موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
مشهد من الذاكرة
ياسر قبيلات
2016/07/16

المشهد الذي رأيناه بالأمس في تركيا، بغض النظر عن نهاياته المحتملة أو غير المحتملة اليوم، يذكّرني بمشهد قديم، عشته، وكنت واحداً من أحد عشرات الآلاف الذين كانوا شهوداً على وقائعه كما حدثت على أرض الواقع.

إنه مشهد انهيار الاتحاد السوفيتي، وانقلاب يلتسن الشهير على الدولة السوفيتية، الذي انطلق من رفض ما أسماه بـ«الإنقلاب»، ثم توّج ذلك بمشاهد تلفزيونية صعد فيها فوق دبابة دبابة مسالمة، كان صعد فوق مثلها وقريباً منها، قبله، اثنان من بلدتي مليح، التي تقع قرب مادبا، صدّف أنهما كانا يقضيان إجازة في موسكو حينها..

ولكن هنا، أردوغان ليس يلتسين الصاعد حينها. ولكنه تماماً غورباتشوف الذي استنفذت السياسة الدولية غرضها منه، في وقت ترى أن الساحة المحلية في الدولة السوفيتية ترشح الكثيرين ممن هم أقوى وأكثر شعبية منه، وأقل كلفة وإزعاجاً.

بمعنى، أن الرئيس التركي في كل الأحوال انتهى، لأن الوضع التركيا انفجر. وبقاء اردوغان في موقعه لا يعني أنه فاز، تماماً كما أن من يعتقد أن الإطاحة به هي النتيجة الأهم هو بالضرورة واهم..

في وضع مثل هذا، الذي اتضح أن ليس لأردوغان أصدقاء ولا راغبين في الاحتفاظ باستثماراتهم فيه، لا يعود الأمر متعلقاً به، وبمستقبل حزبة، ولا بكل النخبة السياسية، ولا بالجيش، ولكن بتركيا كدولة وطموحاتها التي اتسعت وأصبحت في لحظة خيلاء عظموية..

لا تحتاج تركيا إلى الدخول في حرب أهلية، ولا ينتظر أن تنهار على غرار النموذج السوفيتي، لكي تنكفئ على الداخل، وتعيش صداعها الخاص، الذي يشغلها عن الهرب أماماً باتجاه تلك الطموحات الكارثية التي قادتها من «العلمانية» المتطرفة إلى الإسلاموية المتطرفة!

وفي المحصلة، فإن تركيا التي استلمها حزب العدالة والتنمية من عهد رئيسة الوزراء تانسو تشيللر، تمثّل مشروعاً أوروبياً، مقلقاً لقوى دولية وأوروبية وإقليمية، أوصلها اليوم إلى ما يعدّه لها خصومها الحقيقيون: حضيض الشرق الأوسط.

ولا يختلف الأمر أن كان هذا حضيض عسكري، أم اقتصادي، أم سياسي!

 أردوغان السياسي اليوم وحيد، لا أصدقاء له، ومن كل دول العالم لم يصدر تصريح واحد فوري، ولا حتى بعد ساعات، يتعدى حدود التهرب من إدانة الانقلاب. بل على العكس جاءت أغلب التصريحات تشفّ عن تمني نجاح الانقلاب..

بالطبع، مع وعي أن الانقلاب نجح أو لم ينجح، فقد أدى غرضه تماماً!

وأردوغان السياسي اليوم، لا يذكر بغورباتشوف في عزّ ضعفه فقط، بل ويحيلنا إلى بل ويذكرنا بنموذج محمد مرسي المصري، مع فارق أن محمد مرسي يواجه حكم الإعدام في قفص الاتهام في المحكمة، بينما اردوغان لا يزال يمتلك فرص البقاء، ولكنه رغم ذلك يواجه الإعدام في السياسي في المشهد الدولي المفتوح..

يلح عليّ عقلي باستعادة مشهد اسطنبول، أمس، فأتذكّر من خلاله المشهد السوفيتي مع الفوارق التي لا تسعف، ويضطرني إلى استعادة وجه غورباتشوف فأتذكر اردوغان..

يمكن القول، إن كلّ من في تركيا اليوم، بلا استثناء، هم أقوى من اردوغان نفسه!  

ياسر قبيلات: روائي وقاص وسيناريست. عمِل مديراً للنصوص وتطوير الأفكار في المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية، ونال جائزة النص المتميز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس عام 2005.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.