موجز أخبار راديو البلد
  • مخطط استيطاني اسرائيلي جديد لاقامة "القدس الكبرى"
  • 220 مليون دينار لموازنة المحافظات 2018
  • الصفدي: استمرار القتال في سورية فعل عبثي يدفع ثمنه الشعب
  • فصائل المعارضة السورية تتمسك بمواقعها في البادية
  • ‘‘التربية‘‘ تفتتح مدرسة جديدة للصم بطاقة 400 طالب
قد لا يلمع الذهب
مهند العزة
2017/09/04

 “ليس كل ما يلمع ذهباً”، مقولة نرددها كابراً عن كابر دون أن نعبأ بأصلها وفصلها، المهم أنها تأتي لتواسي خيبات أملنا في أناس أو مؤسسات أو حكومات أو دول علّق عليها البعض شيئاً من آماله التي تضلّ أو ضلت طريقها الموحل في النفق المظلم باحثةً عن الضوء المزعوم في نهايته.

هذه المقولة إذا ما تمّ النظر إليها من زاوية مختلفة، تبين أن ثمة ما لا يلمع على الرغم من أنه ذهب حرّ و”عيار 24”، فالشاب الطموح الذي ينتظر على أحر من الجمر ساعة تخرجه ليبدأ رحلة عمله؛ ذهب أخفت لمعانه طوابير البطالة التي لا تنتهي.

الشابة التي ترسم مستقبلها على دفتر ذكرياتها وقد صممت في مخيلتها شكل عيادتها أو مكتبها الهندسي أو صيدليتها.. ذهبٌ أخفى لمعانه عرف جائر وتقليد غابر وحاضر؛ فرض عليها الزواج ومن ثم الجلوس في البيت لتختلس اللحظات التي تكون فيها وحدها لتنظر في دفترها وتسترجع بمرارة أحلامها التي ماتت على صفحاته المهترئة.

من يدعو للتنوعّ والدولة المدنية بدوره هو الآخر ذهبٌ أخفى لمعانه تيار التطرف والغلو الذي اكتسح وما يزال الميادين كافة في دول كذبت الكذبة وصدقتها حينما قالت أنها تنحى بأنظمتها ومنظوماتها منحى الدولة المدنية والأخيرة منها براء.

من ينادي “ولو نادى لأسمع من كان حياً”، بمراجعة المناهج والمنهجيات في قطاع التعليم الأساسي والعالي ليكفل لنا جيلاً جديداً تنويرياً ومتنوراً؛ حيث فوضنا أمرنا لله في جيلنا وأجيال سبقتنا؛ هو الآخر ذهبٌ أخفى لمعانه عرّابو “الخصوصية الثقافية.. والطبيعة الديمغرافية.. والعادات والتقاليد الاجتماعية.. والبامية والملوخية…”، إذ يأبى هذا التيار المحافظ على كل ما ينبغي نبذه إلا أن يذود بالعدة والعتاد عن كل ما من شأنه ليس فقط تجميدنا في أماكننا بل والدفع بنا القهقرى حيث اتّباع الأموات والعيش على أطلال المقبرة.

 من دعا ويدعو إلى مراجعة التراث وتنقيحه وتلقيحه من خلال التطعيم والاجتثاث؛ ذهبٌ أخفت لمعانه عمائم بيض وسود ومجموعات وجماعات آثرت نقولها على عقولها وارتضت بالتلقين حفاظاً على اليقين ولو كان هشاً غير متين.

 من دعا وما يزال يدعو إلى مراجعة منظومة تشريعات سنّت لتحكم مجتمعاً في طور التكوين والتطور سواءً كانت تلك التشريعات جنائية أو مدنية أو تنظّم الأحوال الشخصية؛ ذهبٌ أخفى لمعانه أصحاب مدرسة “الشرح على المتون” و”إللي تعرفه أحسن من إللي ما تعرفوش.. ومشّي حالك.. وهيك بنفعنا وغيره عبث..”.

فرج فودة ومحمود طه وغيرهما؛ ذهبٌ أخفى لمعانه رصاص بنادق وحبال مشانق الكارهين للحياة ولأنفسهم، وكثر يُذبحون يومياً على صفحات الجرائد التي تفتح كثير منها أبوابها على مصراعيها لجوقة نصبت من نفسها حَكَماً وجلاداً لكل من يخالفها أو يختلف معها.

 “ليس كل ما يلمع ذهبا”، مقولة صحيحة لأن كثيراً مما لا يلمع ذهب لكن لمعانه ذهب، ومع ذلك فأصل المعدن باقٍ، فهاتو ما عندكم يا إرهابيي الفكر والتفكير ويا أعداء النور والتنوير، ولتعتلوا أعلى صهوات خيولكم؛ فسيبقى الذهب ذهباً ولو رغمت أنوفكم.

مهند العزة: خبير دولي في التحليل القانوني وحقوق الإنسان، وكاتب في حقل الإصلاح الديني.

المقال لا يعبر عن وجهة نظر الأتحاد الاوروبي او ميرسي كور إنما يعبر عن وجهة نظر كاتب المقال فقط

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.