موجز أخبار راديو البلد
  • راصد: 61 نائبا صوتوا لصالح قانون ضريبة الدخل
  • النائب الوحش: سوء إدارة جلسات مناقشات وإقرار "ضريبة الدخل"
  • إحالة مخالفات جديدة بتقرير ديوان المحاسبة إلى مكافحة الفساد والقضاء والادعاء العام
  • دعوة الاردن للمشاركة بصفة مراقب بمحادثات أستانا حول سورية
  • وفد نيابي يغادر المملكة في زيارة إلى دمشق
  • اعتماد البطاقة الأمنية لتسجيل الطلبة السوريين في الجامعات
  • "الفينيق": ارتفاع عمالة الأطفال في الأردن إلى 70 ألفاً
  • عربيا.. قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 22 فلسطينيا بالضفة
  • أخيرا.. أجواء لطيفة في مختلف المناطق والعظمى في عمان 21 درجة مئوية
المستثمر الفرنسي الأول في حجم الاستثمارات الأجنبية في الأردن
عمان نت-هديل البس 2017/10/22

أكد المستشار الصحفي والإعلامي في السفارة الفرنسية في الأردن، جوليان كلاش أن المستثمر الفرنسي يعد أول المستثمرين من غير العرب في الأردن.

 

وحسب السفارة الفرنسية يبلغ حجم الاستثمارات الفرنسية في الممكلة 1.5 مليار يورو.

 

وأوضح كلاش لـ”عمان نت”، أن “ذلك  يدل على الحجم الكبير للاستثمار المتبادل ما بين البلدين، مشيرا إلى أن أبرز تلك الاستثمارات تتركز في قطاعات المواصلات والطاقة والاتصالات والغذاء”.

 

سياسيا، شدد كلاش على تواصل الحكومتين الأردنية والفرنسية الدائم من خلال سفارتي البلدين، لبحث آخر المستجدات، ومتابعة تطورات الأزمات الإقليمية، التي أكد تقارب وجهات النظر ما بين الدولتين حولها.

 

وأشار إلى أن بدء التبادل الثقافي بين البلدين منذ عام 1964 من خلال تأسيس المعهد الثقافي الفرنسي، وصولا إلى ما شهده هذا التبادل من تطور مستمر.

 

وتتنوع المؤسسات الثقافية الفرنسية في الممكلة، لتعزيز  العلاقات ما بين البلدين من خلال الأنشطة والمحاضرات والبعثات، عبر المدرسة الفرنسية  ومعهد دراسات الشرق الأوسط ، ووكالات التنمية الفرنسية، وغرفة التجارة الفرنسة الأردنية.

 

وكانت غرفة التجارة الأردنية الفرنسية ” كافراج ” والسفارة الفرنسية والمعهد الثقافي الفرنسي، أطلقوا فعاليات الأسبوع الثقافي الفرنسي الثالث في بوليفارد العبدلي الأحد الماضي متضمنا العديد من الفعاليات والنشاطات التجارية والترفيهية والموسيقية والرياضية والتعليمية والعروض السينمائية.

 

وأكد كلاش أن الهدف من انعقاد الأسبوع الثقافي يتمثل بتعزيز العلاقات الثنائية ما بين الدولتين، وذلك من خلال التبادل الثقافي والسياسي والتجاري.

 

وحسب بيان للسفارة الفرنسية في عمان، ركزت الفعاليات على إبراز دور الاقتصاد والتجارة كركيزتين أساسيتين في العلاقات الفرنسية الأردنية خاصة وأن فرنسا هي المستثمر الأجنبي الأول في الأردن وبحجم استثمارات يبلغ 1.5 مليار يورو.

 

ويبرز الأسبوع النشاط الاقتصادي الفرنسي وذلك بتحويل بوليفارد العبدلي، المعروف بوسط البلد الجديد، إلى سوق فرنسي وستقوم الشركات الفرنسية العاملة في الأردن بعرض خبراتها ومنتجاتها للأردنيين، خاصة وأنه مخصص للمشاة.

كما ستتضمن فعاليات الأسبوع استحضار الملامح العامة للثقافة الفرنسية حيث عمل القائمين على الأسبوع بإضفاء الطابع الفرنسي على البوليفارد، وبما يتيح للأردنيين أن يستشعروا أجواء العاصمة الفرنسية من خلال نماذج تحاكي معالمها وهي برج إيفيل وقوس النصر وهرم متحف اللوفر وغيرها من المعالم.

0
0

تعليقاتكم