موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
من قتل حتر؟
مهند العزة
2016/09/30

حملت جريمة اغتيال الكاتب الصحفي ناهض حتر دلالات تجاوزت مكانها وزمانها إلى فضاءات أعمق من واقعة إزهاق روحه وربما روح آخرين بعده ممن يختلفون أو يخالفون سفاحي حرية الرأي والتعبير في مجتمع مأزوم يستعذب القتل ويستمرأ التحريض عليه جهارا نهارا.

لقد دقّت الدولة -عن غير قصد- المسمار الأول في نعش الراحل حتر حينما تم الإيعاز إلى الحاكم الإداري بتوقيفه في تضخيم واضح لما حدث وتجاوز غير مبرر من قمة ههرم السلطة التنفيذية لإجراءات التقاضي الاعتيادية التي كانت تقتضي التريّث حتى يتم توجيه اتهام محدد للرجل من سلطة قضائية مختصة بدلاً من إظهار ما قام به على أنه من الأعمال الخطيرة التي “تهدد السلم الاجتماعي”.

في الوقت الذي سارعت الحكومة في قمة هرمها إلى اتهام حتر وتوقيفه، غضّت الطرف عن موجات المد العاتي من الكراهية والتحريض على القتل والذبح من خفافيش الفضاءات الافتراضية الذين لم يتركو كلمة بذيءة في قاموسهم إلا واستخدموها ضد الرجل دفاعاً عن الله الذي أمرهم بأن لا يكونوا لعّانين ولا فاحشين!

الحكومة التي انصاعت لتهديدات جحافل التخلف التي ثارت ضد ما يسمى ب”تعديل المناهج” الذي ليس فيه من التعديل شيء، وجدت في قضية حتر ابتداءً وسيلةً لركوب موجة “الغضب” الديماجوجية التي لا تخرج عن كونها انعكاساً لثقافة القتل والتنكيل والتشهير الممتدة منذ قرون والمُسَطّرة في الكتب روايات وسير.

لن نخوض في تساؤلات كلها مشروعة حول عدم توفير حماية للرجل وهو في مرمى التكفير والتهديد العلني منذ إلقاء القبض عليه، ولا عن عدد الذين لاحقتهم السلطات الأمنية من دعاة قتله حتى قبل مثوله أمام السلطات القضائية المختصة… وإنما نتساءل عن التوجه الحقيقي للدولة في ما يخص حرية الرأي والتعبير ومحاربة خطاب التطرف الديني؟

ردود الأفعال الرسمية التي سبقت اغتيال حتر وتلك التي واكبت زوبعة الاحتجاج على “تعديل المناهج” تشي بأن الدولة لا تمتلك بعد الشجاعة وربما القدرة، هذا فضلاً عن الرؤية؛ على اتخاذ موقف حاسم وصارم من مواجهة الخطاب الديني المتطرف المتجذر في المناهج والمسكون تحت المنابر.

موقف الحكومة السابق والمواكب واللاحق على جريمة اغتيال حتر ما هو إلا عامل محفز على ارتكاب فعل يجد صداه وسنده في نصوص وقصص وممارسات لا تنتهي من قتل المخالف وسحقه دون محاكمة أو حتى تثبت في كثير من الأحيان. فكتاب “الصارم المسلول على شاتم الرسول” لابن تيمية مثلا، يجعل من قتل “المسيء” إلى الرموز الدينية أمرا واجبا حتى وإن أعلن “المسيء” توبته، وذلك استناداً لجملة من القصص التي أُبيحَ بموجبها قتل مجموعة من الرجال والنساء الذين نظموا الشعر في نقد الدين وهجاء رموزه. في المقابل، يعد التكفير بوابة يلج منها قتلة “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” إلى إشباع غرائزهم الوحشية بإراقة الدماء ورسم خارطة وصولهم إلى الجنة من خلالها.

لو كان ثمة حصافة لتم تأمل وتدقيق السياق الثقافي والديني السائد وتوجهات المجتمع المتطرفة قبل أن يصدر أي قرار توقيف إداري بحق حتر ونعته بصفات تؤجج الشعور الملتهب والمتعطش للدماء في نفوس جانب لا يستهان به من أبناء هذه الأمة التي تبحث عن ضحايا تفرغ فيهم جام غضبها المستعر بحكم فشلها وتخلفها عن ركب التحضر الأخلاقي والقيمي الذي سبقت إليه أمم جعلت من ماضيها تاريخاً وليس حاضراً ومستقبلا كما هو الحال عندنا.

كشفت جريمة اغتيال حتر كما لم يكشف شيء قبلها مستوى التوحش الذي بلغ مداه لدى شريحة لا يستهان بها من أبناء هذا المجتمع، كما أن هذه الجريمة كشفت عن حقيقة موقف وتوجهات الدولة بل وقدراتها على الاضطلاع بعملية إصلاح حقيقي في الحقل التعليمي والديني والثقافي، وهي قدرات متواضعة لا ترقى لحجم المهام الجسيمة التي تتطلبها هكذا عملية. أما الطامحون لمجتمع تسوده حرية الرأي واستيعاب الاختلاف والتنوع، فلا عزاء لهم والعاقبة عندهم بالمسرات.

 

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.