موجز أخبار راديو البلد
  • اختتام القمة الطارئة لوزراء الخارجية العرب أعمالها فجر اليوم ، وتم التوافق ،عقد قمة استثنائية في الاردن خلال شهر.
  • وزارة الصحة تحيل 13 مؤسسة طبية وتغلق 73 أخرى، و أنذرت 47 مؤسسة لمخالفتها شروط الترخيص وعدم تقيدها بقانون الصحة العامةخلال لاربعة اشهر الماضية .
  • محكمة أمن الدولة تمهل 79 متهما 10 أيام لتسليم أنفسهم للسلطات القضائية المختصة.
  • ترجيح تحويل 176 مليون دولار من اليابان للأردن لدعم الموازنة العامة .
  • انخفض عدد الشقق المبيعة خلال الاحد عشر شهرا الاولى من العام الحالي لنحو 34.3 الف شقة مقارنة بـ 38.4 الف شقة لنفس الفترة من عام الماضي .
  • عربيا ...الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط يدعو إلى إعادة النظر في محددات العملية السلمية وغاياتها.
بؤس السياسة .. الخلاف مع ديمة طهبوب مثالاً
محمد قبيلات
2017/06/15

لا تنحصر مشكلة تيارات الإسلام السياسي، في بلادنا، بأنها لم تطوّر أدواتها السياسية بحيث تواكب العصر وبحيث تجعل من المنتمي إليها ناشطاً إيجابياً يقبل الآخرين شركاء له في الحياة، بل إنه صار يرى فيهم أعداء يهددون وجوده، وهذا ما حدا به لأن يلجأ للتخلص منهم نهائياً بإفنائهم فيزيائياً أينما ثقفهم، أو معنوياً بتكفيرهم أينما اختلفوا معه، ومن باب التحصّن (أو التحوصل) يُلحِق أفكاره السياسية وممارساته بالمقدس، الممنوع والمتعالي على النقد، المحاط بهالة من الخطوط الحمر، وهي خطوط يمكن أن تتسع أو تضيق حسب الحاجة. بهذا؛ أصبح ينكر على الآخرين حقهم في الوجود، والسبب الرئيسي وراء ذلك رعبه من الاختلاف، فهو لا يرى في الآخرين إلّا أتباعاً أو أعداء يستحقون الفناء.

بالمناسبة، الآخر بالنسبة إلى النائب ديمة طهبوب هو المسيحي حصرياً، في محاولة متغطرسة غايتها تجاهل التيار العريض في المجتمع الذي يختلف تماماً مع أفكار وطروحات الإخوان. لذلك؛ توسعت في شرح قصة البَيْض الملوّن، هذه القصة الممجوجة التي تحاول أن تختزل العلاقة مع أتباع الديانة المسيحية بالذكريات عن الجار المسيحي الطيب، وهذه النظرة ليست من اختراع طهبوب، بل هي قديمة تتقن الجماعة الإسلامية استخدامها في إطار التّقيّة التي تمارسها في مرحلة قبل “أن تقدر عليهم”.

 هذا يقودنا فوراً إلى علاقة الإخوان المسلمين بالثورة الايرانية وآثارها في أفكارهم، فهي، أي الثورة الإيرانية، أول حدث جعل الجماعة تقف قبالة المرآة مطولاً لتعيد حساباتها.

وقع هذا في البداية، قبل أن تمارس الجماعة رِدّتها وتدخل في طور العداء المعلن للشيعة، لكن إيران وهي سيدة التّقيّة – رغم أن عقيدة التقية صناعة عربية تعود إلى القرن الثالث الهجري-  أبقت على وشائج العلاقة مع الإخوان، وحتى مع القاعدة، ولعل أكثر ما يظهر ذلك جلياً في العلاقة بقيادات القاعدة وأبو مصعب الزرقاوي، ومع حماس والموقف من انقلاب العسكر في مصر المتعاطف مع الإخوان.

في التّقيّة؛ حدث شيء مشابه في العلاقة مع القاعدة، فأغلبية أعضاء الإخوان يضمرون لها التأييد أو التعاطف، من دون إظهار ذلك في أدبياتهم ومنشوراتهم، فما القاعدة إلّا وليد تعجل القفز من رحم الجماعة راغباً بحرق المسافة والزمن للوصل إلى المبتغى في أسرع وقت وبأقصر الطرق.

أما عن الرِدّة؛ فهي سمة أساسية في سلوك جماعة الإخوان، مارسوه في مصر مع الخديوية، ومع عبد الناصر وما سمي بثورة 23 يوليو، ومع ثورة 30 يونيو، وكذلك فعلوا الشيء نفسه في ليبيا مع السنوسي، ومع القذافي في بداية عهده، ومع سيف الاسلام عشية الثورة الليبية.. القائمة تطول وربما احتاجت إلى دراسة تاريخية متخصصة ليس هنا مكانها ولا زمانها.

جماعة الإخوان، أو الجماعة الإسلامية كما تحب أن تسمي نفسها، هي جماعة عالقة في مرحلة الدعوة، ولم تستطع أن تغادرها إلى مرحلة السيطرة على الدولة، كما كان مخططها، ففي البداية وُضِعَ البرنامج السلمي الدعوي الذي يعتمد على بناء قاعدة عريضة من التأييد الشعبي، كمرحلة أولى تُفضي بالضرورة إلى استلام السلطة في الدول العربية، وربما الإسلامية، ومن ثم توحيدها بدولة الخلافة الواحدة.

في الطريق إلى ذلك، لم تراع الجماعة الظروف الموضوعية، فوجدت نفسها أداة، إبّان مرحلة الحرب الباردة، بيد أمريكا والحلف الغربي والأنظمة العربية في مواجهة المد الاشتراكي، وعندما انتهت الحرب، دخلت الجماعة في حالة من البطالة المقنعة أفسحت المجال لظهور القاعدة، هذا التنظيم الصغير الذي ألقت ممارساته بظلال واسعة على الجماعة، جعلتها في مرمى شكوك تطعن بسلميتها، ما تسبب بتشكل ضغوط دولية ومحلية وحتى داخلية، أقصد داخل الجماعة، أدت إلى انفجارها إلى عدة جماعات وفرق.

طبعا ساهم بذلك أيضاُ وصول الجماعة الأم المصرية إلى سدة الحكم وفشلها في إدارة الملف، ما أدى إلى إطاحتها وزج كوادرها الرئيسية في السجون.

الهزات الارتدادية لهذا الحدث الجلل كانت كبيرة، إذ أدت إلى انقسام الجماعة إلى أربعة أو خمسة تيارات، والحبل على الجرار كما يقولون، المهم أن الصراع بين هذه التشكيلات صار في العلن وعلى رؤوس الأشهاد، وربما أدى هذا إلى المزيد من الفرقة والتشرذم.

للتوضيح فقط؛ برغم خلافي مع الجماعة، كنت أرى فيها ضمانة للوحدة الوطنية، كتشكيل مبني على أساس فكري لا ينزلق إلى المهاترات الإقليمية، لكن، وللأسف، صرنا نسمع اليوم من الإسلاميين أن من خلفيات وأسباب الخلاف بينهم الاقليمية، وقد تكتلوا فعلاً، وتآمروا على بعضهم بعضاً على هذا الأساس البغيض.

المهم، ليست المشكلة اليوم مع التيارات الوسطية الناتجة عن انفجار الجماعة، بل المشكلة مع التيارين المتطرفيّن اللذين يذهبان باتجاهين متعاكسين؛ التيار الذاهب باتجاه أفكار القاعدة، والتيار الملتحق بالسلطة، وهما على الدرجة نفسها من الخطورة والاتفاق، فالثاني يسعى لصناعة الحاضنة الاجتماعية للأول، من خلال ابتزاز المؤسسة الرسمية والتأثير في القوانين والأنظمة.

لقد رأينا كيف صارت العلاقة بين وزارة الداخلية وسعادة النائب ديمة طهبوب، علاقة ودودة تبدأ بالتنبيه على التعديات وتنتهي بشكرها للوزير على تنفيذه طلباتها، فيا لها من نائبة، ويا له من وزير يتقطع خشوعاً وهو ينفذ الفتاوى الميدانية لفضيلة الشيخة طهبوب!

 

محمد قبيلات: كاتب وصحافي أردني.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.