موجز أخبار راديو البلد
  • النقابات المستقلة: تقييد مقونن على الحراك العمالي
  • حنيفات: إرساليات الخضار دخلت السوق القطرية
  • تحذيرات من السباحة في التجمعات المائية غير الآمنة بالاغوار
  • إقرار قانون رسوم تسجيل الأراضي و”الكسب غير المشروع”
  • وفاة سيدة وإصابة طفلين إثر حريق بالهاشمي
  • خو: إصابة 6 أشخاص بحادث تصادم
  • دوام في “الأحوال المدنية” الأحد
استراتيجية للشباب بحاجة إلى مشاركتهم
داود كُتّاب
2017/04/18

دأبت الحكومات المتتالية على توزيع منصب وزير الثقافة على شخصيات يتمّ البحث لها عن وزارة دون الاهتمام بمدى قدرتهم على التفاعل وتقديم ما هو مهمّ. أذكر أن أحد وزراء الثقافة أُبلغ بتنظيم معرض للفنان الإسباني بيكاسو في عمّان، فوافق الوزير وطلب من أمينه العام ترتيب حضور بيكاسو –الذي رحل منذ عقود- حفل الافتتاح.

الأمر نفسه ينطبق على وزارة الشباب التي تُمنح مواقعها المتقدّمة، غالباً، بأشخاص لا علاقه لهم بالشباب، ولا يتيح لهم سنهم المتقدّم الفهم أو التفاهم مع العناصر الشابة رغم أنها تمثّل الغالبية العظمى اليوم من السكان.

إذا افترضنا أن منصب الوزير يعتبر منصباً سياسياً، في حين أن بقية كوادر الوزارة، ومنها الأمين العام، تُعدّ مناصب تنفيذية تتطلّب خبرة ودراية ومعرفة، فإن الأهم من ذلك يتمثّل في قدرة الوزير وغير الوزير على استيعاب مشاكل الشباب كمقدّمة جادة لحلّها.

في هذا الإطار تبرز أهمية وضع استراتيجية وطنية للشباب تأخذ بعين الاعتبار مشاكل وهموم وأماني الشباب وتُوضع خطة تنفيذية لتطبيقها.

ومثلما يستدعي المسؤولون ممثلين عن أي قطاع يديرونه للاستماع إلى قضاياهم، ألا ينطبق الموضوع نفسه على فكرة وضع استراتيجية للشباب من خلال استدعاء عدد كبير وممثّل لفئة الشباب والاستماع إليهم والتواصل معهم والعمل بالتعاون معهم على صياغة مثل هذه الاستراتيجية.

الحديث الرسمي الصادر عن الملك ورئيس الوزراء والمسؤولين يكرّر دائماً أهمية ودور الشباب، لكن الواقع لا يعكس مثل هذا التوجّة بتاتاً إلا إذا اعتبرنا أن المسنّين في وزارة الشباب أفضل من يستطيع أن يضع مثل تلك الاستراتيجية.

طبعاً، هناك مؤسسات رسمية وشبه رسمية تحمل في اسمها مصطلح الشباب وتجيد تقديم المدح للمسؤولين فهؤلاء يتمّ استدعاءها والحصول منها على مباركة للخطط الموضوعة أساساً من قبل الكبار.

تمرّ المنطقة العربية بمشاكل جسيمة قد يكون أهمّها مصير العدد الضخم من الشباب والشابات العاطلين عن العمل والذي تزيد أعدادهم بنسب مهولة كلّ يوم. هذا الجيش من العاطلين عن العمل من الممكن استثماره جيداً وتحويله إلى أداة تنمية وتطوير، وفي نفس الوقت قد يتحوّل إلى قنبلة موقوتة تسبّب الدمار الداخلي والخارجي.  في المقابل، هناك مشكلة خطيرة هي هجرة الأدمغة والقيادات الشابة التي نحن في أمسّ الحاجة إليها أن تبقى في الوطن وتشارك في عملية التغيير والتطوير.

إذا كان موضوع الشباب مهماً ويحتل مكانة عالية في اهتمام الملك والحكومة، فإن أول دليل على ذلك سينعكس في الميزانيات المتوفرة للوزارة وموقعها ضمن الاستراتيجية الوطنية، وحتى في أمر رمزي مثل موقع الوزير ضمن الترتيبة الوزارية.

نحن بحاجة الى ثورة حقيقية في كيفية التعامل مع الشباب الذين يمثّلون غالبية السكان. العملية تتطلب مبدأ واحداً وبسيطاً؛ أشركوا الشباب أنفسهم في أفكاركم ونقاشاتكم وقرارتكم واطلبوا على رأيهم الصادق غير المزيف قبل الشروع بوضع استراتيجية أو خطة عمل تنفيذية للشباب.

 

 

داود كتّاب: مدير عام شبكة الإعلام المجتمعي. أسس العديد من المحطات التلفزيونية والإذاعية في فلسطين والأردن والعالم العربي.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.