موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
مسؤولية أردنية
ياسر قبيلات
2016/05/21

 

 

في اللغط الحاصل بعد “وادي عربة”، الذي جاء نتيجة لـ”اتفاق أوسلو”، لا يزال الوضع القانوني والأخلاقي في مكانه؛ الضفة الغربية تمّ احتلالها وهي في عهدة الدولة الأردنية، وتشكّل جزءاً من مملكتها..

 

يشكّك فلسطينيون بذلك باعتبار أن غداء المنسف الكبير الذي توّجه إليه بعض “وجهاء” المدن الفلسطينية لإعلان الانضمام إلى المملكة الأردنية الهاشمية لا يمثّل عموم شعب الضفة الفلسطينية، الذي كان عبّر عن نفسه قبل ذلك بخوض ثورة وعصيان 1936، وما تبعهما..

 

وبين الأردنيين، هناك من لا يعترف بهذه الوحدة كإجراء سياسي ثبت فشله، وبانت عواقبه الوخيمة، ويرون في ذلك “احتيالاً سياسياً، اقتضته ضرورات الاحتيال الاستعماري للاستيلاء على فلسطين وإنكار شعب الأردن القبلي، وخطوة لا تتمتع بسلطة القانون، ولا بالشعبية اللازمة..”.

لأن اجماع الوجهاء المنتقين في فلسطين لم يجبه إجماع وطني مماثل في الأردن!

 

وهذه حقيقة تاريخية لاحقت الملك المؤسس إلى أن أنهت حياته من قِبل الجانب  الفلسطيني الرافض لكل ذلك..

 

ويقول بعض الأردنيين إن هذا كان اتفاقاً منعزلاً بين الملك وبين قسم من وجهاء شعب آخر، لا يمثّلون شعبهم ديمقراطياً، ولم يكن مقابلهم أردنيون من أصحاب الأرض والدولة، قديمي العلاقة بهم..

 

وكان الملك، نفسه، مستجد الإقامة بين الأردنيين، وحديث العلاقة بهم، يعرف فلسطين سياسياً، لكنه لا يعرفها فعلاً ولا يعرف شعبها، ولم يحتك بقضيتها. وكان مجرد حجازي لم يعرف معنى الاحتلال!

 

ولكن تمّ الأمر، وأعلنت وحدة الضفتين. وتواصلت الولاية الأردنية على الضفة الغربية حتى أوسلو ووادي عربة..

 

إذا اعتبرنا أن الملك المؤسس كان حكيماً، وأن الوحدة بين الضفتين قانونية من وجهة نظر القانون الدولي، فهذا يعني أن كل شهيد، وكل بيت يهدم، وكل فلسطيني يعتقل هو أردني، وتقع مسؤوليته تقع على عاتق الدولة الأردنية، ما لم تقم “إسرائيل” بإخلاء هذه الأراضي وتسليمها للفلسطينيين. ولا تقلّل من هذه المسؤولية الأردنية جميع الاتفاقيات بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

 

ما زلنا من وجهة نظر القانون الدولي، والأعراف الأخلاقية، مسؤولين عن الغطرسة الإسرائيلية التي نجاملها. ولا تزال الضفة الأردنية أرضاً أردنية، ومواطنوها أردنيين، ورغم التنازلات الكبيرة المقدّمة في اتفاقيتي “أوسلو” و”وادي عربة”، اللذين وقّعهما الراحلين ياسر عرفات والملك حسين، إلاّ أن ذلك لم يرض “إسرائيل”، ولم تقبل به واقعاً سياسياً، وهو ما يعني أننا لم نغادر بعد مرحلة التحرر الوطني المليئة بالثورات.

 

وعلينا أن نتذكر أن هناك مسؤولية أردنية كبيرة.

 

ياسر قبيلات: روائي وقاص وسيناريست. عمِل مديراً للنصوص وتطوير الأفكار في المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية، ونال جائزة النص المتميز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس عام 2005.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.