موجز أخبار راديو البلد
  • عاملون في الانروا ينهون إضرابهم عن الطعام بعد تعهد لجنة فلسطين النيابية، بمتابعة مطالب العاملين في الوكالة.
  • رئيس سلطة العقبة الاقتصادية ناصر الشريدة، يؤكد متابعة الإجراءات القانونية اللازمة لضمان التعويضات لأهالي وفيات ومصابي حادثة انفجار الصوامع.
  • وزير المياه والري علي الغزاوي، ينفي أي توجه لرفع سعر المياه خلال الوقت الراهن والفترة المقبلة
  • هيئة الاستثمار تنسب لمجلس الوزراء بطلبين جديدين من رجال أعمال عرب، للحصول على الجنسية الأردنية.
  • بعثة صندوق النقد الدولي تختتم المراجعة الثانية لأداء الاقتصاد الوطني، وتباشر عملها من خلال لقاءات مع مسؤولين من وزارة المالية والبنك المركزي.
  • تراجع الطلب على مادة الخبز منذ بداية شهر رمضان بنسبة 25%، وفقا لتقديرات نقابة أصحاب المخابز.
  • وأخيرا.. يطرأ نخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء حارة نسبياً في المرتفعات الجبلية والبادية، وحارة في الأغوار والبحر الميت
عرض فيلم “الزورق” في شومان
بترا 2017/04/10

يقدم فيلم “الزورق” للمخرج البورتوريكي خوليو كونتانا، الذي تعرضه مؤسسة عبد الحميد شومان يوم غد الثلاثاء، حكاية قرية موشحة بالسواد، تعيش على أطراف المحيط الذي أرسل موجة عاتية، دمرت مدرسة القرية.

 

يصور الفيلم مأساة القرية التي يسيطر عليها السواد والحزن وكابوس الخوف من المجهول المتربص بهم على أطراف ماء المحيط، بعد ان فقدت العشرات من الأطفال، هم اّخر جيل في القرية ، بيد ان هناك امرأة بصحبة ابنها، تمردت على حزن القرية وارتدت لباسا باللون الوردي، حيث يصبح ولدها لاحقا بمثابة الأمل والمخلص للقرية من هذا الواقع الجاثم عليها منذ سنوات.

 

يبدأ أهل القرية النظر على الولد انه مختلف، وأنه يحمل إشارات ودلالات، والبعض اعتقد انه معجزة، فالأهالي العاجزون عن تجاوز محنتهم، والمسكونون بقناعات او خرافات تمنعهم من تجديد حياتهم، هم بحاجة الى معجزة تخرجهم من هذا الواقع الساكن الى درجة الموت.

 

الفيلم مليء بالاشارات والدلالات البليغة ، لكن في إطار الدعوة الى ذلك التوازن ما بين ما هو مادي وروحاني، فالإنسان مزيج منهما، والحياة لا تستقيم دونهما.

 

تميز الفيلم بقوة السيناريو الذي سار بحذر وذكاء بين ما هو روحاني وواقعي، وببراعة مخرج امسك بعناصر الفيلم من حيث اداء الممثلين، والاهتمام بكافة تفاصيل المكان والازياء والالوان والاكسسوارات التي كانت تعكس واقع المكان والشخصيات وتعبر عن دواخل هذه الشخصيات ونمط العيش الذي عاشته منذ عقد من السنين.

0
0

تعليقاتكم