موجز أخبار راديو البلد
  • الحكومة تؤكد إنجاز أكثر من اثنين وستين بالمئة من قائمة التعهّدات التي أعلنها رئيس الوزراء عمر الرزّاز ضمن البيان الوزاري.
  • وزير الخارجية أيمن الصفدي، يعلن أن الأردن يعمل بالتعاون مع عدد من الدول والهيئات المعنية؛ على تنظيم مؤتمر لبحث سبل تجاوز الأزمة التي تعاني منها "الأونروا"
  • عشرات المستوطنين يجددون اقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وبحراسة من شرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • أمانة عمان تزيل مئة وتسع وتسعين حظيرة ذبح للأضاحي، وتحرر أكثر مئة وستين مخالفة لعدم التزامها بشروط السلامة العامة.
  • وفاة خمسة أشخاص وإصابة حوالي أربعمئة وتسعين آخرين، بحوادث مختلفة خلال عطلة عيد الأضحى.
  • وحدة تنسيق القبول الموحد تستقبل أكثر من ثمانية وثلاثين ألف طلب التحاق الكتروني بالجامعات الرسمية.
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء صيفية معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول،و حارة في الأغوار والبادية والبحر الميت.
اتحاد العمال يدعو لعدم المساس بالطبقة الوسطى والفقيرة
عمان نت 2017/10/15

اكد اتحاد نقابات عمال الاردن والذي ينضوي تحت لوائه 17 عشرة نقابة عمالية يمثلون اكثر من مليون عامل اردني ضرورة الاخذ بالاعتبار عدم المساس بالطبقة الوسطى والفقيرة ودخل العمال.

 

وطالب الاتحاد في بيان صحفي اصدره الاحد، انه في ضوء الحديث عن سعي الحكومة لاجراء تعديلات على قانون الضريبة ان تأخذ بالاعتبار الجلوس الى ممثلي العمال والتواصل مع الاتحاد الذي يمثل الطبقة العاملة في الاردن للخروج بتوصيات تبدد المخاوف من النيل من دخولهم التي تعاني من تدني واضح ولا يكاد يسد تكاليف المعيشة التي هي بارتفاع مستمر.

 

 

ودعا الاتحاد في بيانه الى ضرورة الابتعاد عن الحلول التي تؤدي الى المساس بقوت العامل الاردني وعائلته والنظر الى ايجاد برامج وخطط فاعلة لكبح جماح التهرب الضريبي والاتجاه الى جعل الضريبة تصاعدية متناسبة مع الدخل.

 

 

وايد الاتحاد اعادة النظر في آليات توجيه الدعم للفئات الفقيرة بأن يتم توجيه الدعم النقدي للمواطن عوضا عن دعم السلع ، لاصلاح الاختلالات في موضوع الدعم الذي يستنزف ملايين الدنانير ولا يحقق الهدف منه ، حيث يستفيد منه جميع المقيمين على الارض الاردنية من مواطنين واجانب ، لاسيما ان الاردن يستضيف اكبر عدد من اللاجئين على اراضيه ويستنزفون مئات الملايين من الدولارات لسد احتياجاتهم وهو ما تتكبده الخزينة العامة ويتحمله المواطن الاردني جراء القروض التي تقوم بإقتراضها الحكومة الاردنية لسد احتياجات المملكة.

 

0
0

تعليقاتكم