موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
التجربة السوفيتية
ياسر قبيلات
2016/04/16

 

 

 

لا يدرك العالم ما الذي يفوته اليوم، بينما يواصل ترديد الأفكار الدعائية الخرقاء من عهد الحرب الباردة حول التجربة السوفيتية، وما يضيّعه عليه هذا الاستسلام للفكرة الإعلامية العشوائية التي تقول إنها تجربة مهزومة «أثبتت فشلها»؛ وإلا فإن الفشل العميم في مواجهة الإرهاب، رغم كل الجهود الدولية والمحاولات المضنية لمواجهة تمدده، يستدعي بالضرورة، وعلى نحو فوري، التجربة السوفيتية.

 

علينا، بدايةً، أن نقر أن التجربة السوفيتية، نفسها، ليست خبرة في مواجهة الإرهاب. لكنها سياق يصنع بيئة لا تستجيب ولا تُنبت مثل هذه الآفة الخطيرة. وذلك بالتعامل مع الحاجات الروحية والمادية للإنسان بوصفه إنساناً، أي بوصفه فرداً مستقلاً وكائناً اجتماعياً في الآن نفسه. وهذا أمر مهم على نحو استثنائي في وقت ينتعش فيه الإرهاب باستغلال الأديان على وجه الخصوص.

 

وهذا مفهوم في عالم اليوم، الذي أضحت فيه الأديان هي النهر الوحيد الذي يروي الجوانب الروحية في حياة الإنسان، لا سيما مع تراجع مشاريع العدالة الاجتماعية، وتغول الثروات على المجتمعات والدول، وتحوّل الفن وصنوف الإبداع الأخرى إلى «بزنس ترفيهي».

 

لقد ركزت التجربة السوفيتية على تلبية الجوانب الروحية، وقامت على قناعة مفادها أن ترك الإنسان معتمداً على المعتقدات الدينية وحدها في تلبية هذا الجانب، هو من جهة مخاطرة تقود حتماً إلى التزمت والتطرف ومعاداة العلم والعصر، أو بعض مظاهرهما، ومن جهة أخرى يجعل من الإنسان مفصلاً صغيراً في ماكينة القوى العمياء، التي تكرس مسيراً غير إنساني للتاريخ.

 

وهنا، فإن الذين يتأثرون لليوم بمخلفات الدعاية من عهد الحرب الباردة، لا يمكنهم أن يصدقوا بسهولة أن التجربة السوفييتية لم تصنع إنسانها الجديد المؤمن بالعلم بواسطة معاداة الأديان ومحاربتها والتضييق على معتنقيها، وبالمقابل لا يمكنهم أن ينكروا أن هذه التجربة صنعت إنساناً جديداً من خلال رعاية الفنون والثقافة وصنوف الإبداع، وتشييد بنيتها التحتية وتعميمها وإتاحتها لقطاعات الشعب كافةً، وتأهيل كوادرها، وجعلت منها زاداً يومياً مطلوباً ومرغوباً، وعززتها بمكانة اجتماعية مرموقة لصانعيها.

 

لقد وصل مستهلكو الثقافة اليوميين في الاتحاد السوفيتي إلى عشرات الملايين، بينما دور المسرح والسينما والمؤسسات الأدبية والثقافية والمكتبات ومتاجر الكتب والأصناف الابداعية تستضيف يومياً طوابير طويلة من هؤلاء، ليس بسبب النقص، إنما بفعل ضخامة الطلب على المنتج الثقافي والفني. ويمكن للمرء أن يسمع حكايات كثيرة حول طوابير من ثلاثة أو أربعة صفوف تمتد تحت المطر مسافة ربع كيلومتر تنتهي بباب متجر كتب يبيع كتاباً جديداً. إن إنساناً يقف في مثل هذا الطابور، لا يمكنه أن يتورط بإرهاب يستند إلى أفكار جاهلة!

 

إن جوهر التجربة السوفيتية في هذا المجال هو أن الجانب الروحي في حياة الإنسان يجب أن لا يكون حكراً على فكرة غيبة، ولا على فكرة واحدة، وأن من الضرورة إشباعه بكل ما أنجزت الإنسانية عبر تاريخها من أفكار وإبداعات وتجارب وخبرات. وأن هذا واحداً من الحقوق الإنسانية، وجزءاً من الحوافز التي يجب أن يقدمها المجتمع للعاملين في قطاعاته، إضافة إلى ضرورة توفير البنية التحتية والمنظومة الإدارية القادرة على جعل هذا الانسان شريكاً في هذا الإرث الروحي، ومساهماً فيه، وشاهداً على تطوره.

 

يمكن للكثيرين أن يقولوا إن التجربة السوفيتية مرتبطة بإيديولوجيا معينة، ولن يكونوا مخطئين كثيراً. لكنهم لن يكونوا مصيبين إن اعتقدوا أن من غير الممكن التعامل مع عناصر التجربة السوفيتية بمعزل عن الجانب الإيديولوجي. بل إن هذا لب تجربة روسيا اليوم، التي تنهل من تجربة الاتحاد السوفيتي، بمعزل عن النظام السياسي والإيديولوجيا التي كان يتبناها، وها هي تنجح في استعادة مكانة دولية مرموقة.

 

والعالم الذي يفشل في مكافحة الإرهاب، يمكنه أن ينتبه إلى أن التجربة السوفيتية تلغي أسباب وجوده أصلاً!

 

ياسر قبيلات: روائي وقاص وسيناريست. عمِل مديراً للنصوص وتطوير الأفكار في المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية، ونال جائزة النص المتميز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس عام 2005.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.