاريخ بأشنع الممارسات. والعكس صحيح، أيضاً.

وبهذا، يلزم بالفعل قياس فعالية مؤسساتنا “الديمقراطية”، من حيث حجم دورها وأثره الفعلي على الحياة السياسية، واتصال هذا الدور بالقضايا الملحة، وانسجامه مع مصالح الشرائح الشعبية الواسعة، والتزامه بالمصالح الوطنية العامة.

لا حاجة لكثير من التأمل ودراسة العينات.

نرصد في الإعلام على الدوام أن رغبة الحكومة في السيطرة على المايكروفون شديدة، لدرجة أنها في كل موقف، تحتاج فيه طبيعياً إلى سماع رأي شعبها، تغلب حاجتها إلى تلقين هذا الشعب آراءه ومواقفه. ولا تترك فرصة في التعبير من دون اتهام.

لدينا مجلس النواب أصبح مجرد فنجان تموت فيه كل الزوابع السياسية، بينما الصحافة ومنابر الرأي تتوحد في لونها، إلى درجة أنها في بعض الأحيان تصبح على مقاس رجل واحد في موقع القرار. ولا تندر أن تكون أداة تعبئة عامة!

سقف المجلس، كما سقف الصحافة، انخفض إلى درجة أن المرء يستغرب كيف يستطيع أن يدخل إليه النواب قصيرو القامة، فما بالكم بفارعي الطول. ونقاشاته، رغم الدعم الإعلامي، لا تنجح في إثارة أي نقاش في المجتمع. وهذا أمر مطلوب على ما يبدو، تحت ذريعة أن المجلس، لا المجتمع، هو المكان الصحيح للنقاش، انسياقاً وراء الفكرة الاستبدادية القائلة بتأطير (تقنين) النقاش العام.

وفي حساب الديمقراطية والاستبداد يتعثر المرء بأمور أخرى؛ أن الحكومة دائماً ما تجر المجلس، بطريقة أو أخرى، للتسليم بموقفها، والمصادقة على قراراتها، حتى باتت فكرة إقالة وزير، ناهيك عن الحكومة نفسها، فكرة شيطانية لا يمكن ولا يجوز أن تحدث، حفاظاً على الكرامة الوطنية.

والكرامة الوطنية هنا، تصبح حصراً،  كرامة الحكومات.

ويتعثر المرء بحقائق أخرى؛ إذ لا يمكن حقيقة تجاهل أن نسبة الشخصيات الوطنية التي يخرجها قليلة جداً، إن لم تكن معدومة تماماً. وهكذا، بات القادرون على الفوز يدخلون البرلمان مجهولين على المستوى الوطني، ويخرجون منه كذلك، رغم مرافعاتتهم ومناكفاتهم الكثيرة.

الأمر الذي يدعو للتساؤل عن كلفة الانتخابات الكبيرة!

يمكن كذلك حساب التشكيلات الحكومية، وحساب عدد المستقطبين الذين قدمهم المجلس للحياة السياسية، ليصاب المرء بالفزع، وينتبه إلى حقيقة أن مجلس النواب، بدرجة ما، يشبه مجلس الأعيان، إذ أنه يضم في نسبة مقلقة، أعضاء قادمين من الحكومات أو من السلك الحكومي، وليس من العمل العام.

إنه، فعلاً، استثمار خاسر وفاشل!

 

  • ياسر قبيلات: روائي وقاص وسيناريست. عمِل مديراً للنصوص وتطوير الأفكار في المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية، ونال جائزة النص المتميز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس عام 2005.

 

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.