موجز أخبار راديو البلد
  • بطريركية القدس: معركة مستمرة لاستعادة العقارات المسربة
  • الصفدي: 77 مليون دولار عجز موازنة الأنروا لهذا العام
  • مخيم الزعتري يتحول للطاقة الخضراء
  • إصدار رخصة تشغيل للمفاعل النووي البحثي
  • اعتصام للعاملين في الخياطة أمام “الصناعة والتجارة”
  • التعامل مع تسرب أمونيا في العقبة
  • الأردن يطرح مناقصتين لشراء قمح وشعير
#أنا_أيضاً
ليلى حزينة
2017/11/05

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ #أنا_أيضاً شاركت من خلاله الملايين من النساء حول العالم تجاربهن الخاصة مع مختلف أنواع الاعتداء الجنسي.

هدف هذا الهاشتاغ تمثّل في نشر الوعي بخصوص الأعداد الهائلة من النساء اللواتي يتعرضن للاعتداءات، وإلى صدم هؤلاء الذين ينكرون حجم هذه المشكلة ويظنون أن حالات التحرّش والاغتصاب هي حالات “استثنائية” لا أكثر.

أخيراً تمكّن ملايين الناس إدراك أن هذه المشكلة أكبر وأقرب إليهم مما ظنوا عند قراءة تجارب أصدقائهم وأقاربهم, أو حتى أفراد عائلاتهم.

إن مشاركة النساء تجاربهن الشخصية المؤسفة المتعلّقة بالاعتداء الجنسي أمر يتطّلب الكثير من الشجاعة والقوة خصوصاً في مجتمعات إما تنكر وجودها، أو تلوم ضحاياها، أو تطلب منهم الالتزام بالصمت خوفاً من “الفضيحة”.

لذلك تظهر مشاركة النساء العربيات في هذه الحملة خطوة جريئة في الاتجاه الصحيح. كل مشاركة شجعت قراءها على الانضمام إلى الحملة واستغلال مواقع التواصل الاجتماعي كمسرح للتعبير عن تجاربهم ومشاعرهم من غضب وحزن وأمل من دون أية قيود، فكانت هذه المواقع أشبه بمساحات للنضال يصعب إيجادها في البلاد العربية.

من المهم الإدراك أن السبب وراء ندرة قصص الاعتداءات الجنسية في بلادنا ليس عدم وجودها، بل في غياب بيئة آمنة لضحايا الاعتداءات الجنسية لمشاركة تجاربهم. كيف لا وبعضنا لا يزال يقتل ضحايا الاغتصاب باسم الشرف؟ كيف لا ونحن لا نزال نعاقب الضحية التي إما نكذبها أو نلومها؟ كيف إذا نتوقع سماع قصص هذه الضحايا حتى نصدق وجود هذه الاعتداءات اليومية المتكررة؟ كالعادة لا نزال نثبت أننا نفيض بالتناقضات التي تخنق نسائنا يوما بعد يوم.

أول خطوة لحل أية مشكلة هو الاعتراف بوجودها, وقد حان الوقت للاعتراف بحجم هذه المشكلة الهائل، وهذا ما هدف إليه هاشتاغ #أنا_أيضاً.

إن هذه الحملة دليل قوي أن نساء الوطن العربي في أشد الحاجة إلى مساحات آمنة تخلو من قيود المجتمع ومفاهيمه الرجعية للتعبير عما يمرون به من ظلم وإهمال واتهامات باطلة.

هذه المساحة قد تكون البيت، أو المدرسة، أو العمل، أو الشارع، أو جميع ما سبق ذكره. وإن الطريق لفرض وجود تلك المساحات طويل، لكن نساء العالم العربي قد بدأن بالسير، ولا مفر من تقبّل هذا الواقع.

 

ليلى حزينة: كاتبة فلسطينية

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.