موجز أخبار راديو البلد
  • ترجيح إقرار مجلس النواب لقانون العفو العام اليوم، بعد إجراء اللجنة القانونية تعديلات على الصيغة الحكومية.
  • القطاع التجاري يحذر مما وصفها بالأزمة العميقة نتيجة لشمول قضايا الشيكات بالعفو العام.
  • مجلس الأعيان يقر مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنة الوحدات الحكومية، كما وردا من مجلس النواب.
  • الأردن يعترض رسميا على إقامة مطار اسرائيلي مقابل شواطئ العقبة، لعدم موافقته للمعايير الدولية.
  • هيئة الإعلام تنفي ترخيص أي موقع إلكتروني إخباري دون تفرغ رئيس التحرير، وفقا لقانون المطبوعات والنشر.
  • تشكيل لجنة أردنية سورية لتسهيل مساهمة المقاول الأردني في مشاريع إعادة الإعمار في سوريا.
  • القبض على شخص سلب أحد المحال التجارية بمنطقة المنارة، تحت تهديد السلاح.
  • عربيا.. الجيش السوري يعلن تدمير ثلاثين صاروخا خلال غارة جوية إسرائيلية استهدفت محيط مطار دمشق الدولي.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم، باردة في المرتفعات الجبلية والبادية والسهول، ولطيفة في باقي مناطق المملكة، مع ظهور بعض الغيوم على ارتفاعات مختلفة.
فريحات: “داعش” سيكون حلما زائلا‎
عمّان نت 2017/06/20

أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود عبد الحليم فريحات، أن تنظيم “داعش” “الاسم الكبير والمروع سيكون بعون الله حلماً منتهياً وزائلاً وهو الآن محاصر في العراق وسوريا وأعداده لا تتجاوز تعداد قرية صغيرة”.

 

 

وأضاف فريحات خلال حضوره مأدبة إفطار لعدد من المتقاعدين العسكريين من الضباط وضباط الصف في محافظات الشمال مساء الاثنين، “سنضرب بيد من حديد ونكافح كل أشكال الإرهاب والتطرف وتجارة المخدرات التي استخدمها المتطرفون مع الإشاعات والإعلام سلاحاً آخر يحاولون من خلاله تفتيت بناء المجتمعات وتلاحمها وبث الفوضى والشك بين أبنائها”.

 

 

وشدد على أن الأولوية الأولى لعمل القيادة العامة الآن وفي هذه المرحلة هي الاهتمام بأمن الحدود وتوفير كل المقومات لهذه الغاية، وأن الجندي على الحدود وفي الميدان والاهتمام بجميع شؤونه العملياتية واللوجستية والادراية هو المحور الأساس في هذه الأولوية.

 

 

وحول إعادة الهيكلة في القوات المسلحة، قال فريحات إن الغاية الأساسية منها هي ليتناسب حجم القوات المسلحة مع الأوضاع الأقتصادية في المملكة وحجم التهديد القائم وحتى تتمكن من أداء واجبها بكل احتراف باعتبار التهديد القائم الأن هو الارهاب بكل أشكاله وهذا يحتاج إلى قوات مرنة ورشيقة وقادرة على الحركة والضرب بقوة وبسرعة واحتراف إلى جانب التوظيف الصحيح للقوى البشرية والاستفادة لأقصى الحدود من الخبرات والقدرات المتوفرة لدى منتسبي القوات المسلحة.

 

 

وأشار إلى أن “نعمة الأمن والأمان التي ينعم بها الأردن هي من أكبر نعم الله علينا في هذه الظروف التي تعصف بالمنطقة وإن الدور الرئيس والبارز هو للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية الذين يصلون الليل بالنهار وعلى مدار الساعة في رباط ومراقبة حثيثة لكل شبر من حدودنا وهم جاهزون وبكل قوة ومعنوية عالية للتعامل بأقصى درجات الردع لأي جهة كانت تحاول المس بأمننا أو تجاوز حدودنا مطمئناً الجميع بأن جميع وحدات وتشكيلات القوات المسلحة على أعلى درجة من الجاهزية والاستعداد لحماية وطننا والمحافظة على أمنه واستقراره”.”بترا”

تعليقاتكم