موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب ينهي إقرار القوانين المدرجة لجدول أعمال الدورة الاستثنائية، بإقرار قانون التقاعد المدني.
  • انتهاء مهلة المئة يوم على تشكيل حكومة عمر الرزاز، الذي أكد التزامها بتنفيذ كافة تعهداتها التي أطلقتها في بيانها الوزاري.
  • كتلة الإصلاح النيابية، تطالب الحكومة بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي اعتبرته استمرارا لسياسة الجباية الحكومية من جيوب المواطنين.
  • موظفون في المحاكم الشرعية ينفذون إضرابا عن العمل، للمطالبة بعلاوات وحوافز.
  • إعلان قبول أكثر من سبعة وثلاثين ألف طالب وطالبة ضمن قائمة الموحد في الجامعات الرسمية.
  • وزير الداخلية يوعز بتوقيف القائمين على حفل مطعم التلال السبعة
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في باقي مناطق المملكة.
في مستهلّ فصل قارس
د. شهلا العجيلي
2016/01/05

 

 

هل سيطول هذا العذاب الذي نعيش فيه، حيث الرجال والنساء محاصرون بالقتل والقهر في كلّ نشرات الأخبار، وهل حقّاً سنقضي عمرنا الوحيد في هذا الشرق في زمن يملكه الآخرون، الذين تتردّى نوعيّتهم حقبة فحقبة؟!

 

كنّا نشكو منذ سنوات ثلاث أو أربع فقط من التفسير الذكوريّ للنصّ المقدّس، البراغماتيّ الذي يتنافى غالباً مع المنطق، بتنا اليوم نشكو من التفسير الواحديّ والجاهل واللصوصيّ للنصّ ذاته، والذي يقضي بالقتل الجماعيّ، وتشترك فيه سلطة سياسية وأخرى ثقافيّة عادتا للاتحاد بعدما انفصلتا ردحاً من الزمن، لكنّه اتحاد بشع وظلاميّ. أسئلة الواقع تشتبك كلّ مرّة مع حقولنا المعرفيّة لتنتجنا من جديد، بحيث تلتحم خيوط كلّ ما حولنا لتصاغ مخرجات فكريّة جديدة، غير بعيدة بالنسبة إليّ عن عالم الإبداع.

 

لم أستطع رؤية المرأة في عالمنا العربيّ شاعرة، وكنت أعزو ذلك لفقدان النموذج المقنع، لكنّي اكتشفت فيما بعد أسباباً أخرى، ربّما مثلاً أنّني لم أتخلّص تماماً من نمطيّة فكريّة موروثة، وربّما لأنّ محاولاتي الشعريّة الأولى التي قد أشترك فيها مع معظم من حاولوا الكتابة لم تكن بالمستوى المطلوب، لكن الأهمّ هو أنّ شخصيّة الشاعرة فريدة ومستفِزّة، فهي قويّة حدّ العصيان، وأجرأ على المواجهة واحتمال عواقبها، مواجهة الذات والعالم، في حين نتخفّى نحن الروائيّات وراء شخصيّات كثيرة وقصص غريبة أحياناً، فقط لنبدو منطقيّات وأحياناً حياديّات. الشاعرات يواجهن عالماً ما زال صوتهنّ فيه معصية، وذلك بالأنا التي تحملها اللّغة، بلا دروع حكائيّة واقية، بل يتنطّعن لامتلاك مشاعر الآخرين وينسبنها لهنّ على عكسنا تماماً.

 

ما يربط  هذا باللحظة الراهنة هو الحراك السياسيّ الإيرانيّ الذي أسهم في قسمة المواقف في المنطقة العربيّة عبر التاريخ، وذكرى ولادة الشاعرة الإيرانيّة فُروغ فُرُّخ زاد، والذي يصادف اليوم الخامس من كانون الثاني، والتي أدين لمعرفتي الأولى بها لصديقتي الدكتورة علياء الداية، أستاذة الأدب الحديث في قسم اللّغة العربيّة في جامعة حلب، عبر ترجمتها لديوان “تمرّد” في 2009، إذ جعلتني أبحث أكثر فأكثر في تفاصيل تقلّباتها  وشعرها الذي يمثّل رواية إيران الأخرى.

 

حياة هذه المرأة الشاعرة قصيرة، وغنيّة، فهي ابنة لجنرال عواطفه ضنينة، وأمّ مثل كل أمهات ذلك الوقت، طيّبة تصدّق كلّ شيء، وترهق أولادها بالتقاليد.عاشت فُروغ مرحلة حداثة قصيرة في إيران، باذخة، ومفعمة بالحروب وصراعات الهويّة، والتراث والحداثة، قبل أن تحسم لصالح الثورة الإسلاميّة، حيث ستبقى حياة شرقيّة بائسة، تشبه حياتنا كثيراً في وصمة الشرق، والاستعمار، والتبعيّات وفقدان حريّة الفرد. ليس في تلك الحياة سوى ضوء الطفولة، حيث نمتلك حريّة ما قبل الأنوثة، وما قبل الفكر، وما قبل الوعي، وما قبل الإيديولوجيا، إنّها حريّة المراقبة حيث لا يُتحفّظ منّا، لذا كانت فروغ تنطلق من مخزنها، من رائحة البيت، والعصافير، وصندوق الملابس الذي تتناوب عليه الفصول، ولعلّها تشبه هنا كثيرات منّا ممن عقدن صداقة مع فرجينيا وولف في عزلتها وهستيريّتها وعلاقتها بالعائلة: فتيات يتسلقن الأبواب ويجلسن على قمم الأشجار، ثمّ ينزوين في غرفة، يستسلمن لكآبة مجهولة المصدر، ويجهشن بالبكاء لأتفه الأسباب:

ياسنّ السابعة/ يا لحظة الانطلاق المدهشة/ كلّ ما مضى بعدك، مضى في فيض من الجنون والجهل…

 

يأتي الرجل بعد ذلك لتهرب فُروغ من قسوة الأبوّة التقليديّة إلى قسوة العاديّة التي تكبّل أرواح المبدعات، إذ تزوّجت في السادسة عشرة، بحثاً عن الرعاية المفقودة كما يبدو من قصّة حياتها، وبعد عام نشرت مجموعتها الشعريّة الأولى “الأسيرة” 1952، ورحلت مع زوجها إلى الأهواز 1953:

مدينة على ساحل ذلك النهر المتلاطم/ نخيلها متداخل ولياليها زاخرة بالنور/ مدينة على ساحل ذلك النهر/ وقلبي رهين هناك/ بين أصابع رجل مفعم بالكبرياء…

 

كان من الطبيعيّ لمثلها أن تنفصل عن زوجها حتّى لا تموت بداء مخالفة الفطرة، لتقع في مشكلة المرأة التاريخيّة، وهي الحرمان من حضانة طفلها، الذي منحها بؤرة جديدة للكتابة حيث طفل حزين، وحبل عدالة رخو:

عندما كان أملي معلّقاً بحبل العدالة الرخو/ وفي كلّ المدينة كانوا يمزّقون جوف مصابيحي/ عندما كانوا يعصبون عيون حبّي الطفوليّة/ يغطّونها بخرقة القانون المعتمة/ تفور أصداغ أمنيتي المضطربة/ تنزف نوافير الدم تصبّ في الخارج/ لم يك ثمّة شيء، لا شيء سوى دقّات ساعة حائط/ أدركت أنّه: لابدّ، لابدّ، لابدّ/ أن أحبّ حبّاً جنونيّاً…

 

إذا كانت النساء في عذاباتهنّ ذريّة بعضها من بعض، فإنّ حياة فُروغ فُرُّخ زاد مثل حياة أيّة امرأة شرقيّة مع امتياز امتلاك القدرة على التعبير والمواجهة، التي عزّزتها بتجربة سينمائيّة خاصّة. فروغ لم تُرجم، ماتت قبل عهد الرجم، لكن حينما ماتت لم يجرؤ أحد على أن يؤمّ صلاة جنازتها في مجتمع منافق، إلى أن أقبل أحد الشجعان وهو الناقد مهر داد صمدي وقام بذلك! “في مستهلّ فصل قارس” هو عنوان الديوان الذي جمعت فيه قصائدها (1935- 1967) بعد وفاتها المفجعة في حادث سير في طهران، وهي في الثانية والثلاثين من العمر.

 

 

د. شهلا العجيلي: روائيّة، وأكاديميّة، أستاذة الأدب العربيّ الحديث في الجامعة الأميركيّة في مادبا. لها في الرواية “عين الهرّ” الحائزة على جائزة الدولة التشجيعية 2009، و”سجّاد عجميّ”، و”سماءٌ قريبة من بيتنا”.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

  1. ايهاب
    2016/01/05

    قدرتك على ادهاشي د شهلا تشب بمتابعتك ولا تخبو
    و قد لا تجدين عندي كرجل عزاء لعذاباتك كإمرأة
    ولكن إذا تعلق الأمر بالشعر .. أسمى ما لدى قريحة الانسان فإننا يجب أن نتعالى على الجنس
    فقد أرى الشاعر والشاعرة نوع ثالث من البشر
    له خصوصية الشعور المرهف .. تصافح الصور والمعاني دمائهم مباشرة بتعبير الفرنسيين
    وبتعبير الانجليز هم الذين يولدون لا يُصنعون
    ومع ذلك يظل جزءا من هذه المأساة شرقي محض
    فقد انحزما كعرب للخنساء وغدت ايقونة شعرية لدينا لانها اختصت بالرثاء على الرجال
    كذلك هند بنت النعمان والحجيجة لأن شعرهما مختص بالحماسة وإعلاء الهمم
    وكثيرة هي الامثلة المنفردة عن حالات نسوية محضة
    ولي عودة مع كتاباتك تلتي بت اسيرا لها

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.