موجز أخبار راديو البلد
  • اختتام القمة الطارئة لوزراء الخارجية العرب أعمالها فجر اليوم ، وتم التوافق ،عقد قمة استثنائية في الاردن خلال شهر.
  • وزارة الصحة تحيل 13 مؤسسة طبية وتغلق 73 أخرى، و أنذرت 47 مؤسسة لمخالفتها شروط الترخيص وعدم تقيدها بقانون الصحة العامةخلال لاربعة اشهر الماضية .
  • محكمة أمن الدولة تمهل 79 متهما 10 أيام لتسليم أنفسهم للسلطات القضائية المختصة.
  • ترجيح تحويل 176 مليون دولار من اليابان للأردن لدعم الموازنة العامة .
  • انخفض عدد الشقق المبيعة خلال الاحد عشر شهرا الاولى من العام الحالي لنحو 34.3 الف شقة مقارنة بـ 38.4 الف شقة لنفس الفترة من عام الماضي .
  • عربيا ...الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط يدعو إلى إعادة النظر في محددات العملية السلمية وغاياتها.
“همم” تدين قرار ترامب وتدعو لأوسع مناصرة للشعب الفلسطيني
عمان نت 2017/12/06

بقلق بالغ، ومشاعر عميقة من الاستياء والاستنكار، تابعت هيئة تنسيق مؤسسات المجتمع المدني “همم” الأنباء عن قرار أمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال والاستيطان والتميز العنصري، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، في تعدٍ واضح وصريح، على حقوق شعب فلسطين الثابتة وغير القابلة للتصرف، وفي تحدٍ مستفز لمشاعر العرب والمسلمين والمسيحيين في هذه المنطقة والعالم، وفي انتهاكٍ صارخٍ  لمجمل قرارات مجلس الأمن والجمعية العمومية بدءاً من القرار 181 مروراً بالقرارين 242 و338، وليس انتهاء بقرار مجلس الأمن رقم 478 حول القدس بتاريخ 20 آب/أغسطس عام 1980، فضلاً عن قرار محكمة العدل الدولية بخصوص جدار الفصل العنصري، والذي نص في عدد من فقراته، على اعتبار القدس الشرقية أرضاً فلسطينية محتلة، واعتبار كل ما أقدمت عليه سلطات الاحتلال من إجراءات، باطلاً وغير شرعي، وكأنه لم يكن.

 

إن هذا القرار الاستفزازي، يأتي بالضد من إرادة العالم بأسره، ويضع الولايات المتحدة في خانة واحدة مع إسرائيل، ويفقدها دور الوسيط والراعي لعملية السلام، ويتهدد المنطقة برمتها بفصل جديد من الفوضى والاضطراب ويشرّع أبوابها للعنف والتطرف والغلو، وقد يفضي إلى فتح صفحة دامية جديدة، من الحروب الدينية في المنطقة، وإطلاق موجة جديدة من الكراهية للولايات المتحدة في أوساط شعوبها، الأمر الذي سيتهدد دور واشنطن السياسي والقيمي والأخلاقي، ويضعها في مرتبة واحدة مع قوى اليمين المتطرف والشعوبي، التي تروج لثقافة الكراهية والإقصاء والتعصب وصدام الثقافات والحضارات والأديان.

 

وإذ يأتي القرار كتتويج لسلسلة من الخطوات والإجراءات التي صدرت عن إدارة ترامب ضد الشعب الفلسطيني وممثله الشرعي الوحيد، منظمة التحرير الفلسطينية، بدءاً من الضغوط على “ممثليتها” في واشنطن والتلويح بقطع المساعدات المالية للسلطة أو تقليصها، ومحاولات “شيطنة” رموز حركة التحرر الوطني الفلسطينية من شهداء وأسرى، وكوسيلة للضغط عل القيادة الفلسطينية للحيلولة دون مضيها في استكمال عضوية فلسطين في المنظمات والمؤسسات الدولية، فإن هذا القرار يشكل ذروة جديدة في التصعيد الأمريكي – الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني الشقيق ومشروعه الوطني وحقه في تقرير مصيره بنفسه، والعودة إلى وطنه، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

 

إن هيئة مؤسسات المجتمع المدني-همم، إذ تستنكر هذا الموقف الصلف والمتمادي لإدارة الرئيس ترامب، تحيي وقفة المجتمع الدولي إلى جانب شعب فلسطين وقضيته العادلة، وتدعو الحكومات العربية والإسلامية، ومختلف العواصم الإقليمية والدولية، إلى تكثيف مناصرتها وتضامنها مع الشعب الشقيق، في كفاحه العادل والمشروع للتحرر من نير آخر استعمار على وجه الكرة الأرضية، واسترداد حريته وكرامته واستقلاله الوطني الناجز.

 

وأكدت “همم” على دعمها لموقف وجهود الملك عبد الله الثاني والحكومة الأردنية المتواصلة لمواجهة هذه الخطوة الخطيرة. وتهيب بمختلف الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والقوى الشعبية والاجتماعية، إلى المبادرة للتعبير عن غضبتها حيال الموقف الأمريكي، والتعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني الصامد ببسالة فوق ترابه الوطني، إلى أن يتمكن من نيل حريته وحقوقه، كاملة وغير منقوصة.

0
0

تعليقاتكم