موجز أخبار راديو البلد
  • راصد: 61 نائبا صوتوا لصالح قانون ضريبة الدخل
  • النائب الوحش: سوء إدارة جلسات مناقشات وإقرار "ضريبة الدخل"
  • إحالة مخالفات جديدة بتقرير ديوان المحاسبة إلى مكافحة الفساد والقضاء والادعاء العام
  • دعوة الاردن للمشاركة بصفة مراقب بمحادثات أستانا حول سورية
  • وفد نيابي يغادر المملكة في زيارة إلى دمشق
  • اعتماد البطاقة الأمنية لتسجيل الطلبة السوريين في الجامعات
  • "الفينيق": ارتفاع عمالة الأطفال في الأردن إلى 70 ألفاً
  • عربيا.. قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 22 فلسطينيا بالضفة
  • أخيرا.. أجواء لطيفة في مختلف المناطق والعظمى في عمان 21 درجة مئوية
انطلاق “أيام الفيلم المغربي”
بترا 2015/08/04

انطلقت عروض احتفالية (ايام الفيلم المغربي) يوم امس الاثنين في مقر الهيئة الملكية، والتي تنظم بالتعاون مع المركز السينمائي المغربي .

 

ناقش فيلم الافتتاح المعنون (جوقة العميان) للمخرج محمد مفتكر، وهو أحد ابرز صناع السينما المغربية الجديدة، وحائز على جائزة مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي بالجزائر، وجائزة افضل مخرج في المهرجان الوطني للافلام في طنجة، موضوعا اجتماعيا حول اسرة بسيطة تطغى التحولات السياسية في حقبة زمنية تعود الى عقد السبعينات من القرن الماضي على مصائر افرادها. ويكتظ الفيلم بالمواقف الكوميدية والدعابات الآسرة والموسيقى اللافتة التي تتناغم مع الاحداث، اضافة الى أغنيات ورقصات شعبية دارجة لدى أعضاء فرقة موسيقية شعبية يتظاهرون بالعمى، ليتمكنوا من العزف والغناء في الحفلات المخصصة للنساء.

 

وثمن الباحث في المركز السينمائي المغربي طارق الخلامي، تنظيم الاحتفالية السينمائية في عمان التي تمثل جسرا للتعاون الثقافي بين المغرب والاردن، معتبرا انها فرصة ايضا للمهتمين وعشاق السينما في الاردن من الاطلاع على نماذج جديدة من ابداعات السينما المغربية.

 

واشار الى انه يتطلع لان تكون هذه العروض السينمائية دورية ومتبادلة بين البلدين الشقيقين، وتعمل على تحفيز الحوار والنقاش حول العديد من اهتمامات وطموحات واسئلة جماليات هذا الحقل التعبيري بين اجيال صناع السينما.

 

بدوره، اوضح المخرج كمال كمال مخرج فيلم (الصوت الخفي) الحائز على الجائزة الكبرى في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، انه انجز هذا العمل من خلال احداث حقيقية مستمدة عن ذكريات واحداث عاشتها والدته الجزائرية الاصل، حيث تدور وقائع الفيلم ابان حقبة تعود الى اواخر عقد الخمسينات من القرن الفائت في منطقة واقعة على الحدود بين الجزائر والمغرب أثناء حرب التحرير الجزائرية، حيث يتولى مغربي مهمة مساعدة ثوار الجزائر في تسهيل عبور اللاجئين من جبال تلمسان الجزائرية إلى المغرب، رغم كل العوائق والتحديات بحيث وظّف في الفيلم موسيقى الأوبرا لتؤدي دوراً دراميا يقوي تأثير العمل في اعماق ووجدان المتلقي.

 

وتتضمن عروض الاحتفالية: فيلم (ملاك) للمخرج عبد السلام الكلاعي وهو من بين ضيوف الاحتفالية لمناقشة الفيلم مع الحضور، الذي يصور حكاية فتاة في السابعة عشرة تخلى عنها والد طفلها لتجد نفسها وحيدة في مواجهة مجتمع يسيء ويهمش كل من في حالتها.

 

وتختتم العروض بالفيلم الكوميدي المعنون (البحث عن زوج امرأتي) للمخرج محمد عبد الرحمن التازي، احد ابرز كلاسيكيلات السينما المغربية، وهو من النوع الكوميدي الاجتماعي.

 

يشار الى ان الوفد السينمائي المغربي يضم ايضا عبداللطيف العصادي نائب مدير المركز السينمائي المغربي ومدير مهرجان سلا المخصص لافلام المرأة .

0
0

تعليقاتكم