موجز أخبار راديو البلد
  • راصد: 61 نائبا صوتوا لصالح قانون ضريبة الدخل
  • النائب الوحش: سوء إدارة جلسات مناقشات وإقرار "ضريبة الدخل"
  • إحالة مخالفات جديدة بتقرير ديوان المحاسبة إلى مكافحة الفساد والقضاء والادعاء العام
  • دعوة الاردن للمشاركة بصفة مراقب بمحادثات أستانا حول سورية
  • وفد نيابي يغادر المملكة في زيارة إلى دمشق
  • اعتماد البطاقة الأمنية لتسجيل الطلبة السوريين في الجامعات
  • "الفينيق": ارتفاع عمالة الأطفال في الأردن إلى 70 ألفاً
  • عربيا.. قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 22 فلسطينيا بالضفة
  • أخيرا.. أجواء لطيفة في مختلف المناطق والعظمى في عمان 21 درجة مئوية
فلّوجاتٌ “باقية وتتمدَّد”..
باسل رفايعة
2016/06/18

الفلوجةُ على وشكِ التحرير الكامل ميدانيّاً. ثمة بؤرٌ صغيرةٌ، تُسيطرُ عليها عصابةُ “داعش”، وهي في حُكم الساقطة عسكريّاً، لتعودَ المدينةُ المحتلّةُ من الإرهاب منذ 2004 إلى العراق، ويبقى أنْ يعودَ العراقُ إليها، ويقضي على أسبابِ الخراب، بالتنمية، والتعليم، فيما تتقدّمُ القواتُ نحوَ نينوى، ومركزها الموصل. ربما حين ينتهي هذا العام، تُطوى الصفحة من حوضِ الفُرات كاملاً، بما لا يجدرُ به التذكُّرُ، مثلما انتهت “الجماعةُ الإسلاميةُ” في الجزائر.

ثمَّةَ فلّوجاتٌ كثيرةٌ “باقية وتتمدَّد”. وهي ليست عراقية. هناك البيئاتُ، والحواضنُ التي نما فيها الإرهابُ في الوطن العربيّ، وقد ألهمَ حضورُ “القاعدة” و”داعش” وأخواتها وبناتها مدناً عربيّةً، لتتقمّصَ الدورَ، وتُعلن أبا مصعب الزرقاوي من قبره، والياً على التوحُّش، في تعددٍ للأسماء، وتنوُّعٍ للجريمةِ المتماسكةِ، بقوةِ النصوصِ، وبشراسةِ اللصوصِ، وبكلِّ هذه الفضيحة المشهودة. لعلَّ وضوحها يكتبُ نهايةَ الكارثة.

“داعشُ” ونسخها المنسوخةُ  والممسوخةُ في سورية ومصر وليبيا والأردن والسعودية واليمن، وأفغانستان، والباكستان، وحتى أوروبا وأميركا، ليست ذلك التنظيم المرعب، الذي بدا متماسكاً، لشدَّة خيالهِ الجرميّ. ثمَّةَ مجرمونَ يحلمونَ بتكرار الفلّوجة في كلّ العالم. لذلكَ، فإنَّ سقوطَ فلّوجتهم في العراق بالغُ الأهميّة، ويبقى أنْ تسقطَ فلّوجاتٌ عدة، وذلكَ ما لن تحققه القوةُ العسكريّةُ وحدها.

ثمةَ من سعى إلى التشويشِ على معركة تحرير الفلّوجة، التي خاضتها المكوناتُ العراقيّةُ كلها، لطردِ الانتحاريين الذين أمعنوا في إجرامهم ضدَّ عراقيين، لا يعرفون من الأسلحة، أكثرَ من السكاكين في المطابخ. قُتِلَ الأطفالُ حولَ عربات المُثلّجات، وفي الأسواق الشعبية، وفي ملاعب كرة القدم. ولا أسهلَ من إثارةً البعد المذهبيّ في معركةٍ من هذا النوع، وفي العراق المتشابك قومياً ودينياً.

خارجهُ، نظرت قلةٌ إلى عمق المكاسب من تحرير الفلوجة. الأكثريةُ سخّرت منابرَ المساجد للتضليل، وظلّت أهميةُ الانتصار في فلوجة العراق محذوفةً، ما دامَ السياقُ العامُ مذهبيّاً ومعتلاًّ، لكنّ المدينةُ تتحرَّرُ، هذا هو الأهم، وأيُّ جريمة مرتكبة لدوافع أو شعارات مذهبية لَنْ يسترَ قبحها الإعلامُ، أو الإعلامُ المضاد. وبمقدور أيّ تحقيقٍ نزيهٍ أنْ يكشفَ الوقائعَ والتفاصيل، على إنَّ معقلاً رئيسياً من معاقل الهمج سقطَ، وهو يُمهِّدُ الطريقَ نحو سقوطِ خرافة “الدولةِ الإسلاميةِ” وحصونها برمتها، إذا أحسنَ المحاربونَ في الميادين، وفي المؤسسات الأكاديمية، وفي الأذرع التنموية التصرّفَ، كما يَجِبُ، وكما ينبغي لهذه الكآبة أنْ تزولَ حصوناً وأسباباً وذهنيّات.

الفلّوجةُ واقعيّاً ورمزياً انتهت. يتبقّى النظرُ إلى تجلياتها، وما يستترُ منها في استعدادٍ للتكرار، وفي استعداءٍ للمستقبل.أردنيّاً. رفعَ متطرفونَ في مدينة معان، قبل سنواتٍ قليلةٍ لافتة، نصُّها: معان “فلّوجة الأردن”، تهنئُ الأمةَ الإسلامية بالفتوحات العمرية التي مَنَّ الله (بها) على الدولة الإسلامية في العراق والشام . ذَلِكَ لا يعكسُ واقعَ المدينة تماماً، ومعضلاتها الكثيرة، وإهمال الدولة فيها، بالقدرِ الذي يشيرُ فيه إلى وجودِ جيوبٍ، مستعدّةٍ، وطامحةٍ للدوْر نفسه، ويكفي أنْ تُعلنَ مجموعةٌ صغيرةٌ من الإرهابيين هذا الكابوسَ في أيِّ مكان، ليتخيّلَ النَّاسُ فيه المصائرَ، فيما لا تفهمُ الدولُ والحكوماتُ الرسائلَ، عندما تبدأ بالعلاجِ السريع، بما لا يُعالجُ الداءَ المزمنَ والمتجذِّرَ في أكثر من تربةٍ في الحقل الكبير.

من بلادنا، خرجَ دواعشُ، انتحروا في سورية والعراق، وقتلوا أبرياءَ من جيراننا. عرّابهم الزرقاويُّ، الذي احتفت به جماعةُ “الإخوان المسلمين”. ولا مِنْ مفاجأة أنّ جيوبَ التدعيشِ منتشرةٌ في الأردن، وقد واجهَ الجيشُ الأردنيُّ محاولاتِ اختراقٍ كثيرة على الحدود الشمالية والشرقية، ثم في مدننا، ولا تزالُ المواجهةُ قاصرةً في التصدي لهم في المجتمع. في الجامعات. في المساجد. في بؤرٍ، تستقوي بالتكوينات الاجتماعية. وفي خطابٍ دعاةٍ، يدَّعونَ الدعوة، كسواتر ترابية، نحو احتلالٍ مساحاتٍ جديدة، وفلّوجاتٍ تنتحر.

 

  • باسل رفايعة: صحافيّ أردنيّ، عمل في صحف يومية محلية، وعربية.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.