موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
المومني: استمرار الاستيطان ضربة قاسية لإحياء عملية السلام
عمّان نت 2017/01/24

الصفدي: الإجراءات الإسرائيلية تساهم بنشر الإرهاب

 

 

أكدت الحكومة ادانتها لكافة الإجراءات الإسرائيلية التي تستهدف الاستمرار بسياسة البناء الاستيطاني، والذي يمثل استهتاراً واضحا بالقانون الدولي، وتقويضاً ممنهجاً لعملية السلام في المنطقة، وانتهاكاً صارخاً لحقوق الشعب الفلسطيني.

 

 

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، إن الحكومة الأردنية تدين وتستنكر هذه الإجراءات وآخرها ما أعلنه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عن الاستمرار بسياسة الاستيطان الاستفزازية والمدانة، ما يمثل ضربة قاسية لكل الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام والعودة لطاولة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

 

ودعا المومني الدول الكبرى والراعية لعملية السلام والمجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لوقف سياستها الاستيطانية، وفتح المجال أمام الجهود الرامية إلى إحياء مفاوضات عملية السلام وحل الدولتين الذي يجمع المجتمع الدولي على أنه الحل الوحيد المطروح والقابل للتطبيق.

 

كما أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، أهمية وقف الإجراءات الإسرائيلية الأحادية، مؤكدا أن استمرار هذه الإجراءات يسهم في خلق بيئة من اليأس والإحباط يستغلها الإرهابيون الذين لا ينتمون إلى إنسانيتنا، ولا إلى ديننا، لنشر الإرهاب الذي يهددنا جميعا ونعمل سوية على محاربته.

 

 

وأضاف الصفدي قبيل لقائه بنظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة الروسية موسكو، أن “الإجراءات الأحادية التي تستهدف تغيير الوضع القائم في الأراضي المحتلة، وتهدد هوية القدس وأماكنها المقدسة الإسلامية والمسيحية، تقوض حل الدولتين الذي نتفق جميعا أنه الحل الوحيد للصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

0
0

تعليقاتكم