موجز أخبار راديو البلد
  • الهيئة المستقلة تعلن النتائج النهائية للانتخابات
  • الملك: القدس مسألة سياسية بامتياز وليست أمنية
  • راصد: تسجيل 535 مخالفة خلال الانتخابات البلدية واللامركزية
  • ثلاثة أيام لإزالة الدعاية الانتخابية
  • الطاقة الذرية تنفي تراجع “روس أتوم” عن مشروع المحطة النووية
  • استقبال 28 ألف طلب التحاق بالجامعات
  • عنجرة: 10 إصابات بحادث تصادم
هَل مِن هُنا يَأتي.. أم مِن هُنا يَأتي
د. مهند العزة
2017/05/14

“وَبقيتُ مُنتَظِراً… مُتَلَفِّتاً.. قَلِقاً.. قد فاتَ موعِدُها.. وَعَقارِبُ الساعةِ.. تَمْشي على مَهلِ.. وأقولُ في صَمتي.. هل من هُنا تَأتي… أم مِن هُنا تأتي … *** وَلَعَلَّها نَسِيَت.. وَلَعَلَّها شُغِلَت.. وَلَعَلَّها سَخِرَت مِني بِموعِدِها.. وَلَعَلَّها قَصَدَت غَدراً وَلَن تَأتِ.. هل مِن هُنا تَأتي… أم مِن هُنا تَأتي”.

إنَّهُا لوعَةُ وأزمَة التَرَقُّبُ الَّتي يُعبِّرُ عَنها الشاعَرُ الراحِلُ عمر الفَرّا (1949 – 2015) الَّذي لا نَدري ما إذا كانت هذه الأبياتُ مِن وَحي شيطانِ شِعرِهِ أم أنها تَجسيدٌ لتَجرِبَتٍ حيَّةٍ لا يكادُ مَن يُمكِنُ استثناؤُهُ مِن حَتميَة المرورِ بِها سواءً في سِنِّ المُراهَقةِ أم ما بَعدَ البُلوغِ أم في كِليهِما.

“هَل مِن هُنا يَأتي.. أم مِن هُنا يَأتي”، الّلافِتُ للنَّظَرِ في قَصيدَةِ “موعِد” للفَرّا التي مِنها اقتُبِسَ البيتان اللَّذانِ استُهِلَت بِهِما هذه المَقالةُ؛ هو أنَّ الشاعِرَ لَم يُنهِ قصيدَتَهُ نِهايَةً “مُغلَقَةً” بحيثُ تَأتي مَن يَنتَظَرُها فيُعاتِبُها على التأخيرِ فتَعتَذِر لَهُ لأنَّها اضطُرَّت مَثَلاً لعَمَلِ فِنجان قَهوَة لعَمَّتِها ثَقيلَةُ الدًَمِ الَّتي كَعادَتِها “طَبَّت عليهُم فَجأةً”، أو أنَّها تَأتي فَتَمُرُّ أمامَهُ وقَد التَفَت حولَ خاصِرَتِها ذِراعُ رَجُلٍ آخَرَ لِتَنهارَ كُلُّ القيَمِ في عَينيه ويَذهَب إلى “خَمّارَةِ إستارياكوس” الحَقيرةِ الكائنةِ على زاويةِ شارِعِ الحارة، ليَشرَعَ تحتَ وطأةِ السُكرِ بالغِناء “آمان يا لَلِّ يا لَلِّ آمان” ثُمَّ يَضحَك ثُمَّ يَبكي… إلى آخر الفيلم الهابِط المُطَرَّز من خامَةِ سينما الأبيَض والأسوَد.

لم يَفعَل بَطَلُ قَصيدَةِ الفَرّا أي شيءٍ مِن هذا بل ظّلَّ واقِفاً يَنتَظِرُ إلى أن أسدَلَ عليهِ شاعِرُهُ السِتارَ وَقَد تراءى لَهُ مَن تُشبِهُ حبيبَتَهُ الَّتي     “حَلَقَت” لَهُ لفيَظُنُّها هيَ فإذا بِها محبوبةَ غيرِهِ تنتَظَرُ حبيبَها –الذي بدَورِهِ حَلَقَ لَها هيَ الأُخرى- لتِقِفَ ذاتَ موقِفِهِ وتُرَدِّدُ مَعَهُ في نَفسِها: “هل مِن هُنا يَأتي… أم مِن هُنا يأتي”.

“هَل مِن هُنا يَأتي.. أم مِن هُنا يَأتي”، لا يَختَلِفُ الحالُ كَثيراً في وَقفَتِنا على رصيفِ مَحَطَّةِ قِطارُ الإصلاحِ الفِكريُّ والثَقافيُّ والدينيُّ الَّذي خَدِرَت أقدامُنا ونحنُ في انتِظارِه، وكُلَّما سَمِعنا صوتَ هديرٍ أو أزيزٍ أو صَفيرٍ التَفَتنا ذاتَ اليَمينِ وذاتَ الشِمالِ مُراهِنٌ بعضَنا بَعضٌ “هل من هُنا يَأتي أم مِن هُنا يَأتي” فَيخسَرُ جَميعُنا الرِهان ونَعودُ جَميعُنا لِنَنتَظِر.

“هَل مِن هُنا يَأتي أم مِن هُنا يَأتي”، على الرَغمِ مِن أنَّ قِطارَ الإصلاحِ المُنتَظَرِ يَسيرُ على سِكَّةٍ ذاتَ اتِجاهٍ واحدٍ وبدَفعٍ أماميٍّ فلا غيار “ريفيرس” يُمكِنُ التَحكُّمُ فيه، إلا أنَّ ما يلوحُ في الأُفُقِ هُوَ دُخانُ قِطارٍ لَم يبرَحَ مَحطَتَهُ الأولى بعد ويَبدو أنَّهُ لن يَبرَحَها عَمَّا قَريب.

“هَل مِن هُنا يأتي.. أم مِن هُنا يَأتي”، ضاقَ المُنتَظِرونَ ذَرعاً فَقَرَّروا أن يَسيروا نَحوَ الدُخان حيثُ المَحَطَةُ الأولى الَّتي يَربِضُ فيها القِطارُ مُنذُ أن وُجِد، اقتَفَوا آثارَ الدُخانِ وساروا حيثُ لا نهايَة لمسيرِهِم… وَصَلوا… نَظَروا… دُهِشوا… القَطارُ ما هوَ إلا عَرَبةُ موتى ليسَ فيها حيٌّ سِوى الدُخان… حاوَلوا العودَة مِن حيثُ أَتَوا… لَم يَستَطيعوا، فَقَد فاتَهُم القِطارُ الماضي نَحوَ الأمامِ… استَسلَموا وأخذَ كُلُّ واحدٍ يَرمُقُ مِقعادَهُ بينَ الموتى… ماتوا وهُم يتساءَلون: “هَل مِن هُنا يَأتي.. أم مِن هُنا يَأتي؟”.

هَل حَقّاً لم يُدرِكُ كثيرٌ مِنَّا أنّ الإصلاحَ مِثلَ العِلمِ تماماً كما قالَ عَنهُ الإمامُ مالك: “يؤتَى وَلا يَأتي”، لِكُلِّ مُدَّعٍ أنَّهُ مَعَ الإصلاحِ الدينيّ والثقافيّ والتعليميّ… جالِسٌ يَنتَظِرُ مَقدِمَهُ وعيناهُ نَحوَ الخَلفِ حيثُ الدُخانُ البعيد؛ أهديهِ مَع أسَفي وحُزني أُغنِيَة كوكَب الشَرق أمِ كُلثوم: “أَنا في انتِظارَك مَلّْيت”.

 “هَل مِن هُنا يَأتي.. أم مِن هُنا يَأتي”، إنَّ إصلاحٌ قُوامُهُ وشَرطُهُ عَدَمَ النَظَرِ في ما ورِثناهُ مع الإبقاءِ على سُلطَتِهِ وسَطوَتِهِ في حينِ أنَّهُ هو المُستَهدَفُ بالإصلاح، لعَمْري يُعَدُ تَجسيداً لقَولِ شاعِرِ الخَمرِ والسَمَر أبو نُواس: “فداوِها بالَّتي كانت هيَ الداءُ”؛ إذ ما ذَهَبَ الداءُ ولا انقَلَبَ إلى دواء، ليَظَلَّ السؤالُ قائماً وماضياً ما دامَ حُكُمُ الماضي فينا ماضي: “هَل مِن هُنا يَأتي.. أم مِن هُنا يَأتي”.

مهند العزة: خبير دولي في التحليل القانوني وحقوق الإنسان، وكاتب في حقل الإصلاح الديني.

المقال لا يعبر عن وجهة نظر الأتحاد الاوروبي او ميرسي كور إنما يعبر عن وجهة نظر كاتب المقال فقط

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.