موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب ينهي إقرار القوانين المدرجة لجدول أعمال الدورة الاستثنائية، بإقرار قانون التقاعد المدني.
  • انتهاء مهلة المئة يوم على تشكيل حكومة عمر الرزاز، الذي أكد التزامها بتنفيذ كافة تعهداتها التي أطلقتها في بيانها الوزاري.
  • كتلة الإصلاح النيابية، تطالب الحكومة بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي اعتبرته استمرارا لسياسة الجباية الحكومية من جيوب المواطنين.
  • موظفون في المحاكم الشرعية ينفذون إضرابا عن العمل، للمطالبة بعلاوات وحوافز.
  • إعلان قبول أكثر من سبعة وثلاثين ألف طالب وطالبة ضمن قائمة الموحد في الجامعات الرسمية.
  • وزير الداخلية يوعز بتوقيف القائمين على حفل مطعم التلال السبعة
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في باقي مناطق المملكة.
المومني: استمرار الاستيطان ضربة قاسية لإحياء عملية السلام
عمّان نت 2017/01/24

الصفدي: الإجراءات الإسرائيلية تساهم بنشر الإرهاب

 

 

أكدت الحكومة ادانتها لكافة الإجراءات الإسرائيلية التي تستهدف الاستمرار بسياسة البناء الاستيطاني، والذي يمثل استهتاراً واضحا بالقانون الدولي، وتقويضاً ممنهجاً لعملية السلام في المنطقة، وانتهاكاً صارخاً لحقوق الشعب الفلسطيني.

 

 

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، إن الحكومة الأردنية تدين وتستنكر هذه الإجراءات وآخرها ما أعلنه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عن الاستمرار بسياسة الاستيطان الاستفزازية والمدانة، ما يمثل ضربة قاسية لكل الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام والعودة لطاولة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

 

ودعا المومني الدول الكبرى والراعية لعملية السلام والمجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لوقف سياستها الاستيطانية، وفتح المجال أمام الجهود الرامية إلى إحياء مفاوضات عملية السلام وحل الدولتين الذي يجمع المجتمع الدولي على أنه الحل الوحيد المطروح والقابل للتطبيق.

 

كما أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، أهمية وقف الإجراءات الإسرائيلية الأحادية، مؤكدا أن استمرار هذه الإجراءات يسهم في خلق بيئة من اليأس والإحباط يستغلها الإرهابيون الذين لا ينتمون إلى إنسانيتنا، ولا إلى ديننا، لنشر الإرهاب الذي يهددنا جميعا ونعمل سوية على محاربته.

 

 

وأضاف الصفدي قبيل لقائه بنظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة الروسية موسكو، أن “الإجراءات الأحادية التي تستهدف تغيير الوضع القائم في الأراضي المحتلة، وتهدد هوية القدس وأماكنها المقدسة الإسلامية والمسيحية، تقوض حل الدولتين الذي نتفق جميعا أنه الحل الوحيد للصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

0
0

تعليقاتكم