موجز أخبار راديو البلد
  • انتهاء التحقيقات بحادثة السفارة وإحالة البينات للنيابة
  • عودة طاقم السفارة الإسرائيلية لتل أبيب.. ومبعوث أمني يزور الأردن
  • مطالبات بالمحاسبة بحادثة السفارة
  • الملك لنتنياهو: ضرورة إزالة أسباب الأزمة في الأقصى
  • الجيش ينشر فيديو حادثة الجفر
  • إعلان نتائج الشامل الأربعاء
  • إقرار الخطط الدراسية للفروع الأكاديمية
الدولة الدينية حين تُعادي الإسلام
باسل رفايعة
2017/06/28

دأبَ التعصُّب الإسلاميُّ على اختراع أعدائه، واستعداء المجتمعات والديانات والأفكار، مدفوعاً بخيال المؤامرة، وشراسة الإنكار، بعد كل هذه النكبات العميقة في فشل النظرية والتطبيق، عند حدود سعيهما إلى الدولة الدينية، حتى انتهى الأمرُ إلى محاولات مباشرة لمقاومة كلّ شيء، فكانَ أنْ شهدنا هذه الأجنة المشوّهة، التي كبرت بسرعة، وأصبحت وحوشاً تعيشُ على النصوص والدماء والرؤوس المقطوعة، وتتلذّذُ بعرضِ قدرتها على إرهاب الحياة والإنسان.

بصفته ذهناً يقينياً مُغلقاً بإحكام، فقد توهّمَ “الدوغما” العدوَّ، وصنَّعه، وصنَّفه، واحتكر فهمه. الدول الدينية، ونماذجها المعلنة والخجولة. الفاعلون في الحركات الإسلامية السلفية، ومنظّروهم في المؤسسات الدينية الرسمية في العالم الإسلامي متفقون اليوم، على أنَّ الإسلام يواجهُ عداءً وأعداء من الداخل والخارج. دول كبرى كافرة. أنظمة حُكم، ومجتمعات مسلمةتتبعُ لها. ليبراليون وعلمانيون (مُلحدون). ثمَّ أتباع ديانات ومذاهب، كالمسيحيين، والشيعة، مع حضور أقل لليهود و”اسرائيل”، في تصنيف الأعداء!

تقولُ “اختصاصيةٌ” في الكيمياء، تدافعُ عن نجاعة “أبوال الإبل” في علاج أمراضٍ مختلفة؛ ليس من بينها الجهل، إنّ “شركات الأدوية في الغرب” تقف ضد هذا الاكتشاف. سألها شابٌ عن معنى طلب الأطباء إجراء تحليلٍ مخبري للبول، للكشف عن الجراثيم المسببّة للأمراض، فلم تجدُ – خلال ندوة مشهودة – سوى التأكيد أن ذلك “ما يُكرِّره أعداءُ الإسلام”!

المتطرّفون الذين يؤلفون الكتب، ويعيشون على مزادات الفتاوى، لا يتركون “الاختصاصية الكيميائية” وحدها. فـ “أعداء الإسلام” شرائحُ واسعة، والحروب معهم تُخاضُ على كل الجبهات. “داعشُ” مثلاً، وهي تُلخّص جهوداً متراكمة في البحث عن الخلافة الإسلامية، وحين بلورت نسختها في “دولة”، قالت إن أعداءها هم: الصليبيون، والمرتدون، والروافض (الشيعة). كما هي “القاعدة” و”حركة الشباب المسلم” و”النصرة” و”بوكو حرام” وغيرها، وهذه تنظيماتٌ تُدينها الدول الدينية التي سقت وتسقي جذورها التكفيرية في المنطقة، وترفضُ شرعيّة تمثيلها الإسلام، غير أنها توافق على كثيرٍ من تصنيفات العدو المُدرجة في أدبيات الحركات الإرهابية، خصوصاً المنافسين من الليبراليين والعلمانيين، الذين ينادون بالتعددية السياسية، وبالعقلانية، ويطالبون بالدولة المدنية التي لا مكان فيها للشرعيّات الدينية.

العداء نفسه، كان يُنظر له ضمن مفهوم “صراع الحضارات” والمكاسرات بين مكوّناتها، قبل أنْ يدفعَ المسلمون الخصومة إلى اقصاها مع العالم. دفعٌ بالفعل المضاد، كما أظهرته اعتداءات 11 سبتمبر، وما تلاها من تفجير محطات القطارات والمطارات والبشر، ودفعٌ بحراسة اليأس والنقمة، والعجز عن التغيير، والاشتباك مع البيئات السياسية والاقتصادية ذات الخصوبة العالية المهيأة دائماً لولادة التطرف والعنف الدينيّ. ودفعٌ خارجيٌّ، ساهمت فيه الدول الكبرى، وهي تتحرك بفاعلية ضد مظاهر الخطر، بعد 2001. ثم يأتي دونالد ترامب، مثالاً على ما يُحرّك مشاعر الغربيين تجاه ثقافة تُعاديهم، فيجدُ تأييداً حول صناديق الاقتراع، في ظل صعود يمينيّ مشابه في أجزاء من أوروبا ضدّ اللجوء وهجرات المسلمين.

الإسلامُ متهم، والمسلمون مُدانون. هذه هي الصورةُ في العالم منذ نحو عقدين. كلُّ نفي من دون جدوى. وكلُّ إنكار لا يُقدم شيئاً، إلا في سياق تجميد الحلول، وتأجيلها. النقاشُ في كيفيّة الخروج من الكارثة وعواقبها، بلغ حدوداً قصوى في الإشباع. ثمة في الغرب من بات يراه استهلاكاً، لكسب مزيد من الوقت، وتبدو خطابات بعض الزعماء العرب في المحافل الدوليّة نموذجاً على ذلك، حينما ترفعُ مستوى التركيز على صورة الإسلام، كما تفهمها الحكومات العربية والإسلامية، وكما تستخدمها في إدارة أزماتها مع المزاج العام، وليس كما يراها الغرب، وصحافته التي تتحدث عن سوء التعليم، وغياب الديمقراطية، والخوف من الإصلاح السياسي.

ما لم تقله الدولُ العربية والإسلاميةُ، ولم تعترف به، حتى الآن، أنّ العداء للإسلام يعكسهُ الضوءُ المنبعثُ من الأجسام إلى المرآة. الإبصارُ يقتضي رؤية الصورة الكلية وتفاصيلها وانعكاساتها كما هي. وليس أكثر من حضور الدولة الدينية، وشبه الدينية عداءً للإسلام، حينما تتخلى عن وظيفتها ودورها في تنمية المجتمعات، وبسط نفوذ القانون والعدل، وإعلاء شأن العلم والنقد، من أجل أنْ تتوسّلَ رضىً، كأنه وظيفة دينية.

ذلك، ليسمعَ العالمُ منا لغةً جديدة.

 

باسل رفايعة: صحافيّ أردنيّ، عمل في صحف يومية محلية، وعربية.

المقال لا يعبر عن وجهة نظر الأتحاد الاوروبي او ميرسي كور إنما يعبر عن وجهة نظر كاتب المقال فقط

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

  1. نزيه
    2017/06/28

    ارهاب العالم اجمع دوله وقادة ما بسمى بالمجتمعات المدنية احد اهم اسباب التطرف المتنامي في عالمنا الصوري الهش.
    المسلمون اصحاب مبادئ وقوانين في السلم والحرب لم يطلع عليها المنصفون وربما اغفلها العارفون بها .
    عالم يحكمه القوي ويدير شؤونه الفاسدون لا بد ان يواجه بالفساد المملوء بالشر والجهل فكما تدين تدان. جهلنا بديننا وانبهارنا بخداع
    الغرب جعلنا في حالة تنوبم مغناطيسي لا نسمع ولا نرى ولا نتكلم الا ما يريدون.
    داؤنا الجهل وضحالة التفكير وبعدنا عن الوسطية التي اخترنا هجرها ودواؤنا مستورد لا يناسب تشخيص علتنا .
    الغرب ما ترك لنا الا الاذلال والياس والتحقير والاستعباد ثم يطاب منا ان نقدس مبادئه ونسير في ركبه مباركين .
    اما داخلنا جاهل يحمل راية الدين ويصفق له المصفقون وعالم حائر لا يدري به احد وتسيء اليه الجموع .ديننا دين العلم والبحث والتامل دبن الرقي والتحضر .ومعركتنا مع المدعين والمتسلقين اصحاب الاهواء والمصالح الضيقة كانوا من كانوا .قوة الراي وتحرير العقل من سطوة الغرب الكاذب ومن تغلغل الفكر الاسلامي المشوه والمفترى عليه طريق الحرية .

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.