موجز أخبار راديو البلد
  • الحكومة تؤكد إنجاز أكثر من اثنين وستين بالمئة من قائمة التعهّدات التي أعلنها رئيس الوزراء عمر الرزّاز ضمن البيان الوزاري.
  • وزير الخارجية أيمن الصفدي، يعلن أن الأردن يعمل بالتعاون مع عدد من الدول والهيئات المعنية؛ على تنظيم مؤتمر لبحث سبل تجاوز الأزمة التي تعاني منها "الأونروا"
  • عشرات المستوطنين يجددون اقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وبحراسة من شرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • أمانة عمان تزيل مئة وتسع وتسعين حظيرة ذبح للأضاحي، وتحرر أكثر مئة وستين مخالفة لعدم التزامها بشروط السلامة العامة.
  • وفاة خمسة أشخاص وإصابة حوالي أربعمئة وتسعين آخرين، بحوادث مختلفة خلال عطلة عيد الأضحى.
  • وحدة تنسيق القبول الموحد تستقبل أكثر من ثمانية وثلاثين ألف طلب التحاق الكتروني بالجامعات الرسمية.
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء صيفية معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول،و حارة في الأغوار والبادية والبحر الميت.
غزوة التجميد
ياسر قبيلات
2016/04/02

الرد الرسمي العربي على التطرف والتشدد تلقف في أعقاب «غزوة نيويورك» صيغة «الوسطية»، وتمسك بها؛ وهذا يمثل لحظة غريبة يفترض أن تستوقفنا، فالأنظمة المعنية هي في واقع الأمر حليفة الولايات المتحدة، ويفترض أن لا علاقة لها بالإسلام المتشدد أو سواه. بمعنى أنها في منأى عن الغضبة الأميركية تجاه الإسلام، بل شريكة فيها.

 

اللحظة الغريبة الثانية تتمثل في اختيار «الوسطية» بالذات، التي تعني أول ما تعني أن هناك إسلاماً متشدداً غلوائياً، وآخر مسالم؛ وفي هذا بطبيعة الحال إقرار بأن الإسلام ليس واحداً، ولكنه متعدد بتعدد معتنقيه وحملته، وظروفهم، وبيئاتهم، وخلفياتهم الإجتماعية؛ ما يعني أن الإنسان يصنع إسلامه، وليس العكس. أي لا يصنع الإسلام إنسانه. وهذا يضرب بفكرة الإسلام الجامع المانع، الصالح لكل زمان ومكان، الذي يُقوم إنسانه ويغيره.

 

وهنا، تساؤل ثالث: لماذا تم اللجوء إلى استجداء التوافقية، وتلقف «الوسطية»؟ أي لماذا البحث عن نقطة وسط في المسافة بين الإسلام المتشدد الغلوائي والآخر المسالم؟ وألم يكن من المنطقي اختيار الإسلام المسالم، طالما كان موجوداً!؟ إذ أن البحث عن نقطة وسط مع الغلواء والتطرف ليست بالفكرة القويمة، التي يمكن أن تمثل حلاً أو سبيلاً وسطاً، فما خالطه التطرف هو، بلا شك، تطرف!

 

ويبدو هنا، في هذا السياق، توحي المؤتمرات العديدة، والتدبيجات الكثيرة حول «الوسطية»، تحاول التعريف بها، وتقديمها، كأنما «الوسطية» المنشودة هي سطر في بحر من الغلواء لا يسهل العثور عليها، بدليل أنها تستعصي على التعريف الجامع المانع، وتتطلب الكثير من الجهد العام والخاص لمحاولة تحديدها.

 

في الواقع، جاء الاستثمار العربي الرسمي في الترويج لـ«الوسطية»، لكونها الحل السحري الذي يمنح العامة إسلاماً منسجماً مع إسلام السلطة الرسمي؛ ومن هنا، فإن صيغة «الوسطية» المخاتلة لا تعني، كما هو متوقع، الحل التوافقي الوسطي بين إسلام متطرف وآخر مسالم للغاية، بل ما بين إسلام رسمي وآخر شعبوي.

 

ويتضح من ذلك، أن أغلب الأنظمة العربية كانت، وما زالت، تستثمر في الدين بطريقة متعسفة وبشعة في تأكيد سلطتها على العامة، وتوظف لذلك جيوشاً من «رجال الدين». كما يتضح من الفزع العربي الذي قاد الأنظمة الرسمية إلى اجتراح «الوسطية» أن الإسلام الرسمي لا يختلف عن الإسلام المتشدد كثيراً، من حيث منطقة ومعتقداته وإيمانياته، ولهذا فإن الغضبة الأميركية على إثر «غزوة نيويورك» لم تكن بعيدة عن استهداف هذا النوع من «الإسلام» واستهدافه.

 

ولليوم، هناك توظيف واستغلال رسمي للإسلام رغم إن محاولات «تنقية» الإسلام الرسمي من الآخر المتشدد لا تزال متعثرة، وتؤكد أن التطرف والتشدد هو من ناحية واحد من منتجات الاستغلال الرسمي للدين. وهو كذلك، من ناحية أخرى، يعكس عدم انسجام القواعد الاجتماعية العريضة مع دولها وأنظمتها الحاكمة.

 

ولن يحتاج المرء إلى دليل على ذلك، سوى المقارنة بين حجم الاستثمار العربي الرسمي بالدين و«رجالاته»، بكافة أشكاله، ومثيله بالثقافة والفنون؛ وهذه المقارنة تحيلنا إلى الاستخفاف الذي يتم التعامل فيه مع الثقافة وأهلها، باعتبارها ترفاً زائداً، حتى في هذه الأيام التي ترفع فيه كل هذه الدول رايات مكافحة التطرف والتشدد والإرهاب.

 

لقد كتب الروائي البيروفي، ماريو فارغاس يوسا، مرة، قائلاً: «لاشيء يحمي الإنسان من الغباء والكبرياء والتعصب والتمييز الديني والسياسي والقومي أفضل من قراءة الأدب». وبتوظيف عبقري لهذه العبارة في محاربة الإرهاب والتطرف والتشدد، اندفعنا في الأردن إلى «الدعوة» إلى «مذهب الوسطية»، الذي لا يعرف أحد ما هو، بينما رفعنا في المقابل الغطاء عن الثقافة والمبدعين والأدباء، الذين ينتجون أفضل ما يحمي الإنسان من هذه الآفات.

 

ربما، يمكننا أن نثمن في هذا السياق غزوة وزيرة الثقافة، المتمثلة بقرار تجميد مشروع التفرغ الإبداعي!

 

ياسر قبيلات: روائي وقاص وسيناريست. عمِل مديراً للنصوص وتطوير الأفكار في المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية، ونال جائزة النص المتميز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس عام 2005.

 

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.