موجز أخبار راديو البلد
  • الأجهزة الأمنية، تمنع اليوم الأربعاء، الصحفيين من تنفيذ اعتصام أمام مبنى رئاسة الوزراء احتجاجا على توقيف عضو مجلس نقابة الصحفيين الاردنيين الزميل عمر صبرة المحارمة، والزميل شادي الزيناتي.
  • احباط محاولة تسلل لأربعة أشخاص للارضي الأردنية نت الارضي السورية ،ومقتل احدهم وتراجع . الآخرين إلى داخل العمق السوري.
  • وزارة الصحة تفعل مركز عمليات الطوارئ في مبنى الوزارة اعتبارا من الخميس نظرا لوقوع المملكة تحت تأثير منخفض جوي .
  • شرطة الاحتلال تقتحم اقتحام مكتب إعمار المسجد الاقصة وتمنع أعمال الترميم،و وزارة الأوقاف تؤكد أن الاحتلال عطل عمل أكثر من 18 مشروعاً داخل المسجد الاقصى.
  • وزراء الخارجية العرب يعقدون اجتماعا جديدا في الأول من شباط المقبل بالقاهرة، لمناقشة الخطوات التي سيتحذونها بشأن القدس .
  • وزير المالية، عمر ملحس، يعد بإعادة دراسة قرار الحكومة، فرض ضريبة المبيعات على جميع أشكال المجهورات، بما فيها الذهب؛ في حال اقتراح بدائل عنها.
  • واخيرا .... وزارة النقل تلزم الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية والبلديات وأمانة عمان بتركيب وحدات تتبع إلكتروني على مركباتها كافة.
  • واشنطن ستنقل سفارتها إلى القدس العام الجاري
منظمة تطالب الأردن بحماية الرفايعة وأبو ريشة
عمّان نت 2017/09/07

أعرب منظمة “أمارجي” عن قلقها الشديد على حياة وسلامة الكاتبين الأردنيين باسل رفايعة وزليخة أبوريشة، لتعرضهما إلى موجة من التهديدات والتحريضات من ذات الجماعات التي وصفتها بـ”الدينية المتطرفة” التي اغتالت الكاتب ناهض في أيلول الماضي.

 

وقال الصحفي والكاتب باسل رفايعة “إنه والكاتبة والشاعرة زليخة أبو ريشة ، قدما بلاغين  أمنيين عن طريق تطبيق “فرسان الأردن”، مبينا أنه الأجهزةُ الأمنية تحركت بعد ساعات، وأوقفت “المحرضين”، وأخضعتهما لإجراءاتٍ وتدابير، قبل أن تُطلق سراحهما، ويُنتظر أن يحولا إلى القضاء”.

 

ولفت من خلال تدوينة كتبها على صفحته في “الفيسبوك ” إلى أن ” المحامي عاكف الداوود سلّم محافظ العاصمة قائمة بأسماء المُهددين والمحرضين على ناهض حتر، وبينهم قاتله.

 

وأضاف “أكتبُ ما كتمتهُ شهوراً. كنتُ المرشَّحَ الأوَّلَ للقتلِ، بدلاً مِنَ الشهيدِ ناهض حتَّر،القاتلُ قَالَ ذَلِكَ صراحةً في المحكمة، وكانَ، ليترصد حضوري، ويُطلقَ رصاصاتٍ على رأسي، لولا تلكَ الذريعة، التي شاركَ بها ناهضُ ذَلِكَ الكاريكاتير”.

 

وطالبت “أمارجي” السلطات الأردنية بعدم الاكتفاء بالتحقيق مع المحرضين بل يجب إتخاذ إجراءات حقيقية وفعالة من شأنها حماية حياة الكاتبين وأسرتيهما، وتوفير بيئة آمنة  لعمل جميع الصحفيين والكتاب بما يعزز حرية الرأي والتعبير ويمنع بشدة التحريض على الكراهية والقتل من خلال ملاحقة جميع العناصر والجهات المحرضة وعدم السماح بإفلاتهم من العقاب .

0
0

تعليقاتكم