موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب ينهي إقرار القوانين المدرجة لجدول أعمال الدورة الاستثنائية، بإقرار قانون التقاعد المدني.
  • انتهاء مهلة المئة يوم على تشكيل حكومة عمر الرزاز، الذي أكد التزامها بتنفيذ كافة تعهداتها التي أطلقتها في بيانها الوزاري.
  • كتلة الإصلاح النيابية، تطالب الحكومة بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي اعتبرته استمرارا لسياسة الجباية الحكومية من جيوب المواطنين.
  • موظفون في المحاكم الشرعية ينفذون إضرابا عن العمل، للمطالبة بعلاوات وحوافز.
  • إعلان قبول أكثر من سبعة وثلاثين ألف طالب وطالبة ضمن قائمة الموحد في الجامعات الرسمية.
  • وزير الداخلية يوعز بتوقيف القائمين على حفل مطعم التلال السبعة
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في باقي مناطق المملكة.
القتل المُقَدَّس
مهند العزة
2017/03/26

“هناك الكثير الذي يستحق أن نعيش من أجله، بينما هناك الأقل الذي يستحق أن نموت من أجله، لكن ليس هناك ما يستحق أن نقتل من أجله”، إنّها كلمات الأديب الأمريكي توم روبينز التي تعكس القيَم والفلسفة المتجذّرة لدى السواد الأعظم من شعوب الأرض على اختلاف دياناتها ومعتقدها، إذ يستوي في ذلك المسيحيون والبوذيون  والزرادشتيون والهندوس والأزيديون والصابئة بل حتى اللا دينيّون واللا أَدرِيون والربوبيون وغيرهم، حيث لا يكاد يختلف اثنان من أتباع هذه المذاهب العقائدية والفكرية على قدسية الحياة وعلوّها وسمو قيمتها على كل قيمة أخرى.

هذه القيمة الفطرية الطبيعية للحياة، هي التي كرّست إحدى أعتى قواعد القانون الجنائي، في جرائم القتل تحديداً، والتي تقضي بأنه: “لا عبرة بالدافع الباعث على ارتكاب جريمة القتل متى توافرت سائر عناصرها”، بعبارة أخرى، من قتل بدافع السرقة كمن قتل بدافع الانتقام، كالذي قتل بدافع الغيرة مثل الذي قتل دون أي دافع، فطالما أُزهِقَت روحٌ عمداً وبفعل متصل بفاعله بعلاقة سببية؛ فلا وزن للباعث الدافع على ارتكاب أبشع جريمة عرفتها البشرية.

القيمة المتأصّلة للحياة هي التي جعلت شعوباً تتقدّم قروناً على شعوبٍ وُلِدَت لتموت وتُميت معها كلَّ شيءٍ حيّ. فأنّى لأمّةٍ بَرَعَ شعراؤها في هجاء الحياة واستدعاء الموت والتخويف مما بعده؛ أن ترى أنّ هناك ما يستحق أن يعيش المرء من أجله كما قال روبينز؟

وللإنصاف والحياد، فإنّه يجب عدم نسيان أنّه وإن كان عند  القوم “روبِينزَهُم” وغيره من دُعاةُ الحياة والتفاؤل –والعياذُ بالله- والتشبّث بتلابيب الدنيا -الفانية- التي ما وُجِدَت إلا لتتزاوج مع موجوداتها وعلى رأسها سيّدُ تلك الموجودات؛ الإنسان، فإنّ عندنا ما ليس عندهم -اللهمّ إلا في عيادات ومراكز الصحة النفسية- من عباقرة النكد والبؤس والاشتياق إلى الحتف وانتظار انقضاء الأجل والتغنّي والتفَنُّن في وصف سكرات الموت وزفراته.

فَهَا هو ذا أبو العتاهية زير النساء سابقاً ومَلِكُ الزُهدِ لاحقاً، يقول: “من لم يُصبِّحْهُ وَجْهُ الموتِ مَسَّاهُ، وخيرُ زاد الفتى للموت تقواهُ، وما أمَرَّ جنى  الدنيا وأحلاهُ، هِ الناسَ ثُم مضى عنهُ وخلاهُ، إذ صار أغمضهُ يوماً وسجاهُ”. فأبو العتاهية يُذَكِّرُ القومَ بأن طلوع الصبح عليهم لا يعني نجاتهم إذ قد يدركهم الموت عشاءً يتسامرون أو عصراً يتجالسون أو ليلاً نائمون… غاية الأمر أنه –وفقاً لمراد أبو العتاهية- الحَذَرَ الحَذَرَ أيُّها الإنسان أن تنخرط في الدنيا “ومتاعها” وتعمل لها كأنك خالدٌ فيها، إذ ما هي إلا جسرٌ تعبُرُهُ، فإما أن يكون طريقك إلى الجنّة أو “جرفٌ هارٍ” إلى جَهَنَّم.

لا يتوقف الأمر عند كون الدنيا في مفهومنا محطةُ انتظار، مما يجعلنا غير عابئين بها ولا مُقيمين لها وزناً بل يتجاوز ذلك إلى حدود لا نهائية من الغموض والارتباك، إذ أننىا نمضي من هذه المحطّة إلى وجهةٍ لسنا متأكدين منها وليس لنا في نهاية المطاف سلطةٌ في تحديدها أو اختيارها، لكن مهلاً! هناك ما يمكن أن يجعل فرصتنا في تحديد وجهتنا النهائية كبيرةً جداً، وهذه الفرصة مصدرها الحياة ذاتها التي هي من وجهة نظرنا “دار الفناء ومتاع الغرور ونار المؤمن وجنّة الكافر”، إذ إنّ الحياة بقيمتها الرخيصة هذه؛ تبدو ثمناً بخساً يمكن بَذلُهُ من أجل ضمان ما بعدها.

ليت الأمر كان متعلقاً بحياة كل شخصٍ بحيث يقتلُ نفسهُ فينجو حسبَ ظنّه، تماماً كما حدثَ مع بني إسرائيل وفقاً للروايات الدينية حينما اقترن قبول توبتهم بشرط أن يقتلوا أنفسهم، إذ يتجاوز الأمر حياتك أنت ليطال حياة غيرك، فقتل نفسك “حرامٌ وكُفرٌ” بينما قتل غيرك “حلالٌ طالما كان درأً لكُفرٍ””! نعم، هذه هي المعادلة التي إذا ما تم تحليلها بشكلٍ جيدٍ ومتأنٍ تظهر النتيجة وتفسيرها الذي يحار فيه البسطاء من أبناء هذه الأمة الطيّيبين في كل مرةٍ يقوم فيها إرهابيٌ بقتل أبرياء من بني جلدته أو من غيرهم.

القتل عندنا يتجاوز في فلسفته كل خطٍ أحمر وأزرق وأسود، فالقتل هو واجبٌ وكرامة، وإراقة دم الغير بحجة “نشر الدعوة” أو “مجاهدة الكفار” هو النهر الذي نعبر ضفّته على أشلاء ضحايانا الأبرياء إلى وجهةٍ نرومها؛ الدمُ مهرُ نسائها وخمرُ رجالها.

هل إرهابي لندن البائس حينما قام بسحق الأبرياء من بني وطنه الذين آووه وأبوه وبنوه كان يعتقد حقّاً أنّه بجريمته العبثية هذه سوف يُحرِّرُ بلداناً إستُعمِرَت أو تَفَتَّت برعونة أهلها وحماقتهم، أم تراه ظنَّ أنّ قتله لأولئك الأبرياء سوف يخرج الأمريكان والروس وغيرهما من المنطقة العربية؟ بالتأكيد لا شيءَ من هذا كله آمن به سفاح لندن البائس، إنّ كلَّ ما آمن به هو؛ أنّه يريد أن يموت ويُميت، بحيث يذهب هو إلى عِليّين مع أنّه قاتل، بينما يهوي ضحاياه في سافلين مع أنّهم المجني عليهم، لكن لا يهم من القاتل ومن المقتول، فالباعث على القتل هنا هو كلمة السر، إذ أنّ القتل بنية الجهاد وإعلاء الدين وإظهاره… هو لا ريب عملٌ مُقَدَّسٌ مباركٌ ولو أخطأ هدفه! فمن اجتهد فأصاب له أجران ومن اجتهد وأخطأ فله أجرٌ واحد.

هذه ليست صورةً بلاغيةً مبالغٌ فيها، هذه أدبيات ابن تيمية وغيره من مؤسسي حرفة القتل المأجور والقتل بأجر والقتل بأجر آجل والقتل بأجر عاجل… وسائر أنواع القتل التجاري، فالدنيا عند أصحابنا هؤلاء؛ تجارةٌ وثمنٌ بخسٌ عاجل لبضاعةٍ آجلةٍ لا تبور.

عودٌ على بدء، فإنّ توم روبينز بمقالته العظيمة التي إستُهِلَّ بها هذا المقال، يضاهيه قول وفعل سطّره وخَلّدَهُ فقهاء الدماء من أبناء أمّتنا الحكماء، إذ يقولون لا فُضّ فوهم: “هناك الكثير الذي يستحق أن تقتل من أجله، بينما هناك القليل الذي يستحق أن تترك الآخر يعيش من أجله، لكن ليس هناك ما يستحق أن تحيا أنت وغيرك من أجله”.

 

مهند العزة: خبير دولي في التحليل القانوني وحقوق الإنسان، وكاتب في حقل الإصلاح الديني.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

  1. ريما
    2017/03/26

    هل انت كنت تسكن مخ سفاح لندن فتعرف ما الذي فكر فيه حين اقبل علي فعلته التي فعل؟
    انا لا اعرف بالضبط ما الذي دفعه لارتكاب جريمته..
    لكن كوني بشر مثله املك ما يملك من احاسيس ومشاعر، فانا اعتقد ان عقله صور له ان الجزاء من جنس العمل..
    ربما اعتقد ان ترويع الامنين بلندن = ترويع الامنين بفلسطين والعراق وسوريا واليمن وليبيا وباكستان وافغانستان….
    ربما اراد ان يشعر سكان لندن بما يشعر به سكان دمشق او القدس او بغداد فتتحرك مشاعرهم ويتحركون هم لايقاف حكوماتهم ومنعها من الاستمرار باذيتنا..
    ربما كان النعيم الباقي والحور العين هدفا ثانويا ثانيا بتفكيره.. وليس كما ذكرت انت.
    لا ادري كيف تجرات وذكرت كل الديانات والثقافات في معرض ذكزك لحرصها علي الحياة واستثنيت الاسلام..
    هل هو قلة وعي وادراك منك ام انه لف ودوران وتلاعب بعقول الناس..
    الا تعلم ان بكل الديانات بما فيها الاسلام هناك نصوص تدعوا للحياة وتحث علي الحفاظ عليها، كما انه هناك نصوص تشجع على القتل والموت تحت مسميات كثيرة؟
    لم تقرا الاية التي تقول من قتل نفسا فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا؟
    الم تقرا التهديد والوعيد لمن يقتل مؤمنا بغير سبب؟ ولاحظ وردت التحذير من قتل المؤمن لذي هو يختلف عن المسلم
    وحتي النصوص التي تدعو للقتل بغض النظر عن احقيتها من عدمه فهناك نصوص كثيرة تقابلها بالديانات الاخرى كالمسيحية واليهودية وووو
    كما فيها نصوص تدعوا للحياة تقابل النصوص الاسلامية..
    ذا كنت تريد تاييدا من قارئيك فكن منصفا في كتاباتك وانظر للامر من جميع الزوايا وكل الاماكن والازمنه.. فانت تخاطب ذوي عقول.. وليس مجموعة روبوطات

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.