موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
اللهم عفوك!
ياسر قبيلات
2016/04/23

 

 

على نحو تلقائي، ومن دون تفكير، وجدت نفسي معارضاً لعقوبة الإعدام بالمطلق حتى في ميدان معركة. قادني إلى ذلك ملاحظات السنوات القليلة الماضية، التي أفادت أن نسبةً عاليةً من الأحكام التي تنفّذ، لم تنفذ لإيقاع حكم “العدالة”، بل جرت لأسباب سياسية، سواء كعقوبةٍ أو لكسب جمهور لغايات سياسية..

 

لدينا في الأردن، تم تنفيذ أحكام إعدام بعددٍ غير مسبوق، في فجرٍ واحدٍ، في ردٍ سياسي على الإرهابيين في العام الماضي. ويفترض أن الإرهابيين الذين نردّ عليهم هم مسألة أمنية. لكن “نظامنا السياسي”، الذي يتعامل مع المؤسسات المدنية (الأحزاب والجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني السلمية) بالوسائل الأمنية، يتعامل مع المنظمات الإرهابية (في غرب العراق وجنوب سوريا) بوسائل سياسية، تتضمن اتصالات وتفاهمات!

 

وفي العالم يقشعر بدن المرء لأخبار تنفيذ أحكام الإعدام، بل وتغضبه. وبما إن الإنسان “حيوان سياسي”، كما يقال، فإن عدد أحكام الإعدام المنفذة في السعودية تثير المرء، لكن حينما يكتشف المرء في اليوم التالي أن الحالات المماثلة في إيران تمثل إحراجاً لبطش القرون الوسطى، يضع المرء لسانه ويصمت.

 

الشيء المذهل، أن السعودية نفسها، التي تتصدر العالم العربي في قائمة أكثر البلدان تنفيذاً لأحكام الإعدام، ومسجلة في القائمة العالمية للدول الأكثر في هذا المجال، هي بالمقارنة مع إيران تلميذ يحبو في الروضة، بحسب ما يعلن رسمياً في طهران.

 

الأدهى، أن الضيق الذي تثيره الطريقة القروسطوية في تنفيذ أحكام الإعدام في السعودية، والذي يحكم بها “قضاء” بدائي لا يتجاوب مع المعايير الإنسانية ووثيقة حقوق الإنسان، لا يعدل الاشمئزاز الذي تبعثه طريقة الإعدام الإيرانية “العصرية” المهينة، التي تحكم بها محاكم لا يعترض عليها أحد!

 

من المذهل أن أحكام الإعدام في النموذج الأسوأ في العالم العربي، أي السعودية (رغم أن الظروف الخاصة التي تحيط بها مفهومة) خلال السنوات الماضية هي في أغلبها أحكام تتعلق بالإرهاب الأصولي المتشدد، المقترن بتنفيذ عمليات إرهابية، أو بقضايا مخدرات أو قصاص، بينما في إيران أغلبها في قضايا مختلف عليها، ولا تتعلق بقتل ولا مخدرات، ولا إرهاب، ولا حتى تآمر على الحكْم القائم!

 

وهنا، على نحو مفاجئ سحبت السعودية من هيئة «الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف» صلاحية توقيف الأشخاص وملاحقتهم، أو التحفظ عليهم أو مطاردتهم أو طلب وثائقهم أو التثبت من هوياتهم أو متابعتهم، وتم قصر عملها على تقديم البلاغات للشرطة أو الإدارة العامة لمكافحة المخدرات. وتم منع عناصر الهيئة من العمل خارج أوقات الدوام الرسمي، ووقف نظام التطوع فيها، وإلزام أعضائها إبراز بطاقة التعريف الرسمية الخاصة بهم بشكل ظاهر تتضمن الاسم والوظيفة والمركز الذي يتبعه صاحب البطاقة وساعات عمله الرسمي.

 

وبعد ذلك بيومين، وعلى نحو غير مفاجئ أبداً، نشرت إيران 7000 شرطيٍ سريّ من رجال ونساء بملابس مدنية، في العاصمة طهران، لمراقبة حجاب الفتيات والنساء واعتقال المتبرجات ومن لا يلتزمن بالحجاب الشرعي الكامل.

 

الأمر بالطبع ليس سرياً كما توحي عبارة المخبر السري، فقد عقد قائد شرطة طهران محسن ساجدي نيا، مؤتمراً صحافياً أعلن فيه النبأ، كما أعلن قائد شرطة المرور في العاصمة طهران، سيد تيمور حسيني، أن الأجهزة الأمنية ستبدأ بوقف السيارات التي تقلّ فتيات غير محجبات، مشيراً إلى ضبط نحو 40 ألف سيارة لفتيات غير محجبات أثناء قيادتهن السيارة خلال الأشهر الثمانية الماضية.

 

يا للهول؛ ضبط نحو 40 ألف سيارة لفتيات غير محجبات أثناء قيادتهن السيارة خلال 8 أشهر! بعد ذلك، يكتشف البشر أنهم يعيشون في دول تختلف على طريقة الإعدام، وتتفق على أن الأصل في الاسلام هو التسامح بعد إيقاع العقوبة الشرعية، بحد السيف أو بالشتق تعليقاً على رافعة صنعتها ألمانيا أو اليابان للمساعدة في الإنشاءات..

 

اللهم عفوك!

 

ياسر قبيلات: روائي وقاص وسيناريست. عمِل مديراً للنصوص وتطوير الأفكار في المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية، ونال جائزة النص المتميز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس عام 2005.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.