موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
عن الرجال والنساء
د. شهلا العجيلي
2016/08/31

تعيش المرأة لتثبت حسن نيّتها، تجاه الرجل، وتجاه العالم، وتجاه ذاتها، وليس ذلك إلاّ نتيجة لشيطنتها!

الشيطنة أقلّ من مصطلح، لعلّه صار مفهوماً شائعاً، يشير إلى إطلاق بعض صفات الشيطان على الآخر العدوّ غالباً، وقد يطلق تجاوزاً، على الآخر من باب التحبّب، لاسيّما على الأطفال حينما يأتون ببعض المشاغبات.

درج هذا المفهوم في السياق الثقافيّ- السياسيّ، إذ بات كلّ آخر يسم به آخره، فالعرب المسلمون يطلقونه على أميركا، وأميركا تسم به العرب المسلمين، بل تحاول كلّ فرقة سياسيّة إضفاء “الشيطنة” على الفرقة المنافسة، لا العدوّة فحسب، هذا بالطبع نتيجة لما يدور من تحديات وأفعال إرهابيّة، جعلت الثقافات تتورّط بالحالة الدمويّة المتطرّفة.

يعود أصل المفهوم إلى الثقافة، وذلك قبل أن يصير من مستلزمات السياسة، وإلى العلاقة بين الرجل والمرأة تحديداً، تلك العلاقة التي اقترحتها تدوينات النصّ المقدّس التي قدّمت المرأة على أنّها الشيطان، بعد أن كانت قبلها إلهة، وبقيت تلك الفكرة مسيطرة في مرحلة القرون الوسطى في أوربة، إلى أن جاء عصر التنوير، وبعده العصر الحديث، فقلبا هذا المفهوم الذي أبى أن ينقلب بشكل مطلق، وبقيت له آثار تذكر أحياناً ولو على سبيل التندّر.

أمّا في الثقافة العربيّة الإسلاميّة فإنّ النصّ المقدّس أقصى هذا المفهوم عن العلاقة بين الرجل والمرأة، لكنّ الثقافة غير العالمة استعملته في سياق هو بين الجدّ واللعب، ولعلّ مقولة “النساء حبائل الشيطان” هي الأكثر  قسوة على حضور النساء الاجتماعيّ- الثقافيّ والإنسانيّ عموماً، ذلك أنّها شاعت بوصفها نصّاً رسميّاً، تلقفته الثقافة غير العالمة على سبيل المقدّس.

ليست العلاقة بين المرأة والشيطان في الثقافة العربيّة الإسلاميّة مباشرة، لكنّ مركزيّة الرجل حاكت هذه العلاقة، حينما حمّلته القيم المطلقة، التي يحق له أن يتفوّق بها على الآخر (المرأة) ، فيحرمه منها أو يمنحه بعضها، فإذا كان الوفاء صفة أو طبعاً عند الرجل،  فلا بدّ من أن يكون استثناء لدى المرأة، إذ الغدر طبع فيها، ومنذ ذلك الوقت إلى اليوم يتم إعادة إنتاج هذه الصورة التي لم يتصدّ لها الفكر النقديّ طوال ما يقارب ستة عشر قرناً، ولعلّ الأبيات الآتية تجمع بعض مكوّنات هذه الصورة الشيطانيّة، إذ يقول الشاعر:

تمتّع بها، ما ساعفتك، ولا تكن      جزوعاً إذا بانت، فسوف تبينُ

وإن هي أعطتك الليان فإنّهـا      لغيـرك من طلاّبهـا ستليـنُ

وخنها وإن كانت تفي لك إنّها     على قدم الأيّام سوف تخـونُ

وإن حلفت أن ليس تنقض عهدها   فليس لمخضوب البنـان يمينُ

قد تكون المرأة سعيدة بصفاتها الشيطانيّة، هذا ينطبق على الشيطنة في سياق التحبّب، والذكاء، والفطنة، والحيلة المطلوبة، أمّا إذا خرج الأمر إلى دائرة الغدر والخيانة والخرق، وأن تختصّ بها من الجنس البشريّ، من غير أن تكون مثل هذه الصفات صفات إنسانيّة عامّة، فهذا جور ثقافيّ مرفوض، فالإنسان قد يخون وقد يفي، وقد يصدق وقد يكذب، وقد يظلم وقد يسامح، هي نفس بشريّة يتساوى فيها الرجال والنساء، لكن إذا أصرّت الثقافة على شيطنة المرأة، واستمرّت في إعادة إنتاج هذه الصورة الخطيرة،  فإنّ المرأة ستصدّق تلك الصورة، وستمعن في شيطنتها، مسخّرة لها الأدوات السحريّةللقرن الحادي والعشرين،  و بذلك ستحوّل حياة الآخرين إلى جحيم.

 

د. شهلا العجيلي: روائيّة، وأكاديميّة، أستاذة الأدب العربيّ الحديث في الجامعة الأميركيّة في مادبا. لها في الرواية “عين الهرّ” الحائزة على جائزة الدولة التشجيعية 2009، و”سجّاد عجميّ”، و”سماءٌ قريبة من بيتنا”.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.