موجز أخبار راديو البلد
  • رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز يواصل مشاوراته لتشكيل الحكومة الجديدة، وترجيح إعلانها قبل عيد الفطر.
  • قمة أردنية خليجية في الرياض، بدعوة من العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، لبحث سبل دعم الأردن للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها.
  • مساعد أمين عام وزارة الصناعة والتجارة عادل الطراونة يؤكد استقرار أسعار معظم السلع منذ بداية شهر رمضان.
  • أسواق الألبسة تشهد طلبا جيدا عقب قرار رئاسة الوزراء بصرف رواتب العاملين قبل حلول عيد الفطر.
  • دائرة مراقبة الشركات في وزارة الصناعة والتجارة تسجل أكثر من ألفين ومئتين وستين شركة جديدة منذ بداية العام الحالي، وبحجم رؤوس أموال بلغ خمسة وخمسين مليون دينار.
  • دراسة متخصصة تشير الى ارتفاع حالات زواج القاصرات اردنيا بنسبة 13%.
  • إتلاف اثنين وسبعين ألف لتر من العصائر، وأكثر من ثلاثة آلاف وثمانمئة كغم من المواد الغذائية في العاصمة عمان منذ بداية شهر رمضان.
  • وأخيرا.. تستمر درجات الحرارة أعلى من معدلاتها الاعتيادية في مثل هذا الوقت من السنة، وتسود أجواء حارة نسبياً في العاصمة عمان والسهول، وحارة في البادية والأغوار والبحر الميت.
إعلانات مدعومة من روسيا على يوتيوب وجي- ميل
وكالات 2017/10/10

قال مصدر مطلع، الاثنين، إن غوغل اكتشفت إنفاق عملاء روس عشرات الآلاف من الدولارات على إعلانات على يوتيوب، ومحرك غوغل البحثي، وبريد جي-ميل الإلكتروني، ومنتجات أخرى للشركة، في محاولة للتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

وذكر المصدر، الذي قال إنه غير مسموح له بمناقشة تفاصيل تحقيق غوغل السري، إن مصدر الإعلانات ليس على ما يبدو الوحدة ذاتها التابعة للكرملين، التي اشترت إعلانات على فيسبوك، لكن هذا قد يكون مؤشرا على جهود روسية أكبر من المتوقع لنشر معلومات مضللة على الإنترنت.

ويرجح أن يؤدي هذا الكشف إلى مزيد من التدقيق في الدور الذي ربما تكون لعبته شركات التكنولوجيا العملاقة دون علمها، خلال الانتخابات التي جرت العام الماضي. وخلصت أجهزة المخابرات الأمريكية إلى أن هدف موسكو كان مساعدة دونالد ترامب على الفوز.

وذكر المصدر أن غوغل اكتشفت إنفاق مبلغ أقل من 100 ألف دولار، يحتمل أن يكون مرتبطا بعناصر روسية.

وأعلنت فيسبوك الشهر الماضي أنها كشفت عن إنفاق وكالة أبحاث الإنترنت الروسية 100 ألف دولار على إعلانات على موقعها، تحت ضغط من مشرعين، وتعهدت بمزيد من الشفافية بشأن كيفية شراء إعلاناتها، وتوجيهها للجمهور.

ولم تؤكد غوغل المملوكة لألفابت أو تنف الخبر، وأشارت في بيان إلى سياسات الإعلان التي تطبقها، وتحد من توجيه الإعلانات السياسية، وتحظر استهداف الجمهور بناء على العرق أو الدين.

وقالت متحدثة باسم غوغل، الاثنين: “نلقي نظرة أكثر تعمقا للتحقيق في محاولات لإساءة استخدام أنظمتنا، ونتعاون مع باحثين وشركات أخرى، وسنقدم المساعدة للتحقيقات الجارية”.

0
0

تعليقاتكم