موجز أخبار راديو البلد
  • إحالة 12 من كوادر صحة الزرقاء للمحكمة بسبب التدخين
  • مركز إصلاح وتأهيل السواقة يكشف عن تورط 13 عنصرا من عناصر الأمن العام في أعمال الشغب، وتم توقيفهم.
  • اكثر من 300مستوطن يجددون اقتحام باحات الاقصى بمناسبة الاعياد اليهودية
  • اطلاق حوالي 40 مشروعا استثمارا في محافظتي الكرك والطفيلة بقيمة 21 مليون دينار .
  • وزارة التنمية الاجتماعية تغلق نهائي لـ11 حضانة مخالفة منذ بداية العام .
  • انخفاض القيمة المطلقة للشيكات المرتجعة في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي ما نسبته 14 % .
  • واخيرا تكون الاجواء غائمة في شمال ووسط المملكة ومع فرصة هطول زخات متفرقةمن المطر .
حُرمَةُ التعبير
مهند العزة
2017/10/03

 

لا تكاد تخطئ الفراسة في تحديد العبارات والكلمات التي تنسجها ألسنة عشاق الكهنوت أضداد حرية الرأي والتعبير؛ في كل مرة يُعبِرُ فيها شخصٌ ما عن رأيهِ في الموروث الديني ويتناوله بالتحليل والتأصيل، هذا التخمين ليسَ سِحرَاً ولا عِلمَاً لَدُنّيّاً بل هو استنتاج علمي ونتاج طبيعي لحالتي الإنكار والإرهاب الفكري المتجذرتان في كُنهْ الموروث وتنعكسان على أسلوب التعاطي مع المُخالِف أو حتى المتسائل.

يعتمد المنافحون عن تقديس الموروث على عواهنه أساليب ثلاثة في الذود عن التقاليد وترسيخ التقليد: التشكيك في الخصم وطعن في شخصه، وترديد عبارات ببغائية مُرسَلة لا يسندها دليل، وأخيراً، الاستشهاد بنصوص وأحداث بعضها خارج عن سياقه وبعضها يؤكد الخصومة الأزلية بين الديانات وحرية التعبير.

باتت الاتهامات بالارتهان لـ”أجندات” أجنبية” و”محاربة الدين” و”الانتماء إلى منظمات صهيونية أو ماسونية”.. فاقدة لمعناها بل ولمذاقها الكريه لكثرة ترديدها وإرسالها دونما دليل أو برهان. هذا النهج التشكيكي المبني على شخصنة القضية الخاسرة ليس جديداً بل قديم قِدم الموروث ومراحل تطوره.

ينقل ابن حبان في كتابه “المجروحين من المحدثين والضعفاء والمتروكين” عن العلامة “الكبير” سفيان الثوري حينما جاءه خبر وفاة الإمام أبو حنيفة النعمان قوله: “الحمد لله الذي أراح المسلمين منه، لقد كان ينقض الإسلام عروة عروة، وكذلك نقله الخطيب البغدادي في كتابه “تاريخ بغداد”، كما يَذكُر عين المَصدَران قول سفيان الثوري بأنه: “أستُتيبَ أبو حنيفةَ مرتين”، أي أنه اتهم بالكفر ثم أستُتيب.

أما الحملة الشعواء التي شنّها الإمام الغزالي على أبي حنيفة ومالك وعلى الفلاسفة، فهي نموذجٌ لوصلات الردح المُقفّى وكأني بالرجل كان ينقصه أن يحمل دُفّاً أو رِقّاً لتكتمل سنفونية الردح “الحيّاني” ضد خصومه، وحسبك كِتابَيه “المنخول في علم الأصول” و”تهافت الفلاسفة”، فأقل ما استخدمه الغزالي لنعت خصومه أنهم: “أغبياء… حمقى… جهلة… فَسَقة…” هذا بخلاف التكفير الصريح والضمني للعديد من الفرق الإسلامية التي ظهرت في زمانه.

الذمّ والقدح إذن، في شخص المُخالِف ليس بِدعَاً من الأمر استحدثهُ المتأخرون من أبناء هذه الأمة بل هو ركنٌ أصيل من أركان منهجية التعاطي مع كل من تسوّل له نفسهُ الأمارة بالسوء أن تَنفَرِج شفتاه ليحرِك لسانه ويعبِّر عن رأيه.

يواكب استخدام سلاح الشخصنة خلفية “أوبرالية” غير متآلِفة تصرخ بأن: “هلمّوا إنّهم يخشون الدين… الدين مستهدف لأنه سريع الانتشار ويدخله المئات بل الآلاف يومياً”، وهو ما يُمثِّل المَسلَك الدفاعي (defensive behavior) المعروف في علم النفس الذي يلجأ إليه المرء حينما تُمَسّ أوتاره الحسّاسة التي يعلم نشازها ويعمل جاهداً على إخفائه.

ثمة نصوص يتم توظيفها لترسيخ حرمة الرأي والتعبير وعلى رأسها آية سورة المائدة: “يا أُيّها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبدَ لكم تسؤكم”، وقد فصّل القرطبي في تفسيره ست مسائل حول هذه الآية خلاصتها أنّ كثرة السؤال أمر غير محمود خصوصاً إذا كان متعلقاً بتفاصيل وجزئيات قد لا تبدو مهمة أو غير ذات أثر أو غير مطروحة للنقاش. يروي البخاري في صدد هذه الآية: “عن قتادة أن أنساً حدثهم قال: سألوا الرسول صلى الله عليه وسلم حتى أحفوه بالمسألة – أي أضجروه وأحرجوه بكثرة المساءلة – فصعد الرسول صلى الله عليه وسلم ذات يوم المنبر فقال: “لا تسألوني عن شيءٍ إلا بينت لكم”. فجعلت أنظر يميناً وشمالاً فإذا كل رجل رأسه في ثوبه يبكي. يعني خوفاً من غضب الرسول صلى الله عليه وسلّم. قال أنس: .. ثم أنشأ عمر يقول: رضينا بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد رسولاً، نعوذ بالله من سوء الفتن…”.

هذان النصان يمثّلان عمدة حجج القائلين بحرمة الرأي والتعبير أو التضييق منها على أحسن تقدير. ثمة قواعد أصولية تفصل في هذه المسألة على رأسها قاعدة: “عموم النص وليس خصوص السبب”، أي أن سبب التنزيل أو القول لا ينفي إطلاق الحكم الوارد في النصوص، فإذا ما أُضيفَ إلى ذلك ملاحظة منهجية تصنيفية هامة تتمثل في إيراد العديد من الأئمة لهذا الحديث في كتاب “ما يكره من السؤال” أو “كتاب الفتن”… الأمر الذي يجعل قرينة السؤال الكراهة وإثارة الفتنة؛ فإنه يغدو جليّا الأساس الفكري النمطي الذي يجعل كهنة العصر يربطون كل سؤال وتساؤل بنية مبيّتة وقصد قائم لـ”إثارة الفتن” و”هدم ثوابت الأمة” و”بُغضِها”!

أياً ما كان أمر الخلاف حول فهم هذه النصوص وتأويلها، فالثابت أنّ الحضّ على السؤال والتشجيع على الإكثار منه عند الأطفال والكبار مع تنمية مهارة توظيفه لاكتساب المعارف؛ هو غاية مرام الأمم التي ترنو العلم لتصنع من فروعه شجرة مجدها وسؤددها.

إن ما بين حرية وحرمة التعبير أكثر من حرف، وعلى سدنة التحريم والتكميم أن يدركوا الحقيقة ويتصالحوا مع أنفسهم فلا يكونوا كمن يعبد ويَتعَبّد على حرف.

 

مهند العزة: خبير دولي في التحليل القانوني وحقوق الإنسان، وكاتب في حقل الإصلاح الديني.

المقال لا يعبر عن وجهة نظر الأتحاد الاوروبي او ميرسي كور إنما يعبر عن وجهة نظر كاتب المقال فقط

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.