موجز أخبار راديو البلد
  • الناطقة باسم الحكومة جمانة غنيمات تكشف لراديو البلد، عن اتفاق مع الجانب السوري لاستكمال إجراءات إعادة فتح الحدود بين البلدين.
  • إرادة ملكية بتسمية غسان المجالي سفيراً فوق العادة ومفوضاً للأردن لدى إسرائيل.
  • مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية يؤكد أن طرح قانون ضريبة الدخل يجب أن يتزامن مع إجراءات على أرض الواقع فيما يتعلق بالضرائب غير المباشرة.
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز يتعهد بالتزام الحكومة بتلبية مطالب المواطنين المشروعة بمحاربة التهرب الضريبي.
  • مدير شؤون الأقصى عزام الخطيب يؤكد تصاعد اقتحامات المستوطنين بمناسبة الأعياد اليهودية
  • الأجهزة الأمنية تعثر على جثة طفل يبلغ من العمر اثني عشر عاما، مشنوقا في لواء بني كنان.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم صيفية عادية في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في البادية، وحارة في الأغوار.
جهنم الكلام
ياسر قبيلات
2016/07/02

 

بين جهنم الكلام وجنة الصمت، ثمة بستان هادئ وارف اسمه التفكير؛ كانت الحياة ستكون هادئة فيه لولا أنه يقود مباشرة إلى حديقة الكتابة الصغيرة، التي لا يفصلها عنه سياج، وتقود مباشرة إلى جهنم الكلام؛ ولا يندر أن يسلو المرء قليلاً، فلا ينتبه إلا وقد قطع المسافة إلى حيث لا يريد..

هذه إشارة إلى أن الكتابة ليست خيار من يجيدون الصمت.

ومن المدهش أن “التفكير” و”الكلام” و”الكتابة”، كلها، على حد سواء مع الأفعال الشنيعة التي ترتكب كل يوم بسبب انحراف في التفكير، أو بفعل قصور في التعليم والثقافة، تعتبر في لحظات ما غير نادرة جرائم تستوجب التدخل الأمني، وإشغال القضاء، في أغلب بلدان عالمنا..

عالمنا الذي يستيقظ كل يوم على فظائع غير مسبوقة..!

ومن اللافت أن هذه الدهشة التي تسوقها هذه الكلمات تبدو غير مفهومة؛ فالتضييق على “التفكير” و”الكلام” و”الكتابة”، طريق معبدة توصل مباشرة إلى جحيم الأقعال العمياء، وتحويل عامة الناس إلى “دهماء” منقادة، يجتذبها الظلام، ويأسرها الهوس بالبشاعة، ويأخذها التطرف الأسود. إذ من المفروغ منه أن غياب “التفكير” والقصور في التعليم والثقافة يقودان إلى سلطة النص الحرفية المطلقة، التي تخلق عبادة “وثنية” للمفردات، وتجعلها كاملة مطلقة، لا تحتاج إلى سياقها، وحرة من شيفراتها الثقافية.

لذا، فالسؤال حول كيف يمكن لمرء أن يصبح “داعشياً” ليس بتلك الصعوبة. يكفي أن نستذكر العلاقة الأمنية الشائعة اليوم، بطريقة غير مسبوقة، مع “التفكير” و”الكلام” و”الكتابة”، مقرونة بالسياسات الاقتصادية التي تفرضها المؤسسات المالية العالمية، مضافاً إليها بعض المقاولات الأمنية التي توفرها الشركات الأمنية الخاصة، التي هي أذرع لأجهزة الاستخبارات تناط بها المهمات السوداء.

ومن المذهل، إن وهم الحرية الرائج اليوم، أكثر خطراً على المجتمعات مما تمثله الحرية نفسها من خطر على السلطات. وفي عالم تنهار فيه المجتمعات اليوم، وتتحصن فيه السلطات بالأمن و”التمثيليات” الديمقراطية المفرغة من مضمونها، تنهار الدول، بمعناها الحقيقي، ولا يبقى منها سوى الهياكل المافياوية، التي لا تختلف عن المجموعات الإرهابية المتطرفة سوى بطبيعاها النظامية، وثقافتها المدنية، وأجهزتها العصرية: القوانين والتشريعات والأنظمة الحديثة.

المؤسف هنا، أن فورة الإرهاب والظلامية ليست مجرد سقطة تاريخية طارئة؛ إنما هي خيار إستراتيجي، واستثمار ضخم، يوظف فيه النظام العالمي كل مدخراته، ليتمكن من الانقلاب على مكتسبات القرن العشرين، والتحرر من الثقافة التي فرضها.

ومن المؤكد هنا، أن هذه الفورة لم تأخذ بالصدفة طبيعتها العالمية، بل هي بالذات تأتي من الطبيعة العالمية لوظيفتها ومهماتها. وبالتأكيد، ليس مخطئاً من يعتقد أننا نشهد اليوم، في صورة هذه الفورة الإرهابية الظلامية، فصول الحرب العالمية الثالثة؛ على الأقل لأن الإستراتيجيين العسكريين يتحدثون منذ وقت عن “الجيل الرابع من الحروب”، الذي فيه الإرهاب والجيوش النظامية وغير النظامية وأنواع الميليشيات المسلحة والإعلامية، والإجراءات السياسية والاقتصادية، وشيطنة الأنظمة، وتحشيد الجماهير المضللة، والسيطرة على العقول وشرائها، واستخدام البشائع وغيرها..

هذا الجيل من الحروب، الذي تديره وتنظمه، الشركات الأمنية الخاصة..

وبالتالي، ليس من المفهوم أن عمليات مكافحة الإرهاب لا تمس من قريب ولا بعيد الشركات الأمنية الخاصة، المقاول الأمني الحصري الذي يتحرك في أروقة الظلام، ويوفر ميليشيات المرتزقة للعمليات السوداء، وينشئ المجموعات الإرهابية بأنواعها، ويدير المتطرفين حول العالم..

من باب أولى السعي لتجريم هذه الشركات – المنظمات، ووضعها على قوائم الإرهاب!

ولكن، نحن في يوم فيه الكلام جحيم، والصمت نعيم. وحينما يصبح الكلام جحيماً، والصمت نعيماً، يكون العالم قد دخل في جهنم فعلاً، ولا أمل له بالخروج منه قريباً..

ياسر قبيلات: روائي وقاص وسيناريست. عمِل مديراً للنصوص وتطوير الأفكار في المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية، ونال جائزة النص المتميز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس عام 2005.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.