موجز أخبار راديو البلد
  • الهيئة المستقلة تعلن النتائج النهائية للانتخابات
  • الملك: القدس مسألة سياسية بامتياز وليست أمنية
  • راصد: تسجيل 535 مخالفة خلال الانتخابات البلدية واللامركزية
  • ثلاثة أيام لإزالة الدعاية الانتخابية
  • الطاقة الذرية تنفي تراجع “روس أتوم” عن مشروع المحطة النووية
  • استقبال 28 ألف طلب التحاق بالجامعات
  • عنجرة: 10 إصابات بحادث تصادم
الحكومة الصائمة
باسل رفايعة
2017/05/17

هل تدفعُ الحكومةُ الأردنيةُ رواتبَ لموظفيها، أم حسناتٍ في ميزان أعمالهم، لتجعلَ الدوام الرسمي في رمضان خمسَ ساعاتٍ فقط، عوضاً عن سبع، وتمنحهم مجاناً ساعتين يوميّاً للراحة، ولمواجهة الجوع، والنيكوتين، وغضب الطريق، وعلى الخزينة والاقتصاد أنْ يتحمّلاْ كلفة ذلك؟

الدوامُ الرسمي في رمضان، وفق تعميمٍ، تكرره الحكوماتُ سنوياً، يبدأُ في الساعة العاشرة صباحاً، وينتهي في الثالثة عصراً. علماً أنّ الإمساك عن الطعام والشراب عند حدود الرابعة فجراً، والإفطار حول السابعة والنصف، ما معناه أنّ هناك توقيتاً مريحاً لدوامٍ معتادٍ في الثامنة صباحاً، ولمدة سبع ساعات، للصائمين، وغير الصائمين من المسلمين والمسيحيين، وغيرهم في القطاع العام، بما يُراعي الحاجة للعبادة الرمضانية، والنوم، وكذلك متابعة موسم الدراما الطويل.

العملُ شكلٌ من أشكال العبادة، كما درسنا في كتب الحكومة المدرسية، التي أخبرتنا أيضاً عن مكانة رمضان في تاريخ الجهاد الإسلامي، والانتصارات التي شهدها في معركة بدر، وفتح مكة، وعمورية، وسواها. فلماذا الانتقائية، وما الحكمةُ من تقليص ساعات العمل إلى خمس ساعات على المكاتب، ثمّ ضبط الحياة، والاقتصاد، والنوم، واليقظة، وكذلك حركة النقل، والتجارة، والمدارس والجامعات على ايقاع الدوام الرمضاني، سوى أنّ الدولة تحرصُ على مراعاة وظيفتها الدينية، أكثر من حرصها على أيّ مصلحة أخرى، تتعلق بمعيشة الناس وشؤونهم، وتعليمهم، وصحتهم، في بلدٍ يعاني فيه القطاعُ العام من الترهّل والحمولة الزائدة، وضعف الإنتاجية، ويتقاضى رواتبَ كاملة لدوامٍ منقوص طوال ثلاثين يوماً، كلّ سنة.

الدولةٌ الأردنيةُ التي يصومُ قطاعُها العام عن الدوام الكامل والطبيعي، لديها قانون، لا يُلزم القطاعَ الخاصَ بتقليص ساعت العمل في رمضان، لتبدو الحكومةُ أكثرَ حرصاً على الصوم، وأشدَّ تقديراً للجوع والعطش من القطاع الأهلي، فيما احتياجاتُ الناس ومعاملاتهم أكثر ارتباطاً مع المؤسسات والدوائر الحكومية.

 ربّما، تستطيعُ الحكومةُ أنْ تُحدّد ضوابط لدوام العمّال في رمضان، وتجعلُ الصيامَ أقلّ مشقة على الذين يعملون في البناء والورش الصناعية، وكلّ عمل يتطلبُ جهداً عضليّاً في القطاعين العام والخاص، خصوصاً مع ارتفاع درجات الحرارة في حزيران، في حين يبدو تقليصُ ساعات الدوام للموظفين في مكاتبهم، أمراً غير مفهوم، ولا يُراعي عجلة الإنتاج في القطاعات المختلفة.

أخيراً، لماذا تتجاوزُ الحكوماتُ في هذا الشأنِ تحديداً دائرةَ إفتائها الرسمية في البحث عن مخرج فقهي لدوام كامل، بدلاً من تفرّغها لأحكام نتفِ حواجبِ النساء، وجواز سماع الموسيقى!   

 

باسل رفايعة: صحافيّ أردنيّ، عمل في صحف يومية محلية، وعربية.

المقال لا يعبر عن وجهة نظر الأتحاد الاوروبي او ميرسي كور إنما يعبر عن وجهة نظر كاتب المقال فقط

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

  1. نشميه كركيه
    2017/05/17

    راحت عن بال الاستاذ رافع ان اكثرية الموظفين يبقوا في المكاتب بعد الانتهاء من الدوام الرسمي لوجود مكيفات شغاله تخفف من حرارة الجو وقبل الافطار بساعه يتم السباق بالشوارع لشراء مستلزمات البيت من أكل وحلويات مع كشره وتحميل ربنا انه صايم ٠!!!!!!!!

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.