موجز أخبار راديو البلد
  • الحكومة تنفذ صفقة شراء أسهم مستثمري الشركة الملكية للطيران بـ24 مليون دينار
  • مجلس النواب يصر على قراراته حول قانون المسؤولية الطبية، المعاد من الأعيان
  • جمعية المستثمرين في قطاع الإسكان، تقرر تعليق التوقف عن العمل احتجاجا على نظام الأبنية
  • اجتماع لممثلي شركة مصفاة البترول والجهات الحكومية، لبحث الملفات المتعلقة بإنهاء العلاقة المالية بين الجانبين اعتبارا من الاول من شهر أيار المقبل.
  • مساعدات يابانية للأردن بـ4 ملايين دولار، ضمن حزمة مساعدات طارئة للاجئين في الأردن وسوريا ولبنان.
  • محكمة العدل العليا الاميركية تقرر منع مقاضاة البنك العربي.
  • وزارة الخارجية تؤكد متابعتها حادث الدهس المتعمد الذي قضى فيه المواطن الاردني النجار، في مدينة تورنتو الكندية
  • انخفاض ملموس على درجات الحرارة وهطول زخات من المطر في مختلف مناطق المملكة
إشهار “سعد السعود” للروائي السماعنة
بترا 2017/04/17

نظم مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي في الزرقاء، مساء أمس، حفل اشهار رواية “سعد سعود” للكاتب الروائي محمد السماعنة.

 

وقدم الشاعر عبد الرحيم جداية قراءة في الرواية اوضح فيها “ان عنوان الرواية يقودنا الى دلالات تراثية، ويذهب القارئ بصفحات الرواية الأولى الى معنى السعادة بالطفل، بطل الرواية، بدلالة ايجابية، الا أن من يقرأ خاتمة الرواية يعرف أن السعادة تمثلت في رحيل الطفل ووالده من القرية “.

 

وبين ان الكاتب السماعنة يستثمر التراث الشعبي والأغاني الشعبية وذاكرة القرية وألعاب الأطفال، ويستثمر الحالة الشعورية والفكرية في مرحلة الطفولة، حيث القلق والحيرة شعور، والأسئلة ذكاء وتدبر، والاجابة بحث، اضافة الى الحس الأسطوري والمبالغة الخرافية والصدمات الجنونية .

 

وأضاف ان السماعنة يوظف الصورة الشعرية في روايته ليؤثث مشهدا مختزلا مقتضبا مليئا بتعبيراته الفنية والجمالية، اضافة الى العديد من الصور الفنية والايقاعات الموسيقية الشعرية، حيث يسرد الحكاية بأسلوب حكائي مشخصا “المجنون” بصورة كاريكاتيرية.

 

وأكد جداية ان الكاتب استطاع توظيف أساليب سردية متنوعة نتجت عن تقنياته المسرحية ولغته الشعرية مشكلة لغة روائية تعاظمت فيها اللغة السردية عند توظيف الحكاية الشعبية والأساطير والقصص والخرافات.

 

كما قرأ السماعنة خلال الأمسية التي أدارها الفنان أحمد القزلي وحضرها جمع من الكتاب والنقاد والمهتمين، مقاطع من روايته.

0
0

تعليقاتكم