موجز أخبار راديو البلد
  • بطريركية القدس: معركة مستمرة لاستعادة العقارات المسربة
  • الصفدي: 77 مليون دولار عجز موازنة الأنروا لهذا العام
  • مخيم الزعتري يتحول للطاقة الخضراء
  • إصدار رخصة تشغيل للمفاعل النووي البحثي
  • اعتصام للعاملين في الخياطة أمام “الصناعة والتجارة”
  • التعامل مع تسرب أمونيا في العقبة
  • الأردن يطرح مناقصتين لشراء قمح وشعير
إشهار رواية “العربة الرمادية”
بترا 2017/05/16

نظمت مؤسسة ” الآن ناشرون وموزعون” مساء امس الاثنين في مقر رابطة الكُتّاب الأردنيين، ندوة نقدية حول رواية “العربة الرمادية” للكاتبة بشرى أبو شرار، تضمنت قراءات نقدية للدكتورة دلال عنبتاوي والدكتورة الجزائرية فاطمة نصير.

 

وقال القاص جعفر العقيلي الذي ادار الندوة: “ان الرواية تشكل نقطةَ ارتكاز وتحوُّل فنيّة مهمة في مسيرة الكاتبة إذ خرجت من شرنقة الواقع الخارجي المتمثل في القضية الفلسطينية التي مثّلت المحورَ الرئيس في أعمالها السابقة، نحو شرنقةٍ من نوع جديد، هي شرنقة الذات الأنثوية المحمَّلة بهموم ذاتها، ومن ثم هموم الآخرين المحيطين بها والمشابهين لها على مستوى الشعور بالقهر”.

 

وقالت الناقدة عنبتاوي أن عنوان الرواية ” العربة الرمادية” حمل إيحاءات ودلالات بليغة تدفع القارئ للبحث عن ملامح تلك العربة وارتباطها باللون، مبينة ان الكاتبة جمعت تقنيات سردية ووقائع تسري امكنة وازمنة واستعانت بشخصيات خيالية تتولى عملية القص، صانعت الحكي الذي يرسل الإشارات المحملة للمتلقي ليكشف عن كل ما هو متخفٍّ ومختبئ في الرواية.

 

واضافت ان الرواية تقدم من خلال ذات محورية تتسم بالازدواجية وهي في ازدواجيتها تقوم بتعرية الذات وانتقادها والوقوف على عجزها كما انها تنتقد موضوعها (الواقع) الذي تعيش فيه تاريخياً وسيوسيولوجياً.

 

وقالت الدكتورة نصير تخوض الكاتبة الرواية بهموم المرأة الكاتبة وتفاصيلها، لتقترب بذلك من خط الذاتية، بعد أن كانت في رواياتها وقصصها السابقة أقرب للكتابة عن أسئلة مشتركة ذات صفة إنسانية، لتثبت في كلّ مرّة أن الأمكنة تسكنها وإن لم تتواجد فيها، فالمكان محفور في الذاكرة ومنه تتداعى سردياتها ، ومن منابع الذاكرة المتدفقة تسيل مياه الحنين.

 

وأكدت الناقدة الجزائرية انه يمكن اعتبار الرواية نقلة عكسية في كتابات الاديبة بشرى أبو شرار، فهي أسّست وأثّثت سردياتها السابقة من عوالم خارجية وهموم وأسئلة تمسّ شريحة أكبر، وبهذا فهي تسير في خط عكسي تماما، هذا الخط منحها فرصة التوغّل في أعماق الذات والتفتيش في الذاكرة .

 

وفي ختام الندوة التي حضرها العديد من المهتمين والمثقفين، قدمت ابو شرار شهادة شخصية عن اشتغالها على كتابة رواية “العربة الرمادية” ثم قامت الكاتبة بتوقيع الرواية .

 

يشار أن بُشرى أبو شرار حاصلة على شهادة الليسانس في الحقوق من جامعة الإسكندرية، ونالت العديد من الجوائز منها جائزة إحسان عبد القدّوس في القصة القصيرة، وصدر لها في حقل القصة: “أنين المأسورين”، “القلادة”، “جبل النار”، “اقتلاع”، “حبات البرتقال”، وصدر لها في الرواية: “شُهُب من وادي رمّ”، ونالت مؤخراً على جائزة دمشق للرواية العربية عن روايتها “مدن بطعم البارود”.

0
0

تعليقاتكم