موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
رِدة
ياسر قبيلات
2016/03/26

 

 

انتهى إسهامنا المشوّه والمتواضع في حركة التحرر من الاستعمار في النصف الأول من القرن العشرين، على نحو كارثي، إلى الاستقرار في «دول» صغيرة مشوّهة بدورها، منعت توجيه النزعة «التحررية» نحو الانخراط في تيارات التغيير الاجتماعي.

 

وتذكيراً، فإن حركة التحرر من الاستعمار قادت على الأغلب إلى إعادة إنتاج أطر سياسية واجتماعية بالية، تعتبر في ذلك الوقت، وفي ذلك السياق، حركة معاكسة لتوجهات التاريخ؛ وعملياً، أدخلتنا حركة التحرر من الاستعمار في «عصر الأسر الحاكمة» وأنظمة الحكم الوراثية والملكيات المطلقة. والغريب أن هذا لم يثر استهجان أحد، بينما واجهت النماذج القليلة، التي عاكست ورفضت هذا التوجه، عداء غربياً مستحكماً. ويمكن اعتبار جمهورية عبد الناصر والدولتين البعثيتين في العراق وسوريا، وكذلك ليبيا القذافي، بل وحتى تونس والجزائر، أمثلة تستحق التأمل.

 

ومن اللافت، أن نموذج مصر والعراق وسوريا، الذي رفض إعادة إنتاج «عصر الأسر الحاكمة»، باعتماد «الانقلاب» والحكم العسكري، حاول إنتاج دولة مدنية من خلال تحويل السلطة العسكرية إلى مؤسسة حزبية، بأيديولوجيا اجتماعية عكست تطلعات أبناء الريف، الذين اجتاحوا «المدينة السياسية» العربية، ولم يجدوا إطاراً يعملون من خلاله، في سياقها، سوى الجيش.

 

ومن الجدير الانتباه، إلى أن النظام الملكي «الملطّف» في الأردن، هو صيغة تم التوصل إليها على وقع التجارب المصرية والعراقية والسورية، حيث مثّل الجيش إطاراً سياسياً لتمثيل شرائح اجتماعية واسعة مهمشة؛ ولم يكن من الممكن عدم ملاحظة أن الجيش مكوّن في أغلبه من هوامش البادية الواسعة في بدايات تأسيسه، وأن التوسع الإداري في أجهزة الدولة قاد بدوره إلى تمكّن كتلة واسعة من أبناء الريف في المؤسسات المدنية في جسم الدولة، وكذلك المؤسسات العسكرية لاحقاً؛ وكان من المستحيل كذلك تجاهل ذلك مع نشوء حركات تستنسخ تجربة الضباط الأحرار المصريين، وتتطلع إلى دور أبناء الهوامش الريفية في العراق وسوريا.

 

ذلك، أحبط محاولة إنشاء حكم ثيوقراطي صريح في الأردن، تماماً كما أغلق الطريق أمام ذلك في مصر وسوريا والعراق.

 

وصولاً إلى يومنا هذا، نكتشف محاولات مستميتة للانقلاب على معادلات هذا الواقع. وهذا واضح من معنى الحرب الكونية التي أطاحت بالدولة البعثية في العراق، والانخراط الغربي القوي في الحرب الدموية التي تحاول الإطاحة بالدولة السورية اليوم، ومن تحول النخبة السياسية في الأردن إلى نوع من «أسرة حاكمة» مغلقة، تهمش على نحو فادح الأطراف الاجتماعية والإدارية على حد سواء.

 

وهنا، يمكننا أن نرى بوضوح رِدة تاريخية تعيدنا إلى محاولات فرض الملكيات والحكم العائلي، في منتصف القرن العشرين، على جملة البلدان العربية؛ وهذا واضح على الأقل من طبيعة الاصطفاف العربي الغربي، الذي يتمترس وراء معارك «التغيير» الدموية في العالم العربي، التي خلقت مساحة عمل وتفريخ للجماعات الإرهابية.

 

لا أعتقد أن القوى المتورطة في الفوضى العربية لا تعرف أن أي فعل خال من مضمون اجتماعي حقيقي لا يستقطب في واقع الأمر سوى الإرهابيين. من المؤكد أن هذه القوى تعرف ذلك. لذا، يمكن التعويل على أن الأحداث قادت هذه الأطراف إلى إدراك أن خلق مساحة عمل «وطنية» «محلية» للمجموعات المسلحة لن تقود إلى تخلي الإرهاب عن أساليبه العدمية، أو دفعه إلى الانكفاء داخل حدود جغرافية معينة، أو التحول إلى قوة سياسية!

 

ياسر قبيلات: روائي وقاص وسيناريست. عمِل مديراً للنصوص وتطوير الأفكار في المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية، ونال جائزة النص المتميز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس عام 2005.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.