موجز أخبار راديو البلد
  • مخطط استيطاني اسرائيلي جديد لاقامة "القدس الكبرى"
  • 220 مليون دينار لموازنة المحافظات 2018
  • الصفدي: استمرار القتال في سورية فعل عبثي يدفع ثمنه الشعب
  • فصائل المعارضة السورية تتمسك بمواقعها في البادية
  • ‘‘التربية‘‘ تفتتح مدرسة جديدة للصم بطاقة 400 طالب
همم تستنكر سحب تقرير”الإسكوا”
عمان نت 2017/03/18

تعبر هيئة تنسيق مؤسسات المجتمع المدني “همم” عن الأسف والاستنكار لقرار الأمين العام العامة للأمم المتحدة بسحب التقرير الذي صدر عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا “الإسكوا”، وتتابع بكل القلق، الأنباء عن حملات الضغط والابتزاز التي تعرضت لها وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والامينة العامة التنفيذية للإسكوا الدكتورة ريما خلف، هذه المرة وفي مرات سابقة، لدفعها إلى “تعديل” أو “سحب” تقارير تتناول الممارسات الإسرائيلية العنصرية ضد الشعب الفلسطيني.

 

 

 

وتود “همم” أن تؤكد، أنها وبعد الاطلاع على التقرير وملحقاته، ترى أن فريق البحث الشجاع، قام بعمل استقصائي علمي وموضوعي، بعيداً عن أية انحيازات سياسية، وأن والوقائع والمعطيات التي وثقها بكل حرفية، تظهر أن إسرائيل تطبق نظام “فصل عنصري” على الشعب الفلسطيني، وأن استراتيجيتها لتحقيق هذا الغرض، إنما تقوم على تقسيم وتجزئة الشعب الفلسطيني في وطنه ومخيمات اللجوء والشتات.

وترى “همم” أن مضامين التقرير وخلاصاته، تأتي مصداقاً لكل التقارير النزيهة التي صدرت عن هيئات دولية ومحلية، على امتداد العقود السبعة الفائتة، وأن الضجة المفتعلة حول التقرير، إنما تندرج في إطار سياسة الابتزاز التي تمارسها إسرائيل ضد المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني، وبرعاية ودعم مباشرين من قبل الإدارات الأمريكية المتعاقبة.

 

 

وتؤكد “همم” أن هذا التقرير بخلاصاته وتوصياته، إنما يعيد الاعتبار للقرار الدولي رقم 3379 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في العاشر من نوفمبر 1975، والذي اعتبر الصهيونية شكلاً من أشكال العنصرية والتمييز العنصري، قبل أن تنجح إسرائيل والولايات المتحدة، ودائماً تحت الضغط والابتزاز، في إلغائه غداة مؤتمر مدريد للسلام في الشرق الأوسط عام 1991.

 

 

 

وتضم “همم” صوتها إلى أصوات كل المناضلين الشرفاء في العالم، من أجل حرية الشعوب واستقلالها، وحقها في تقرير مصيرها، باعتباره حقاً مؤسساً لمنظومة حقوق الإنسان، وتطالب بإنفاذ التوصيات التي تضمنها التقرير، وتدعو كافة الجهات ذات الصلة، إلى الاعتماد عليه، منطلقاً لتقديم دولة الاحتلال والتمييز العنصري، أمام محكمة الجنايات الدولية، باعتبار العنصرية والتمييز العنصري، واحدة من أخطر الجرائم ضد الإنسانية بموجب القانون الدولي، واحتراماً للمعاهدات والمواثيق الدولية التي تجرم الفصل والتمييز العنصريين.

 

 

وتود “همم” أن تعبر عن تثمينها واعتزازها للموقف الشجاع الذي اتخذته الدكتورة ريما خلف حين رفضت الخضوع للابتزاز والضغوط، وانتصرت لشرعة حقوق الانسان والقانون الدولي، ولقيم العدالة والانصاف، كما تود “همم” أن تحذر من مغبة انهيار ثقة الرأي العام العالمي بمنظومة الأمم المتحدة ،جراء الموقف الذي اتخذه الأمين العام، والذي يعبر عن “ازدواجية في المعايير”، وخضوع المنظمة الدولية لإملاءات بعض الدول الأعضاء، على حساب تفويضها القائم على تمكين الشعوب من إنهاء الاستعمار وممارسة حقها في تقرير مصيرها، ومحاربة مختلف أشكال العنصرية والتمييز العنصري المهددة للأمن والسلم والدوليين.

ومما يذكر أن هيئة تنسيق مؤسسات المجتمع المدني “همم” تضم تحت مظلتها المؤسسات التالية: مركز تمكين للدعم والمساندة، مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني، مركز حماية وحرية الصحفيين، رواد التنمية-المؤسسة العربية للتنمية المستدامة، شبكة الإعلام المجتمعي،  شركاء الأردن، مركز العدل للمساعدة القانونية، مركز عدالة لدراسات حقوق الانسان، مركز الفينيق للدراسات الإقتصادية والمعلوماتية، مركز القدس للدراسات السياسية، مركز هوية للتنمية البشرية، مؤسسة قادة الغد، جمعية معهد تضامن النساء، مركز آفاق الاردن للتنمية والتدريب، جمعية أنا إنسان لحقوق ذوي الإعاقة.

 

0
0

تعليقاتكم