موجز أخبار راديو البلد
  • الحكومة تؤكد إنجاز أكثر من اثنين وستين بالمئة من قائمة التعهّدات التي أعلنها رئيس الوزراء عمر الرزّاز ضمن البيان الوزاري.
  • وزير الخارجية أيمن الصفدي، يعلن أن الأردن يعمل بالتعاون مع عدد من الدول والهيئات المعنية؛ على تنظيم مؤتمر لبحث سبل تجاوز الأزمة التي تعاني منها "الأونروا"
  • عشرات المستوطنين يجددون اقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وبحراسة من شرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • أمانة عمان تزيل مئة وتسع وتسعين حظيرة ذبح للأضاحي، وتحرر أكثر مئة وستين مخالفة لعدم التزامها بشروط السلامة العامة.
  • وفاة خمسة أشخاص وإصابة حوالي أربعمئة وتسعين آخرين، بحوادث مختلفة خلال عطلة عيد الأضحى.
  • وحدة تنسيق القبول الموحد تستقبل أكثر من ثمانية وثلاثين ألف طلب التحاق الكتروني بالجامعات الرسمية.
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء صيفية معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول،و حارة في الأغوار والبادية والبحر الميت.
صدور “خبز وملح” للقاص راضي الضميري
عمّان نت 2015/02/23

 

صدر عن دار أزمنة في عمّان مجموعة قصصية بعنوان “خبز وملح ” للقاص راضي الضميري بمقدمة صاغها د. مسلك ميمون، حيث وقعت المجموعة في  100 صفحة من القطع المتوسط.

 

 

وتضم المجموعة 80 قصة قصيرة جدًا، إضافة إلى عدد من الومضات القصصية التي “تلتقط اللحظة الشاردة بعفوية فنيّة؛ لحظة عاديّة: ذاتية، أو اجتماعية، أو إنسانية، لكنها تُبَلور فـي نَسَق قصصي قصير جداً، فتحمل المتلقي على الدهشة والتأمل والتساؤل”.

 

 

وبحسب مقدمة د. ميمون فإن الضميري جاء القصةَ القصيرة جداً من تخوم القصة القصيرة، والكتابة المسرحية” معتبراً ذلك “استثناء ثقافـي ونقدي؛ يثبت أنّ مسيرة الإبداع لا تتوقف عند المحطات القسرية، أو الاضطرارية الظرفية، وتؤكد على تجاوز نظرية الأنواع الأدبية، وبأنّ هذه الأخيرة ليست مستقرة، ودأبها ــ عبر سيرورة التاريخ االأدبي والفني ــ دوام التحول والتغيير.

 

 

من عناوين الأقاصيص: براءة، غابة، مدان، فلسطيني، اتجاه معاكس، حوار، حنين، سفسطة، اعتراف، أمنية، استنتاج، عدالة، عدالة أرضية، ثلاثية من غضب، و صديق.

 

 

من قصص المجموعة

 

صديق

 

استيقظ من نومه ليجد كلبه جثّة هامدة، حزن كثيرًا، ثمّ استجمع قواه وقام لدفنه، حين لاحت منه التفاتة نحو سريره، دخل في نوبة بكاء هستيرية؛ ثمّة بقايا عقرب ترقد هناك…

 

مدان

 

استعار من المكتبة مسرحيّة عطيل، قضى يومه في قراءتها حتّى داهمه النّعاس، وضعها تحت وسادته، يلتحف بطانيّته وهو يتمتم: أنا أيضًا لم يكن لديّ خيار آخر…

0
0

تعليقاتكم