موجز أخبار راديو البلد
  • عاملون في الانروا ينهون إضرابهم عن الطعام بعد تعهد لجنة فلسطين النيابية، بمتابعة مطالب العاملين في الوكالة.
  • رئيس سلطة العقبة الاقتصادية ناصر الشريدة، يؤكد متابعة الإجراءات القانونية اللازمة لضمان التعويضات لأهالي وفيات ومصابي حادثة انفجار الصوامع.
  • وزير المياه والري علي الغزاوي، ينفي أي توجه لرفع سعر المياه خلال الوقت الراهن والفترة المقبلة
  • هيئة الاستثمار تنسب لمجلس الوزراء بطلبين جديدين من رجال أعمال عرب، للحصول على الجنسية الأردنية.
  • بعثة صندوق النقد الدولي تختتم المراجعة الثانية لأداء الاقتصاد الوطني، وتباشر عملها من خلال لقاءات مع مسؤولين من وزارة المالية والبنك المركزي.
  • تراجع الطلب على مادة الخبز منذ بداية شهر رمضان بنسبة 25%، وفقا لتقديرات نقابة أصحاب المخابز.
  • وأخيرا.. يطرأ نخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء حارة نسبياً في المرتفعات الجبلية والبادية، وحارة في الأغوار والبحر الميت
بطريركية القدس: معركة مستمرة لاستعادة العقارات المسربة
عمّان نت 2017/11/13

تقدمت بطريركية القدس للروم الأورثوذكس بالشكر و التقدير، للأردن والسلطة الفلسطينية لمواقفهم الداعمة للبطريركية في معركتها المستمرة لاستعادة عقاراتها التي تم تسريبها في عهود سابقة وعلى رأسها عقارات باب الخليل.

 

 

وطالبت البطريكية السلطة الفلسطينية بوضع حد لما وصفته بعمليات التشويه التي تتعرض لها وأبناؤها و رهبانها وبطريركها.

 

للمزيد:

 

القصة الكاملة لتسريب أملاك الأرثوذكس في القدس لإسرائيل

 

عميرة: “استئناف البطريركية الارثوذكسية ” فرصة لاستعادة باب الخليل

 

البطريركية الاورثذوكسية المقدسية تستأنف قرار باب الخليل

 

وتاليا نص البيان:

 

 

بيان صادر عن بطريركية القدس للروم الأرثوذكس

 

القدس ٢٠١٧/١١/١٣

 

 

في ظل الهجمة الظالمة التي تتعرض لها “ام الكنائس” بطريركية القدس للروم الأرثوذكس، من قبل مصادر إسرائيلية و على رأسها جمعيات استيطانية تهدف الى زعزعة الوجود المسيحي في الاراضي المقدسة و خاصةً مدينة القدس، تطل علينا مجموعة نصّبت نفسها عدواً للبطريركية وتطابقت أهدافها الخاصة مع أهداف الجمعيات الاستيطانية.

 

وتقوم هذه المجموعة باستخدام  أنصاف الحقائق و الوثائق المزورة، وتتستر وراء خطاب تحريضي مُغلّف بثوب وطني زائف لتخدع وتستقطب شخصيات بريئة من إثمها، تم الزِّج بها في حملة تحريض خطيرة ضد الكنيسة الارثوذكسية و ابنائها و رئاستها المتمثلة بغبطة البطريرك ثيوفلوس الثالث، وفتحت المجال لبث الفتنة و الظلم في مشهد ترفضه الديانات السماوية و القانون.

 

لذا وجدنا لزاماً إصدار هذا البيان لتوضيح بعض الحقائق الهامة المتعلقة بمجريات الأمور:

 

١) إن الأُطر الارثوذكسية الرسمية التمثيلية واضحة لكل مطلع في الشؤون المسيحية، وان ما سمي تضليلاً  ” المؤتمر الوطني العربي الأرثوذكسي” في بيت لحم بداية الشهر الماضي لا يمثل سوى من نصّب نفسه عدواً للارثوذكسيين و من تم تضليله، حيث لم يشارك في ما سمي “مؤتمرا”  اي من ممثلي الطوائف الرسميين او وكلاء الكنائس المنتخبين في فلسطين او الاْردن او الداخل ، ولا يمكن لأي عاقل ان يتصور ان  هؤلاء اللذين لا يتمتعون باي صفة رسمية ممن  نظموا “المؤتمر” وحضروه في قاعة فندق قصر جاسر في بيت لحم يمثلون ال ٤٠٠ الف أرثوذكسي في الاراضي المقدسة !!

 

٢) بعد مراجعة الجهات الرسمية الفلسطينية حول تصريحات السيد محمود العالول في الشأن الأرثوذكسي، تبيّن ان ما صرح به بالمؤتمر المذكور وما لحقه من تصريحات له بالشان الاورثوذوكسي لا يمثل اي موقف رسمي فلسطيني ، وان استخدام العالول لمنصبه للتعبير عن آراء شخصية مغايرة للموقف الرسمي الفلسطيني هو امر مرفوض  من طرفنا هذا مع احترامنا لحقه بالتعبيرعن مواقفه الشخصية وان كانت مُضللة وبعيدة عن الحقيقة.

 

٣) نطالب السلطة الوطنية الفلسطينية بوضع حد لعمليات التشويه التي تتعرض لها بطريركية القدس للروم الأرثوذكس و ابنائها و رهبانها و ربطريركها  وان البطريركية تعتبر استمرار حملة التشويه تحريضاً مباشراً على شخص كل من تم ذكرهم، و ندعوها لتصويب الأمور تماشيا مع موقفها الرسمي بما يخص توجهات غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر اعمال فلسطين و الاْردن، في الدفاع عن العقارات الارثوذكسية.

 

٤) تتقدم بطريركية القدس للروم الأورثوذكس بالشكر و التقدير لجلالة الملك عبد الله الثاني صاحب الوصاية على المقدسات الاسلامية والمسيحية  ولفخامة الرئيس محمود عباس “ابو مازن” لمواقفهم الداعمة لبطريركية الروم الارثوذكس المقدسية ممثلة بغبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث،  في معركته المستمرة لاستعادة عقارات البطريركية  التي تم تسريبها في عهودٍ سابقة وعلى رأسها عقارات باب الخليل، كما تشكر البطريركية ابنائها و كل المخلصين على الوقوف الى جانبها وتعاهدهم بأنها مستمرة في معركتها ضد تهديد الوجود المسيحي في الاراضي المقدسة، و معركة استرجاع العقارات الارثوذكسية مهما بلغت حملة التشويه و التضليل و التهديد التي تهدف الى النيل من عزيمتها.

0
0

تعليقاتكم